الاتحاد

الرياضي

لقاء «تصحيح المسار» بين بني ياس والإمارات بـ «ملعب النار»

في تمام الساعة الخامسة مساء اليوم، تنطلق جولة جديدة من جولات مسابقة دوري المحترفين لكرة القدم هذا الموسم، عندما يلتقي بني ياس مع الإمارات، في مستهل مباريات الجولة الرابعة، وهو لقاء يبحث من خلاله الفريقان عن الانتصار، من أجل تصحيح المسار في ستاد بني ياس، أو كما يعرف بملعب النار.
ويخوض بني ياس المباراة بروح جديدة، من المنتظر أن تسري في أوصال الفريق، بعد إقالة المدرب البرازيلي فييرا، وتكليف المدرب المواطن سالم العرفي بالمسؤولية، إلى حين التعاقد مع مدرب جديد، وجاءت الإقالة بعد سلسلة من النتائج والعروض الهزيلة التي قدمها الفريق هذا الموسم، بدءاً من مسابقة كأس “اتصالات” مروراً بمسابقة الدوري، حيث لم يحقق الفريق أي انتصار هذا الموسم، وها هو يحتل المركز الحادي عشر وقبل الأخير بنقطة “يتيمة” حصل عليها إثر التعادل مع عجمان في الجولة الأولى.
وهو ما لا يليق ولا يتناسب مع أهداف الفريق الذي دخل هذا الموسم بطموحات المنافسة على اللقب، مستنـداً على مركز الوصيف الذي حققه الموسم الماضي، إضافة إلى قائمة أسماء من اللاعبين المحليين الموهوبين، تم تدعيمهم بأسماء أجنبية على مستوى عالٍ، على رأسهم الفرنسي تريزيجيه نجم يوفنتوس السابق، والذي لا تزال جماهير “السمـاوي” تنتظـر بصمتـه الأولى مع الفريق.
أما الإمارات الذي يظهر هذا الموسم بـ”حلة حمراء” للمرة الأولى، نتجت بعد الدمج الذي حدث بين فريقي الإمارات ورأس الخيمة، وبعد البداية الجيدة بالفوز على دبي في رأس الخيمة، فقد خسر الفريق في آخر مباراتين أمام الأهلي والشارقة على التوالي، وبالتالي تجمد رصيده عند ثلاث نقاط، يحتل بها المركز الثامن في جدول الترتيب.
ويعاني الفريق من ظروف صعبة بعد الإصابات التي تعرض لها أبرز نجومه الأجانب وفي مقدمتهم المهاجم الغيني الخطير الحسن كيتا، والذي ابتعد عن الفريق منذ الجولة الثانية، وهو ما جعل “الصقور” يخسر سلاحاً هجومياً خطيراً في هذا التوقيت المبكر، والذي يسعى فيه المدرب التونسي غازي الغرايري لأن يعيد توازن الفريق، من أجل جمع أكبر عدد من النقاط، في إطار السعي للحفاظ على موقع الفريق في دوري المحترفين، والابتعاد عن المراكز في المؤخرة.


