الاتحاد

الإمارات

تعبئة 409 آلاف استمارة «بطاقة الهوية» على مستوى الدولة في أكتوبر

موظف بالهوية ينهي معاملة أحد المراجعين

موظف بالهوية ينهي معاملة أحد المراجعين

كشفت هيئة الإمارات للهوية عن تسجيل 409 آلاف مواطن ومقيم في بطاقة الهوية على مستوى الدولة خلال شهر أكتوبر الماضي، منها نحو 23 ألف استمارة تم تعبئتها أول من أمس فقط.
ونفت هيئة الإمارات للهوية ما يُشاع عن تعطل نظام الاستمارة الإلكترونية، مشيرة إلى حدوث بطء في النظام في بعض الأحيان لدى بعض مكاتب الطباعة نتيجة سوء استخدام الخدمة، في ظل محاولة إنجاز أكبر عدد من المعاملات بأقل وقت ممكن، وعبر جهاز واحد في بعض الأحيان، مؤكدة ارتفاع مستوى إقبال المتعاملين لتعبئة الاستمارة في الأيام الأخيرة بشكل “كبير جداً”، والذي وصل إلى حد تعبئة أكثر من 2000 استمارة (تسجيل وتجديد) في ساعة واحدة مساء أمس الأول.
ونبّهت الهيئة المتعاملين إلى أن بعض مكاتب الطباعة تدّعي بأن نظام التسجيل في السجل السكاني وبطاقة الهوية مُعطّل، في حين أنه تم سحب خدمة الاستمارة الإلكترونية منها نتيجة عدم التزامها بمعايير الخدمة المطلوبة، ونظراً لتكرر ارتكاب الأخطاء عند إدخال بيانات المتعاملين أو لإساءتها استخدام الخدمة أو لحجزها جواز سفر المتعاملين أو غيرها من الأسباب. وفي هذا السياق، أعلنت هيئة الإمارات للهوية عن توفير خدمة تعبئة الاستمارة الإلكترونية للأفراد والشركات عن طريق موقعها الإلكتروني (قريباً جداً)، في إطار حرصها على توفير خدمات إلكترونية متطورة للمتعاملين، ولتخفيف الضغط على مكاتب الطباعة.
وقالت الهيئة إن شركة “إماراتك” لتكنولوجيا المعلومات والحلول الإلكترونية، التي تتولى إدارة نظام تعبئة استمارة التسجيل في بطاقة الهوية عن طريق مكاتب الطباعة، على أتم الاستعداد للتعامل مع شكاوى المتعاملين، وكذلك لتوفير الحلول لمكاتب الطباعة في حال واجهت أي مشكلة في الخدمة.
ولفتت الهيئة إلى أن قاعدة البيانات لدى شركة “إماراتك” بيّنت أن بعض مكاتب الطباعة تعمل 24 ساعة متواصلة لإنجاز أكبر عدد من المعاملات، التي قرر أصحابها ترك جوازات سفرهم بتصرفها. وفي هذا الإطار، أعلنت الهيئة عدم تحملها مسؤولية ضياع أو تلف أي جواز سفر يتركه صاحبه في أي مكتب طباعة.
وجددت الهيئة مناشدتها المتعاملين إلى التسجيل وتجديد بطاقات الهوية منتهية الصلاحية، وعدم انتظار “اللحظة الأخيرة” للمهل النهائية الممنوحة للتسجيل أو التجديد تفادياً للوقوع في رسوم التأخير، التزاماً بقرار مجلس الوزراء الموقر رقم 25 لسنة 2011.
وكانت الهيئة أعلنت عن مواعيد تطبيق رسوم التأخير بتاريخ 15 سبتمبر الماضي، وهو ما تزامن مع إطلاق حملة إعلامية ضخمة، لا تزال متواصلة حتى اليوم تحت شعار (بادر للتسجيل.. لا تنتظر اللحظة الأخيرة)، وهي ستتواصل خلال الأشهر المقبلة.
وشددت الهيئة على ضرورة قيام المتعاملين بالتأكد من صحة البيانات المدّخلة في الاستمارة بمكاتب الطباعة، لتجنب رفض المعاملة من جانب مكاتب التدقيق التابعة للهيئة، حيث يتوجب على المتعامل معاودة زيارة مكتب الطباعة لتعديل البيانات في حال وقوع خطأ عند إدخال البيانات عند تقديم الطلب، لافتة إلى أن مكاتب التدقيق أرجعت إلى مكاتب الطباعة أكثر من 61 ألف معاملة خلال 3 أشهر لعدم جودة المعاملة من ناحية دقة البيانات وصحتها.

اقرأ أيضا

"دو" تجري أول مكالمة فيديو عبر شبكتي "LTE" والجيل الخامس