الاتحاد

الاقتصادي

أرباح «أبوظبي الوطنية للتكافل» تنمو 39% خلال الربع الثالث

حققت شركة أبوظبي الوطنية للتكافل صافي أرباح خلال الربع الثالث من العام الجاري بلغ 11,4 مليون درهم مقابل 8,2 مليون درهم للربع الثالث من 2010 بنمو 39%، بحسب بيان صحفي للشركة أمس.
وحققت الشركة أرباحاً فنية خلال الربع الثالث من 2011، بلغت 16,4 مليون درهم بالمقارنة مع 12,1 مليون درهم للربع الثالث من 2010، بنمو 37%.
وارتفع إجمالي اشتراكات التكافل من 49,6 مليون درهم للربع الثالث من 2010 إلى 65,4 مليون درهم للربع الثالث من 2011، بنمو 32%.
بلغ الربح الأساسي للسهم الواحد خلال الربع الثالث من 2011، 0,13 درهم مقابل 0,09 درهم للربع الثالث من 2010، بنمو 44%.
وحققت شركة أبوظبي الوطنية للتكافل صافي أرباح خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2011 بلغ 21 مليون درهم مقابل 16 مليون درهم للفترة ذاتها من 2010، بنمو 31%. وحققت الشركة أرباحاً فنية للفترة المنتهية في 30 سبتمبر الماضي بلغت 35,2 مليون درهم بالمقارنة مع 29,9 مليون درهم للفترة ذاتها من 2010، بنمو 18%.
وارتفع إجمالي اشتراكات التكافل من 117,6 مليون درهم للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2010 إلى 164,4 مليون درهم للفترة المنتهية في 30 سبتمبر الماضي، بنمو 40%.
وبلغ الربح الأساسي للسهم الواحد للفترة المنتهية في 30 سبتمبر الماضي 0,23 درهم بالمقارنة مع 0,18 درهم للفترة ذاتها من 2010، بنمو 28%.
وقال خادم القبيسي رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للتكافل في البيان “تعكس هذه النتائج الجهود المبذولة للتركيز على التميز في خدمة العملاء والوفاء بتوقعات العملاء، كما تشهد هذه الأرقام بأن شركة أبوظبي الوطنية للتكافل تمضي قدماً في الاتجاه الصحيح لتصبح مزوداً رائداً وعلى أعلى مستوى في مجال التكافل”.
ومن جانبه، قال أسامة عابدين، الرئيس التنفيذي لشركة “تكافل”: “النمو اللافت في أرباح الشركة يعكس التنفيذ الناجح لاستراتيجيتها التي لا تزال تتمحور حول التركيز على الارتقاء بخدمة العملاء والمنتجات المعروضة، مع الأخذ بالاعتبار الحاجة المتنامية لحلول التأمين التكافلي”. وأضاف: “تحافظ الشركة على محفظة متوازنة ومتنوعة من الخدمات تمنحنا فرصة فريدة لزيادة العائدات وتحقيق النمو المستدام على الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة السائدة والمنافسة الشديدة في هذا القطاع”. وقال “إن هذه النتائج المتميزة تمثل مؤشراً على أننا نمضي بخطوات ثابتة نحو تحقيق أهدافنا قصيرة وطويلة الأجل”.
وزاد “كما هو موضح في نتائجنا المالية، يسرني أن أعلن أن شركة أبوظبي الوطنية للتكافل قد تجاوزت بنتائجها المالية عن الفترة المالية المنتهية بتاريخ 30 سبتمبر 2011 إجمالي اشتراكات التكافل خلال سنة 2010 كاملة مدعومة بمستوى ربحية السنة المالية السابقة نفسه”. وقال “إن هذا يدل على أن نموذج (تكافل) هو نموذج ناجح، وأن (تكافل) تتبوأ موقعاً متميزاً يؤهلها للوفاء بوعودها تجاه مساهميها وعملائها وتلبية احتياجاتهم المتغيرة”.

اقرأ أيضا

"الفيدرالي" يتخلى عن صبره ويمهد لخفض الفائدة