الاتحاد

دنيا

مركز شباب الشارقة بيئة حاضنة للمبدعين

مركز شباب الشارقة واحة مثالية لتفاعل الطلبة (الصور من المصدر)

مركز شباب الشارقة واحة مثالية لتفاعل الطلبة (الصور من المصدر)

على طريق شارع المطار في الشارقة، وفي منطقة القرائن بالتحديد، يطل مركز شباب الشارقة هذا الصرح الثقافي العلمي الفني، المعني بتبني إبداعات الشباب من خلال العديد من الأنشطة التي وضعت وفق منهج علمي مدروس، يضمن بناء جيل شبابي متميز، وفق عملية استثمار أوقات فراغهم وصقل مهاراتهم وتطويرها بما يحقق الهدف الذي يتطلع إليه المركز.

(الشارقة) - يضع مركز شباب الشارقة نصب عينيه بناء جيل واعٍ متحلٍ بأنماط سلوكية مؤثرة إيجابيا في نواحٍ عدة من المجتمع، ليمتطي صهوة النجاح ويرتقي فكريا وعلميا. وانطلاقا من السعي المتواصل للهيئة العامة للرياضة والشباب في احتواء هذه الفئة من المجتمع وتكرس الجهود لبناء جيل واع، تم إيجاد مراكز الشباب في كل مناطق الدولة لتقوم بدورها في احتضان هذه الفئة.
أهداف ورسائل
يشير عبدالرحمن بني ياس، مدير مركز شباب الشارقة، إلى أن الافتتاح التشغيلي لمركز شباب الشارقة تم عام بتاريخ 2007، ليخدم الفئة العمرية من 11 سنة إلى 25 سنة.
وحول أهداف المركز، يقول بني ياس، إن للمركز أهداف عدة منها العمل على استقطاب الشباب ورعايتهم بشكل شامل ومتكامل بالتعاون مع كافة القطاعات المعنية به، إلى جانب نشر الثقافة الرقمية في أوساط الشباب وتأهيلهم للعيش في عصر العولمة، والعمل على بناء الشخصية المتزنة بجوانبها الروحية والاجتماعية والعقلية والبدنية، والعمل على تمكين الشباب من ممارسة هوايتهم بحرية في إطار آمن وممتع، واكتشاف الشباب الموهوبين، وصقل مواهبهم وتنمية مهارتهم والعمل على الارتقاء بمستوى الشباب الثقافي العام، والتركيز على تعزيز روابط الأخوة والصداقة بين الشباب في مختلف مناطق الدولة، وتعويدهم على الحوار وتقبل الرأي الآخر المختلف. إلى جانب تكوين قيادات شبابية وإعدادها لتحمل المسؤولية. والعمل على توعية الشباب بالسلوكيات الصحية تجاه المحافظة على البيئة بجميع أشكالها. وإشراك الشاب في طرح الأفكار والحوار والنقاش مع أقرانهم وتبادل المعلومات والمشورة والتعاطي معهم بطريقة إيجابية، لغرس فيهم مفهوم العمل الجماعي المشترك فن التحاور مع الآخرين.
ويضيف أن المركز حرص على جذب الشباب من خلال إيجاد العديد من الأنشطة المختلفة في المركز من هذه الأقسام، قسم الحاسب الآلي، الذي يهدف إلى إكساب الشباب المهارات اللازمة للتعامل مع تقنية المعلومات، وتعريفهم بكل جديد في عالم الحاسوب والانترنت من خلال الدورات الموجهة والمتخصصة. وقسم أو منشط التشكيل والجبس ويتم التعرف على كيفية تنفيذ المجسمات الفنية ذات البعدين والمادة الأساسية في صناعة وتنفيذ هذه المجسمات وهي الجبس، حيث تم التعرف على الطرق المختلفة لعزل الجبس وصبه، وعمل الإطارات كالأرضيات للمجسمات. أما المنشط الرياضي فيعتبر من أهم المناشط التي تستقطب اهتمام المترددين على مركز شباب الشارقة، وقد أسهم هذا المنشط خلال البرنامج الصيفي للمركز تحت شعار «صيف بلادي» بفعاليات رياضية متنوعة منها دوري كرة القدم، ودوري تنس الطاولة، والشطرنج، مشيرا إلى أن المركز يسعى إلى تركيز الاهتمام على لعبة جديدة تستهدف بث الروح الرياضية ونبذ العنف في الملاعب وهي لعبة الشوكوبال.
أنشطة المركز
