الاتحاد

عربي ودولي

اتهام 5 مساعدين لصدام بارتكاب جرائم ضد الإنسانية


بغداد-ادوار وونج:قال مسؤولون قضائيون أميركيون وعراقيون إن أخا غير شقيق للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، وأربعة آخرين من أعوان النظام السابق، أحيلوا إلى محكمة عراقية خاصة أول أمس، بتهم ارتكاب جرائم ضد الانسانية· وقد تم إحضار الرجال الخمسة وهم مكبلون بالقيود إلى محكمة التحقيقات العراقية، وهي المحكمة الخاصة التي أقيمت بالقرب من مطار بغداد الدولي، للتحقيق في الجرائم التي ارتكبت في ظل حكم صدام· وقال المسؤولون إن هؤلاء هم أول مجموعة من المحالين الذين صدرت بحقهم لوائح اتهام منذ إنشاء المحكمة· وكانت هذه القضية رهن التحقيق منذ يوليو الماضي بعد وقت قصير من إنشاء المحكمة·
وترتبط هذه الاتهامات بعمليات انتقامية مميتة، ودمار شديد للبيئة، ارتكبها المتهمون انتقاما للهجوم الذي وقع عام 1982 على موكب لصدام بقرية الدجيل التي تقع على مسافة 70 كيلومترا إلى الشمال من العاصمة بغداد·
وكان برزان التكريتي (53 عاما) الأخ غير الشقيق لصدام يشغل حينذاك منصب رئيس الاستخبارات العراقية، وأمر بشن هجوم على القرية، واعتقال المئات من سكانها بينهم نساء وأطفال· وصدر قرار الاتهام بحقه الاثنين الماضي·
اما الاربعة الآخرون الذين صدرت ضدهم قرارات الاتهام هم عواد حمد البندر السعدون (60 عاما) رئيس قضاة المحكمة الثورية، الذي وقع على أحكام الاعدام، وطه ياسين رمضان (66 عاما) الذي كان نائبا لرئيس الوزراء في ذلك الوقت، ومن المقربين للرئيس السابق، والاثنان الباقيان من مسؤولي حزب البعث في الدجيل·
وجاء في لائحة الاتهام أن طه ياسين رمضان أمر بتدمير الاراضي المحيطة بالقرية، بما في ذلك قطع نخيل البلح، وغيره من الزراعات· كما أن مسؤولي حزب البعث في القرية شاركا في القبض على آلاف الاشخاص الذين سجنوا· وطبقا للائحة المحكمة يجب أن يمر 45 يوما قبل بدء المحاكمة·
وقال خبير قانوني غربي ان مجموعة التهم قد وضعت اولا خلال تحقيقات مختلفة في جرائم الحكومة السابقة، لان المحققين تمكنوا على ما يبدو من إكمال عملهم بسرعة نسبية على صعيد هذه القضية· وأضاف:'هكذا أنجز العمل، وأعتقد ان القضاة استنتجوا انه لا يوجد سبب يحول دون عرض هؤلاء الاشخاص على المحكمة'·
من جهته، اتهم زياد الخصاونة أحد محامي الرئيس العراقي السابق صدام حسين الولايات المتحدة بوضع موكله في حبس انفرادي في زنزانة صغيرة، ولا تسمح له بلقاء مستشاريه القانونيين او أفراد أسرته· وقال الخصاونة، وهو يتحدث باسم فريق الدفاع عن صدام، ان الرئيس العراقي السابق لم يسمح له بمقابلة محاميه منذ لقائه بأحد اعضاء فريق الدفاع، وهو محام عراقي في ديسمبر الماضي· وأضاف الخصاونة في مؤتمر صحفي بطوكيو 'الرئيس صدام حسين معزول···، ولا يسمح له بلقاء محاميه، او أفراد اسرته، رغم الطلبات المتكررة لذلك·' وأكد الخصاونة ان صدام المحتجز في منشأة أميركية بالقرب من مطار بغداد، يتمتع بصحة جيدة· وكانت ساجدة زوجة صدام قد أوكلت الى الخصاونة مهمة الدفاع عن زوجها· وقال الخصاونة ان صدام ليس لديه تلفزيون او راديو وانه غير مسموح له بقراءة الصحف ولا يعرف شيئا عما يحدث في العراق والعالم·
خدمة نيويورك تايمز

اقرأ أيضا

رجل الأعمال الهندي نيراف مودي في قبضة الشرطة البريطانية