صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الصين تستثمر 1,7 تريليون دولار من احتياطي النقد الأجنبي


بكين - رويترز: قال رئيس الوزراء الصيني وين جيا باو أمس إن الصين ستستكشف بفعالية أساليب استثمار1,7 تريليون دولار من احتياطي النقد الأجنبي، لكنه لم يقدم أي تلميحات بشأن كيفية القيام بذلك· وفي خطابه السنوي للبرلمان الصيني (المجلس الوطني لنواب الشعب) أكد وين أن بلاده ستبذل مزيدا من الجهد لتوفير الطاقة وخفض التلوث في ،2007 بينما تعمل جاهدة لإبقاء اقتصادها قويا بعد أربع سنوات متتالية من النمو القوي· وتطرق الخطاب بشكل طفيف إلى الشؤون السياسية والسياسة الخارجية· لكن الخطاب أكد أن وين ضيق الفجوة بين المدن الساحلية الصينية التي تعج بالنشاط والقرى الداخلية الساعية للنهوض، وهي مهمة ستحدد شرعية إدارته·
وقال وين ''نحمي العدالة الاجتماعية والعدالة، ولندع كل الناس معا تستمتع بثمار الإصلاح والنمو''· وأضاف أن الصين سترفع الإنفاق على المناطق الريفية التي يخيم عليها الاستياء بنحو 15,3 في المئة ليصل إلى 391,7 مليار يوان عام 2007 من أجل تحسين المدارس الريفية والمستشفيات والدخول لتخفيف الاختلالات والتفاوتات الاجتماعية·
وتكررت في الخطاب فكرة الحاجة إلى تجنب النمو من أجل النمو ذاته والسعي لجعل الاقتصاد الصيني أكثر حيوية وتركيزا·
وشددت الإجراءات الأمنية في وسط بكين أمس وأخلي ميدان تيانانمين (ميدان السلام السماوي) وطوقت الشوارع، بينما توافد آلاف النواب إلى قاعة الشعب الكبرى لسماع خطاب وين في افتتاح الدورة البرلمانية التي تستغرق أسبوعين·
وتمكنت الصين من خفض كمية الطاقة التي تستخدمها لكل وحدة إنتاج بنسبة 1,23 بالمئة العام الماضي، وهو ما يقل عن هدفها المحدد في هذا الصدد ويبلغ أربعة بالمئة، ويمكن أن تتجاوز الولايات المتحدة أكبر مصدر لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري في مطلع ·2009
وقال وين إن الحكومة تعمل بافتراض أن إجمالي الناتج المحلي سينمو بنسبة 8 بالمئة العام الحالي، وهو نفس الهدف المحدد العام الماضي، حيث ارتفع إجمالي الناتج المحلي فعليا بنسبة 10,7 بالمئة· وأقر أن ناتج نمو العام الحالي قد يكون أيضا غير دقيق، لكنه أوضح ''أن الهدف أعد للتأكيد على أهمية زيادة الفعالية وتوفير الطاقة وخفض التلوث وتجنب السعي الأعمى للنمو''·
وتنبئ اللهجة الكلية لتقرير وين بأن صانعي السياسة أكثر ارتياحا بشأن حالة الاقتصاد عما كان عليه الوضع في مثل هذا الوقت من العام الماضي عندما رفعت الزيادة الخطيرة في الائتمان والاستثمار مخاوف من إفراط في العرض وحصيلة جديدة من القروض الرديئة·
وقال وين إنه بينما ستبقى الحكومة على إحكام قبضتها على إنفاق رأس المال وإقراض البنوك، فإن خطر الزيادة المفرطة تم تجنبه بنجاح· وقال إن الحكومة التي تزايدت عائداتها الضريبية بفضل النمو القوي ستخفض العجز في الميزانية العام الحالي إلى 1,1 بالمئة فحسب لإجمالي الناتج المحلي من 1,3 بالمئة في عام ·2006 ووعد وين بزيادة الإنفاق من أجل رفع الدخول الضعيفة في الريف الذي يقطنه أكثر من 60 بالمئة من تعداد الشعب الصيني البالغ 1,3 مليار نسمة· وأضاف أن التوجه لإلغاء معظم الرسوم الدراسية للأطفال بالريف سيمتد إلى أنحاء البلاد· كما تعتزم الصين دعم الاستهلاك المحلي كجزء من التدابير الرامية لخفض الفائض التجاري القياسي، وهو الأمر الذي يثير غضبا متزايدا في واشنطن· لكن رئيس الوزراء الذي تحدث قبيل زيارة وزير المالية الأمريكي هنري بولسون المرتقبة لبكين يوم الأربعاء قال إن الصين لن تقوم بالتخلي عن النمو المعتمد على الصادرات الذي ساعدها على أن تصبح رابع أكبر اقتصاد في العالم·