الاتحاد

الإمارات

فريق العمل الإماراتي البريطاني يناقش تعزيز التعاون التعليمي

ناقش فريق العمل الإماراتي البريطاني خلال اجتماعه السادس بمقر وزارة الخارجية في أبوظبي برئاسة معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، وأليستر بيرت وزير الخارجية البريطاني لشؤون
الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، كما تم الاتفاق على مجموعة جديدة من الأهداف لتحقيقها في العام المقبل، من بينها إنشاء منتدى تعليمي مشترك في الربع الثاني من العام المقبل، بهدف تعزيز التعاون بمختلف القطاعات التعليمية.
وأثنى معالي الدكتور أنور محمد قرقاش، ومعالي أليستر بيرت على العلاقة القوية التي تربط البلدين وتعاونهما البناء حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وشهد الوزيران التوقيع على مذكرة تفاهم حول أمن الطيران والتي من شأنها أن تمكن البلدين من تعزيز التعاون الجيد القائم في هذا المجال لضمان استمرار سفر مواطنيهما بأمان.
وأكدت كل من دولة الإمارات والمملكة المتحدة أهمية الاستمرار في اتخاذ الإجراءات اللازمة لتعزيز الرد الدولي على القرصنة وجعل طرق الإمداد للطاقة أكثر أمناً، وناقش الجانبان الفرص الممكنة للتعاون في هذا المجال وتطلعاتهما من مؤتمر أمن الفضاء الإلكتروني الذي تستضيفه المملكة المتحدة في لندن حالياً، وفيما يتعلق بالتجارة والاستثمار أشاد الوزيران بالنتائج الإيجابية التي أسفر عنها الاجتماع الأول لمنتدى الأعمال الإماراتي - البريطاني والذي عقد في 18 سبتمبر الماضي في أبوظبي، واتفقا على متابعة أعمال المنتدى والعمل على تقديم الدعم في حال اقتضت الحاجة، كما شجعا على عقد الاجتماع القادم للمنتدى خلال الأشهر الستة المقبلة.
ورحب الوزيران بنتائج اجتماع اللجنة الاقتصادية المشتركة التي عقدت في سبتمبر الماضي مؤكدين أهمية متابعة سير أعمالها .. كما رحبا بإعلان موانئ دبي العالمية مؤخرا بأن الميناء الرئيسي الخاص بمشروع “لندن غيتواي” بتكلفة 5ر1 مليار جنيه استرليني سيفتح في أواخر عام 2013.
وأشار فريق العمل إلى التعاون الإيجابي بين البلدين في مجالات الثقافة والتعليم، وتم الاتفاق على إنشاء منتدى تعليمي مشترك في الربع الثاني من العام المقبل بهدف تعزيز التعاون بمختلف القطاعات التعليمية، كما ثمن فريق العمل الإنجازات التي حققتها مجموعة العمل القنصلي الإماراتية البريطانية منذ اجتماعها الأول في مايو الماضي ومناقشتها لعدد من القضايا القنصلية القائمة.
وشدد الفريق على أهمية تقديم التسهيلات اللازمة للسفر المشروع بين مواطني البلدين، مشيراً إلى مزايا إعفاء حملة جوازات السفر الدبلوماسية والرسمية من تأشيرة الدخول والتي ساعد فريق العمل على تحقيقها.
وناقش الجانبان خلال الاجتماع القضايا المطروحة على جدول اعمال قمة “مجموعة العشرين” والمزمع عقدها الخميس المقبل وتوقعاتهما للنتائج التي يمكن أن تسفر عنها القمة.
وفيما يتعلق بالمساعدة الدولية للتنمية دعا فريق العمل إلى أهمية أن يتم التعجيل بتوقيع مذكرة التفاهم حول المساعدة التنموية الأمر الذي من شأنه تعزيز التعاون بين قطاعي المساعدات الخارجية في كلا البلدين.
وحول القضايا الإقليمية بحث معالي الدكتور أنور محمد قرقاش ومعالي أليستر بيرت تطورات الوضع في ليبيا بعد سقوط العقيد القذافي، إضافة إلى الوضع القائم في سوريا.
وأعرب الوزيران عن قلقهما إزاء الوضع في اليمن معربين عن أملهما في أن يسهم قرار مجلس الأمن الذي صدر مؤخرا في استقرار البلاد ومنع وقوع أحداث أكثر مأساوية مؤكدين بذلك دعمهما للمبادرة الخليجية. وفيما يتعلق بالأوضاع في مصر أعرب الوزيران عن أملهما في أن تساعد نتائج الانتخابات التشريعية المقبلة مصر على تحقيق مجتمع سلمي وآمن.
واتفق فريق العمل على مواصلة حوارهما الثنائي بهدف تعزيز التعاون بين البلدين، واتفقا على أن يتم عقد الاجتماع القادم للفريق خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

اقرأ أيضا

"المالية والاقتصادية" تعقد اجتماعها الدوري برئاسة حمدان بن راشد