العرفي: الكرة بين أقدام اللاعبين والفوز بأيديهم

مصطفى الديب وسالم الشرهان (أبوظبي، رأس الخيمة) - وصف سالم العرفي المدرب المؤقت لبني ياس لقاء اليوم أمام الإمارات بـ”مفترق طرق”، في ظل الظروف التي يمر بها الفريق حالياً، مؤكداً ثقته الكاملة في قدرات لاعبيه على تحقيق الفوز على “الصقور”، خاصة أن المباراة على أرضهم وبين جماهيرهم.
وقال: إنه اجتمع مع اللاعبين، وتحدث معهم حول أهمية المباراة، وهم على يقين من ذلك، ولدى الجميع حالة من الإصرار الشديد على تغيير الصورة التي ظهر بها الفريق منذ بداية الموسم، والخروج من المأزق الحالي، وعودة بني ياس للعروض القوية التي ظهر عليها في الموسمين الماضيين.
وأضاف: من المؤكد أنني لا أملك عصاً سحرية، والتغيير في يومين شيء مستحيل، لذلك فالأمور في يد اللاعبين، من حيث تغيير الوضع الراهن، وفي الوقت نفسه أشعر بالارتياح للروح القتالية التي ظهرت من الجميع خلال تدريبات اليومين الأخيرين، وينتظر أن يحدث ذلك خلال المباراة.
وعن الإمارات قال العرفي: لا شك نحن نواجه منافس عنيد، ويملك مجموعة من اللاعبين المتميزين، ودائماً ما يكون له ثقل داخل الملعب في أي مباراة يكون طرفاً فيها، وحاولنا بشتى الطرق التعرف على مراكز القوة والضعف في المنافس من خلال متابعة أكثر من مباراة مسجلة له، واللاعبون قادرين على التعامل مع المباراة بالشكل السليم.
ووجه العرفي الشكر للجهاز الفني السابق بقيادة البرازيلي فييرا، مؤكداً أنه عمل واجتهد، ولكن عامل التوفيق لم يكن متوفراً، لذلك نأمل أن يكون الحظ حليفنا اليوم، خاصة أن كرة القدم دون توفيق تعني الخسارة.
وعن التغييرات المحتملة في “السماوي” قال إنه يحاول بشتى الطرق الاستقرار على التشكيل، ولكن وفقاً للظروف التي تواجهنا، ومن وجهة نظري الفريق أدى بشكل جيد، ومن ثم فلا داعي للتغيير، إلا في أضيق الحدود، ويغيب نواف مبارك بسبب الإصابة.
ووجه العرفي رسالة للاعبيه أكد فيها ثقته فيهم وفي قدرتهم على تحقيق الفوز، لكنه طالبهم بتوخي الحذر في التعامل مع مجريات لقاء اليوم، نظراً لمواجهة منافس قوي، ويملك الحلول الهجومية، ويجيد الاعتماد على الهجمات المرتدة، كما طالبهم بضرورة التركيز طوال المباراة حتى صافرة النهاية.
من ناحية أخرى يدخل فريق الإمارات مباراته الهامة والصعبة أمام بني ياس اليوم، وهدفه تحقيق نتيجة إيجابية، خاصة أن جماهير “الصقور” بدأت تنظر إلى فريقها بمنظور مختلف، بعد المستوى المشرف الذي ظهر عليه “الأحمر”، في آخر مباراة أمام الشارقة، وتحديداً في الشوط الثاني، رغم الخسارة.
ولأن الأوضاع داخل “الصقور” على ما يرام، رغم الغيابات العديدة في الصفوف أبرزها “الأجانب”، إلا أن اللاعبين لديهم الرغبة الكبيرة، في مواصلة تقديم المستوى المشرف، وبالتالي محاولة العودة إلى رأس الخيمة بالنتيجة الإيجابية المأمولة، وتجلى ذلك عملياً على أرض الواقع، خلال تدريبات “الأحمر” الأخيرة استعداداً للقاء، حيث وضح مدى ارتفاع معنويات اللاعبين، وجاهزيتهم بصورة كبيرة، وهذا ما أكده التونسي غازي الغرايري مدرب “الصقور” الذي أشار إلى أن الفريق بدأ استعداده لمباراة اليوم، بعد انتهاء مباراة الشارقة مباشرة، من خلال مطالبة اللاعبين نسيان خسارة الشارقة، والتركيز على المباريات المقبلة والبداية من لقاء اليوم.
وأضاف: أبلغنا اللاعبين بأن الجميع راضٍ، عما قدمتموه أمام الشارقة، والخسارة لا تعبر عن سير المباراة، خاصة وأن فريق الإمارات كان الأفضل في الشوط الثاني، ولولا الأخطاء البسيطة لكانت النتيجة مغايرة تماماً عما آلت إليه في نهاية المطاف، ولكن الفريق قادر على التعويض، والبداية من مباراة بني ياس.
وقال الغرايري: من هذا المنطلق بدأ الفريق الاستعداد لـ”السماوي” وأرى أن جميع اللاعبين جاهزون تماماً نفسياً وبدنياً ومعنوياً للقاء، خاصة أن هناك رغبة شديدة من الجميع لتقديم مستوى متميز يتوجونه بتحقيق نتيجة إيجابية، وما يجعلني واثقاً من مقدرة اللاعبين على تحقيق ما يطمحون له وجماهير الفريق، رغم استمرار غياب “الأجانب” أن اللاعبين قدموا أفضل ما عندهم أمام الأهلي، والشوط الثاني من مباراة الشارقة، صحيح أننا خسرنا المباراتين، إلا أن الفريق كان عنيداً لمنافسيه اللذين تعتبران من أفضل فرق الدولة.
وحول رأيه في بني ياس قال الغرايري: لا يختلف اثنان على أن “السماوي” كبير وقوي، ويملك لاعبين على مستوى عالٍ من الكفاءة والمهارة الفنية، بجانب أنه يدخل المباراة من أجل حصد النقاط الثلاث، لتصحيح أوضاعه، وهذا بالطبع من حقه، كما هو الحال بالنسبة لنا في أن نفكر بالنتيجة الإيجابية التي دائماً ما نسعى لها في أي مباراة.
من ناحية أخرى قام أحد محبي “الصقور” بإحضار العشب الطبيعي “السدر” الذي يستخدم دائماً في علاج إصابة “شرخ الكتف”، ووضعه على كتف كيتا أملاً في سرعة شفائه، والعودة للفريق في أسرع وقت.
وأبدى “كيتا” سعادته بهذا العلاج والطريقة التي يستعمل بها هذا العشب الطبيعي لمعالجة الإصابات، بعد أن شعر بتحسن ملحوظ بعد استعماله، وقال: يبدو أن عودتي للفريق لن تطول، حيث سأعود للتشكيلة قريباً بفضل “السدر”.

