الاتحاد

عربي ودولي

مستوطنون يقتلعون 1625 شجرة زيتون في الضفة

جنود الاحتلال يراقبون نشطاء فلسطينيين في قرية «العودة» شمال الأغوار أمس (آي بي إيه)

جنود الاحتلال يراقبون نشطاء فلسطينيين في قرية «العودة» شمال الأغوار أمس (آي بي إيه)

عبدالرحيم حسين (رام الله) - قام مستوطنون إسرائيليون فجر امس بسرقة 1625 شتلة زيتون من أراضي قريتي ترمسعيا وسنجل القريبة من رام الله في الضفة الغربية المحتلة، بحسب ما اعلن رئيس البلدية.
وقال رئيس بلدية سنجل ايوب سويد لوكالة فرانس برس إنها المرة الثانية التي يقوم بها مستوطنون بذلك، حيث قاموا قبل عشرة أيام باقتلاع وسرقة نحو 1200 شتلة اخرى من أراضي القرية.
وقال سويد انه من غير المعروف مكان قدوم المستوطنين الى انه أشار إلى أن «اقرب نقطة للمستوطنين تقع في مستوطنة جفعات هروئيل القريبة من القرية». وتقوم القرية منذ شهرين بتنفيذ مشروع ممول من الصليب الأحمر الدولي يهدف الى زراعة مئات من اشتال الزيتون واللوزيات في القرية.
وبحسب سويد فإن المستوطنين قاموا أيضا باقتلاع وسرقة نحو 425 شتلة من أراضي قرية ترمسعيا القريبة.
وينتهج المستوطنون المتطرفون سياسة انتقامية منظمة تعرف باسم «دفع الثمن» وتقوم على مهاجمة اهداف فلسطينية وكذلك مهاجمة جنود في كل مرة تتخذ السلطات الاسرائيلية اجراءات يعتبرونها معادية للاستيطان.
وتشمل تلك الهجمات تخريب وتدمير ممتلكات فلسطينية واحراق سيارات وأماكن عبادة مسيحية وإسلامية وأشجار زيتون. ونادرا ما يتم توقيف الجناة.
في غضون ذلك، رصد تقرير نشر في غزة امس 16 انتهاكاً ضد الصحفيين الفلسطينيين خلال الشهر الأول من العام الجاري، من قبل الجيش الإسرائيلي، تمثلت بالاعتقال والابتزاز والاعتداء المباشر الميداني إلى جانب أشكال أخرى من الاستهداف.
وأظهر التقرير الذي نشره المكتب الإعلامي الحكومي في غزة أن قوات الجيش الإسرائيلي اعتقلت 4 صحفيين ومصورين، خلال الشهر الماضي، واحتجزت اثنين آخرين، فيما جدّدت الاعتقال الإداري للمرة الخامسة بحق الصحفي أسامة شاهين، مدير مركز أسرى فلسطين.
وأضاف أن القوات الإسرائيلية استدعت الصحفي عمّار منى وحققت معه، وأبعدت الصحفي المقدسي عطا عويسات عن المسجد الأقصى بعد استدعائه وضربه، فيما رفضت محكمة إسرائيلية إلتماس الصحفي محمد منى للإفراج عنه.
وأشارت إلى إصابة 7 صحفيين بإصابات مباشرة بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، وحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز السام، والضرب والشتم، ومصادرة وتكسير معداتهم الصحفية خلال تغطيتهم فعاليات في الضفة الغربية.
واعتقلت قوات الجيش الإسرائيلي، 6 فلسطينيين خلال حملة دهم، امس في أرجاء متفرقة من الضفة الغربية.
الى ذلك، أقامت مجموعة من النشطاء الفلسطينيين والأجانب الليلة قبل الماضية قرية جديدة في منطقة الأغوار على بعد 300 متر من الحاجز العسكري المؤدي إلى مدينة بيسان في أقصى شمال الأغوار الفلسطينية أطلقوا عليها اسم قرية «العودة» وذلك استمرارا للنهج الذي بدأه نشطاء المقاومة الشعبية منذ مدة.
نتنياهو يرد على كيري: تهديدات المقاطعة لن تنجح


تل أبيب (وكالات) - قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن تصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري بانه يتعين على إسرائيل أن تشعر بالقلق إزاء العقوبات في المستقبل إذا فشلت مفاوضات السلام ليست ذات صلة.
وقال نتنياهو في مستهل اجتماع الحكومة الإسرائيلية امس إن «المحاولات لمقاطعة دولة إسرائيل ليست أخلاقية أو مبررة». وتابع «علاوة على ذلك، فإنها لن تحقق الغرض منها.
أولاً، فإنها سوف تجعل الفلسطينيين يتشبثون بموقفهم المعارض.
ثانياً، لن يجعلني أي ضغط ألغي المصالح الحيوية لدولة إسرائيل والتي يأتي على راسها أمن المدنيين». من جانبه، انتقد وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي يوفال شتاينتس تصريحات كيري قائلا إن كلمات السياسي الأميركي «هجومية وظالمة ولا يمكن تحملها». وأضاف «لا يستطيع أي شخص أن يرغم دولة إسرائيل على التفاوض والسلاح مصوب إلى رؤوسنا بينما نناقش أهم مصالح امننا القومي». وتابع قائلا أن تصريحات كيري في ميونيخ يمكن أن تضر بفرص التوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين.
واستطرد «اذا سمع الفلسطينيون انه سوف يتم تدمير إسرائيل تقريبا حال فشل المفاوضات، فإن هذا من شأنه فقط أن يشجعهم على محاولة إفشال عملية السلام «. وكان وزير الخارجية الأميركي قد حذر في كلمة له أمام مؤتمر ميونيخ للأمن في ألمانيا من أن الأسرة الدولية قد تقاطع إسرائيل إذا فشلت مفاوضات السلام الجارية مع الفلسطينيين. وذكرت تقارير صحفية أن نتنياهو، قلق جداً من احتمال تصعيد المقاطعة الأوروبية ضد إسرائيل في حال فشل المفاوضات مع الفلسطينيين، فيما قال مسؤول في وزارة الخارجية، إنه لا توجد أدوات بأيدي سفراء إسرائيل لمنع حملات مقاطعة المستوطنات ومنتجاتها.
ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي امس عن سياسيين إسرائيليين تحدثوا مع نتنياهو خلال الأسابيع الأخيرة، قولهم إن رئيس الوزراء قلق جداً من أن المقاطعة ستتصاعد إذا فشلت المفاوضات. من جانبها، قالت رئيسة طاقم المفاوضات مع الفلسطينيين ووزيرة العدل الإسرائيلية، تسيبي ليفني، لإذاعة الجيش الإسرائيلي، إنه ينبغي التفريق بين التهديدات والقلق، وهذا ما قاله كيري بالضبط، وحذّر فيه من تزايد حملات مقاطعة إسرائيل وحملات نزع الشرعية عنها. وأشارت ليفني إلى أن المفاوضات ليست جميلاً نقدّمه للأميركيين، وإنما هي تعبّر عن المصالح الإسرائيلية.
الى ذلك، أوقف وزير المالية الإسرائيلي تحويل أموال حكومية للمستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة وأمر بإجراء تحقيق في مزاعم بأن الأموال المخصصة لدعم مجالس البلدية تنقل إلى جماعة سياسية مؤيدة للاستيطان.

اقرأ أيضا

شرطة نيويورك تضبط مشتبهاً به أثار موجة من الذعر بمحطة قطارات أنفاق