الأحد 4 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

الفرصة الأخيرة للإنتر أمام فالينسيا

الفرصة الأخيرة للإنتر أمام فالينسيا
6 مارس 2007 00:55
يستضيف فالينسيا الأسباني فريق الانتر الإيطالي في إحدى أقوى المباريات وهذا هو اللقاء السادس للفريقين في ستة مواسم، وانتهت مباراة الذهاب قبل أسبوعين بتعادل الفريقين 2/2 في جيوسيبي مياتزا وهو تعادل بطعم الفوز للماتادور الأسباني وأشبه بالخسارة لأبناء روبرتو مانشيني الذين لا بديل لهم سوى الفوز للتأهل للمرحلة المقبلة أو التعادل بأكثر من هدفين، بينما يكفي التعادل سلبيا أو بهدف لأصحاب الأرض والجمهور وفي حالة التعادل بهدفين وتساويهما في النقاط والأهداف فسوف يتم اللجوء لضربات الجزاء الترجيحية لحسم النتيجة· مشوار الفريقين خسر الانتر أول لقاء له في مرحلة المجموعات على أرضه هذا الموسم بهدف أمام سبورتنج لشبونة، ثم خسر بهدفين أمام بايرن ميونيخ في سان سيرو، إلا أنه سرعان ما استعاد توازنه وفاز على سبارتاك موسكو ذهابا وإيابا، ثم سبورتنج لشبونة بهدف وتعادل مع البايرن في ميونيخ ورفع رصيده إلى 10 نقاط واحتل المركز الثاني في المجموعة ''ب'' وصعد مع البايرن إلى دور الستة عشرة· ولم يحرز الفريق سوى خمسة أهداف فقط في ست مباريات كانت ثلاثة منها من نصيب الأرجنتيني خوليو كروز· وكان الانتر وصل نهائي بطولة دور الأبطال أربع مرات وفاز بها مرتين، كانت الأولى في موسم 1963/1964 بعد فوزه على ريال مدريد 3/1 في فيينا، ثم احتفظ باللقب في الموسم التالي مباشرة بعد فوزه على بنفيكا البرتغالي بهدف يتيم· وخسر الانتر بعد ذلك في المباراة النهائية أمام سيلتيك الاسكوتلندي 1/2 في موسم 1966/،1967 ثم أمام أجاكس أمستردام بهدفين في موسم 1971/·1972 ومنذ انطلاقة بطولة دوري الأبطال في شكلها الجديد في موسم 1992/1993 ارتبط الانتر ببطولة كأس الاتحاد الأوروبي حيث لعب ثلاث مباريات نهائية وفاز في اثنتين منها· أما فالينسيا ففاز في أربع من مبارياته في مجموعته هذا الموسم واحتل المركز الأول في المجموعة ''د'' برصيد 13 نقطة، وتصدر فيرناندو موريانتيس صدارة هدافي الفريق والبطولة برصيد خمسة أهداف بالتساوي مع دروجبا وكاكا· وكان فالينسيا بلغ ربع النهائي ثلاث مرات من مشاركاته الأربع السابقة في دوري الأبطال· ويحتفظ فالينسيا بسجل جيد في دوري الأبطال وكان قاب قوسين أو أدنى من الفوز بها مرتين في موسم 1999/2000 وموسم 2000/2001 حينما خسر أمام ريال مدريد 0/3 وبايرن ميونيخ بضربات الجزاء الترجيحية بعد تعادلهما 1/1 في المباراة النهائية في ميلانو· إلا أن فالينسيا نجح في الفوز ببطولة كأس الكؤوس الأوروبية للأندية في موسم 1979/1980 بعد تغلبه على أرسنال بضربات الجزاء الترجيحية 5/4 بعد تعادلهما سلبيا في الوقت الأصلي· كما فاز فالينسيا أيضا بكأس الاتحاد الأوروبي للأندية في موسم 2003/2004 بعد تغلبه بهدفين على أولمبيك مرسيليا الفرنسي في مدينة جوتنبيرج· وفاز أيضا بكأس السوبر الأوروبية للأندية في عامي 1980 و،2004 وأيضا بكأس انترتوتو في عام ·1998 وفي هذا الموسم حقق فالينسيا إنجازا رائعا بعودته مجددا لبطولة دوري الأبطال للمرة الخامسة في ثماني سنوات، وتصدر مجموعته برصيد 13 نقطة من 4 انتصارات وتعادل، وتأهل لدور الستة عشرة بفارق ثلاث نقاط عن وصيفه روما· خلال مشاركاته الأربع الماضية في دوري الأبطال تمكن فالينسيا من الوصول مرتين من قبل للنهائيات إلا أنه خسر في كليهما· بينما يبحث الانتر عن التأهل لدوري الثمانية للموسم الثالث على التوالي وللمرة الخامسة في تاريخ مشاركاته في دوري الأبطال· ولم يفشل الانتر في التأهل لربع النهائي سوى مرة واحدة فقط في موسم 2003/2004 حينما حل ثالثا في مجموعته· التاريخ مع الانتر على الرغم أن آخر فريق فاز ببطولة دوري الأبطال بعد تعادله في مباراة الذهاب على أرضه هو فريق بورتو البرتغالي في نصف النهائي في موسم 2003/،2004 ومنذ حينه فشلت عشرة أندية في أخذ زمام المبادرة والتأهل للمرحلة التالية في مباراة الإياب، إلا أن سجلات الاتحاد الأوروبي تشير إلى أن الغلبة كانت للانتر في لقاءاته السابقة مع فالينسيا في البطولات الأوروبية· وجرى أول لقاء بين الفريقين في منافسة كأس الاتحاد الأوروبي في دور الثمانية قبل خمسة أعوام حيث تعادلا 1/1 في سان سيرو ثم فاز الانتر بهدف في مباراة الإياب· ثم التقيا مجددا في دوري الأبطال وفاز الانتر على أرضه إلا أنه تأهل بفارق الأهداف بعد خسارته 1/2 في أسبانيا· وبعدها بموسمين التقيا مرة أخرى وسحق الانتر فالينسيا 5/1 في إستاد ميستالا وهي المرة الثالثة التي يفوز فيها على هذه الأرض في أربعة مواسم، ثم تعادلا سلبيا في جيوسيبي مياتزا وتصدر الانتر المجموعة وحل فالينسيا ثالثا· فهل يفعلها الانتر هذه المرة ويمارس هوايته في إخراج فالينسيا من المنافسة والصعود إلى دور الثمانية أم أن أصحاب الأرض عاقدون العزم على رد الاعتبار وتجاوز عقدة الانتر؟·
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©