صحيفة الاتحاد

الإمارات

اجتماع وزراء الصحة العرب يدرج مكافحة العمى ضمن خطة الصحة العالمية




أصدر وزراء الصحة العرب في ختام اجتماع دورتهم العادية في الجزائر بمشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة موافقتهم على ادراج مكافحة العمى والإعاقة البصرية ضمن الخطة الاستراتيجية متوسطة الأجل (2008 - 2013) والميزانية البرمجية المقترحة (2008-2009) التي ستناقش صيغتها النهائية في اجتماع مجلس الصحة العالمية الستين في جنيف في شهر مايو القادم، وذلك تنفيداً لقرار جمعية الصحة العالمية·
وقد شاركت الدولة بوفد رسمي ترأسه معالي حميد القطامي وزير الصحة·
كما أعلن وزراء الصحة في بيانهم الختامي موافقتهم على أن تتضمن الكلمة الموحدة للدول العربية في اجتماع جمعية الصحة العالمية المقبل، الإشارة إلى دعمها لهذا المشروع مع حث باقي أعضاء الجمعية، علَى تقديمهم الدعم القوي له، لتخفيف المعاناة الناتجة عن الإعاقة البصرية·
وجاءت تلك الموافقة من مجلس وزراء الصحة، استجابة لمطالبة سمو الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز رئيس الجمعية السعودية لطب العيون ورئيس المكتب الاقليمي للوكالة الدولية لمكافحة العمى بشرق المتوسط، في كلمة سموه التي ألقاها خلال اجتماع الجزائر ودعا فيها أصحاب المعالي وزراء الصحة العرب، إلى دعمهم لمشروع مكافحة العمى بكل حيثياته، وتقديم الدعم القوي للمشروع تخفيفاً للمعاناة الناتجة عن الإعاقة البصرية·
وقدم سموه للمجتمعين بالجزائر تقرير المكتب الاقليمي للوكالة الدولية لمكافحة العمى بشرق المتوسط، عن أنشطة مكافحة العمى في الدول العربية لعام ،2006 الذي تضمن جهود المكتب الاقليمي لتفعيل ''مبادرة الرؤية 2020: الحق في الإبصار''، حيث ساهم المكتب بالتعاون مع ''امباكت - شرق المتوسط'' (وهي جمعية لا تهدف للربح وتعمل في مجال مكافحة الاعاقة البصرية) في عقد ورش عمل لوضع الخطط الوطنية لمكافحة العمى في سبع دول عربية وهي: السعودية في مارس، وتونس في أبريل، ليبيا والكويت في مايو، وسورياً في أغسطس ودولة الإمارات العربية المتحدة والعراق في ديسمبر، حيث تم تشكيل لجنة وطنية لمكافحة العمى ووضع خطة وطنية لمكافحة العمى·
وبالتعاون بين مكتبي إقليم شرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية والوكالة الدولية لمكافحة العمى و''امباكت - شرق المتوسط''، عقد في القاهرة، حلقة تخطيطية إقليمية لوضع استراتيجية لدول شرق المتوسط لتوقي ومكافحة العمى الناتج عن اعتلال الشبكية السكري في نوفمبر ·2006 وأثنى التقرير على جهود وزراء الصحة بالدول العربية في العام الماضي ودعمهم لمقترح المملكة العربية السعودية بالعمل على جعل مكافحة العمى ضمن أولويات عمل منظمة الصحة العالمية·
وذكر أن ذلك جاء امتداداً لدعمهم السابق في اجتماعات المجلس التنفيذي للمنظمة في عام 2006 وما قبلها· وقد عضد ممثلو الدول العربية، مشكورين، وبقوة النقاشات التي دارت خلال اجتماعات جمعية الصحة العالمية في دورتها التاسعة والخمسين والتي عقدت في الفترة من 22-27 مايو 2006 حول نفس الموضوع·
وكان لدعم الدول العربية دور كبير في اقرار المقترح أثناء مناقشة مسودة القرار فتوجت هذه الجهود بصدور قرار جمعية الصحة العالمية رقم(طبA52095)·
وفي ختام التقرير قدم المكتب الاقليمي الشكر للدول الأعضاء على دعمها المستمر لجهود مكافحة العمى، ودورها الريادي في دعم إقرار مبادرة ''الرؤية 2020: الحق في الإبصار'' في منظمة الصحة العالمية وقيامها بالتوقيع على إعلان دعم المبادرة لتصبح الآن هي الرائدة في إقرار جعل مكافحة العمى أولوية على قائمة أعمال منظمة الصحة العالمية، مؤملين أن يستمر هذا الدور الريادي لدول الأعضاء ومعالي وزرائه الموقرين·