يقول بني ياس «يتوافر في المركز أيضا المنشط العلمي المختص بالإلكترونيات وينطوي عليه إقامة الورشة العلمية واخذ دورات تدريبية في مبادئ وأسس الإلكترونيات. وقد تضمنت الدورة تركيب دوائر الكترونية للتعرف من خلاله على طريقة الرسم الفني والتصميم والتنفيذ وتحويل هذه الدوائر إلى مشاريع علمية فعالة وكانت ردة الفعل من قبل المجموعات المشاركة عالية الأهمية ورغبة شديدة في المتابعة والإنجاز. ونجد أيضا المنشط الموسيقى، فلم توفر الإمارات أي جهد لدعم الموسيقى، والاهتمام بالفلكلور الفني الموسيقي وصونه».
ويشير إلى أن مركز شباب الشارقة يعمل بالتعاون مع إدارة التراث بالشارقة في الوقت الحاضر على تأسيس فرقة شبابية والتي من شأنها المحافظة على الموروثات والأهازيج الشعبية، حيث يتم تدريب الشباب على ترديد الأهازيج والشلات الشعبية المصاحبة للألعاب والرقصات الشعبية والتراثية. هذا بالإضافة إلى إبراز الهوية الوطنية لدى شباب المركز وذلك من خلال تدريبهم على أداء مقطوعة عن الانتماء الوطني. وعن القسم الفني، يقول بني ياس «هو النشاط الذي يعني بالإشراف على مادة التربية الفنية ونشاط هذه الادة هو استخلاص خطط تناسب الظروف المحيطة به ويترجمها المنتسبين للمركز من خلال لوحات او تشكيل وتركيب، وهناك متابعة من قبل المشرفين لتوجيه الطلبة وإرشادهم»، لافتا إلى أن التربية الفنية تعد مادة تعبيرية تعطي الفرصة للشباب بالتعبير المباشر عن أفكارهم عن طريق العديد من الخامات والمواد التي وفرت في هذا المنشط لكي بدع وينتج مستخدما تقنيات مختلفة من الفنون.
ويتابع «بالإضافة إلى المناشط التي ذكرت هناك أيضا منشط للمبدعين ومن أهداف هذا القسم، تنمية الحس الفني وإدراك الجماليات واكتشاف الموهوبين فنيا ودعم قدراته، وابتكار أساليب جديدة للتعبير الفني، واكتشاف خامات للتعبير الفني وتشكيلها، والعمل على ربط الشباب بالمجتمع المحيط بهم، وتعزيز الهوية الوطنية».
أفكار نيِّرة
يقول بني ياس «نجد العديد من الأفكار والمشاريع المتميزة التي أسهم الطلبة في إنجازها وفق آلية علمية مدروسة، والتي أثبتت مدى ما حققه الشباب من منجزات تشهد لهم بالنجاح والرقي».
ومن المشاريع العديدة التي أنجزها شباب المركز، والتي حظيت بإشادة من قبل المسؤولين، مشروع هندسي يحمل رسالة مفادها التوعية والإرشاد بسبل التقليل من استهلاك الكهرباء، حيث يتكون المشروع من نموذج لمدينة مصغرة تم صناعها من مادة الاكريليك ، وتشمل مناطق سكنية وشوارع وحدائق تحاكي الواقع بكافة تفاصيله، وتوضح عملية توليد وتوزيع وترشيد استهلاك الكهرباء وذلك من خلال التركيز على نموذج لمنزلين أحدهما تتوفر فيه عوامل ترشيد استهلاك الكهرباء، والآخر لا تتوفر فيه هذه العوامل وذلك للمقارنة فيما بينهم وتوضيح الفرق الكبير في كمية استهلاك الطاقة الكهربائية.
بالإضافة إلى تنفيذ نموذج لمنازل تستخدم الطاقة البديلة في عمل المشروع كالخلايا الشمسية وطاقة الرياح. وقد تم وضع تصورات واقتراحات أولية بين شباب المركز ومشرف التشكيل وإلكترونيات وتم تطوير هذه التصورات حتى تم تحقيق الهدف الذي على ضوئه تم عمل المشروع، وهي التوعية في عملية ترشيد استهلاك الكهرباء، من خلال التركيز على عملية توليد الكهرباء بدء من المحطة الرئيسية وحتى وصولها إلى المنازل، وقد تم استخدام عدة مواد منها ألواح الاكريليك وتفصيلها على ماكينة ليزر، ثم تجميعها وتركيبها من قبل شباب وتحت إشراف عدد من المشرفين المتخصصين.
ويؤكد بني ياس أن الطلبة أثبتوا قدراتهم في التعاطي مع الفكرة وإظهارها بطريقة علمية مدروسة، في مجمل الأنشطة التي تنظم تحت مظلة مركز شاب الشارقة، منوها إلى أن المنتسبين يواصلون ترجمة أفكارهم الإبداعية، إلى أعمال فنية غاية في الدقة والتميز، ليبرز مدى ما يملكه الأعضاء، من مهارة عالية في التعاطي مع الأفكار بطريقة علمية مدروسة.

اقرأ أيضا