غيابات

أبوظبي (الاتحاد) - يغيب عن صفوف بني ياس نواف مبارك بسبب الإصابة بتمزق بسيط في العضلة الخلفية، الأمر الذي يتطلب إراحته، وعدم الدفع به في مباراة اليوم، كما يغيب منذ بداية الموسم أحمد علي الذي يخضع لبرنامج علاجي.
ويغيب عن الإمارات اليوم اللاعبين أنفسهم الذين غابوا عن مباراة الشارقة، وهم الأجانب الثلاثة الحسن كيتا وأوروك وبجمان نوري، بالإضافة إلى المدافعين هادف سيف وحارب مردد بسبب الإصابة.


رسالة

أبوظبي (الاتحاد) - وجه عدنان حسين لاعب بن ياس رسالة إلى عبدالله علي قائد فريق الإمارات أكد فيها أن عودة “السماوي” للانتصارات ستكون على حساب “الصقور” اليوم، ويملك “صاحب الأرض” القدرة على الفوز.
ويعتبر عبدالله رفيق درب عدنان حسين، وسبق أن لعب معه في النصر، والإمارات، كما وجه حسين رسالة شكر لنادي الإمارات على الفترة التي قضاها معهم، وأشاد بحسن المعاملة من إدارة النادي التي يحترمها كثيراً وهو التقدير الذي تستحقه أيضاً إدارة نادي بني ياس.

التدريب الأخير

أبوظبي (الاتحاد) - حرص الجهاز الفني المؤقت لبني ياس بقيادة سالم العرفي على التركيز على الجانب النفسي، بمحاولة تحفيز اللاعبين، وإخراج الطاقة التي يملكوها خلال التدريبات، كما وضح التركيز على الكرات العرضية، حيث تم تدريب المهاجمين وطرفي الهجوم عليها خلال فقرة خاصة عقب نهاية كل مران.
وفي المقابل، في ظل استمرار الغيابات العديدة في صفوف “الأحمر”، يعتمد الغرايري على الطريقة نفسها التي خاض بها مباراة الشارقة وهي 1- 5 - 4 بتكثيف منطقة المناورات، والاعتماد على عنصر المباغتة من خلال سرعة الجناحين، وانطلاقات هيثم المطروشي وفيصل أحمد ومهارة محسن متولي في إرسال الكرات الطويلة المتقنة.


قصة

دبي (الاتحاد) - في موسم 2008 - 2009 كان فريقا بني ياس والإمارات يقبعان في الدرجة الأولى، وفي الموسم نفسه صعدا معاً إلى دوري المحترفين، وفي الموسم التالي حقق الفريقان النجاح كل على طريقته، فتوج الإمارات ببطولة الكأس، ولكنه عاد إلى الدرجة الأولى، قبل أن يعود هذا الموسم، أما بني ياس فحل رابعاً في الدوري ثم وصيفاً الموسم الماضي.

اقرأ أيضا

هاتريك لخيول الإمارات في اليوم الثاني لرويال أسكوت