السبت 25 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
رفع علم دولة الاتحاد للمرة الأولى إعلان ميلاد شعب
رفع علم دولة الاتحاد للمرة الأولى إعلان ميلاد شعب
1 نوفمبر 2011 21:56
أبوظبي (الاتحاد) - استعادة الذكريات في الأعياد والمناسبات الوطنية ينشط الذاكرة ويحرك المشاعر، ويدغدغ الوجدان ويبلور التجربة ويعمقها. ففي مثل هذا اليوم العظيم من تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، يستعيد أبناء الإمارات بكل فخر لحظات المخاض والميلاد، ويفتح السجلات والدفاتر من أرشيف مسيرة هذا الكيان العملاق الذي يمتد عمره الآن أربعين عاماً، ليعيش الأبناء والأحفاد تفاصيل ماذا حدث في ذلك اليوم التاريخي المجيد الذي أعاد صياغة تاريخ ومسيرة منطقة الخليج والشرق الأوسط بأسره، وجعلهما في بؤرة وصدارة اهتمام العالم. كانت لحظات عظيمة بكل ما تحمله الكلمة من معان، لحظات أعلن فيها عن ميلاد شعب وأمة، وميلاد أعمق وأفضل تجربة اتحادية عربية في العصر الحديث. وحين نقلب صفحات سجل الذكريات، نسعى لاستعادة تلك اللحظات العظيمة في حياة أمتنا لمن قدر له أن يعيش تلك اللحظات، لتسجلها ذاكرة من لم يعيش هذا الظرف الاستثنائي، حتى تظل دائماً ماثلة في القلوب والوجدان. أول علم للدولة في 2 ديسمبر 1971، قام المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ـ رحمه الله ـ بعد انتخابه رئيساً للدولة برفع علم دولة الإمارات العربية المتحدة، للمرة الأولى على سارية العلم الموجودة في قصر الجميرة في دبي، حيث أطلقت المدفعية إحدى وعشرين طلقة تحية بهـذه المناسبة. ويتزامن في نفس اللحظات أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة ـ ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء في ذلك الأثناء ـ في ساحة قصر المنهل العامر، أمر برفع العلم الاتحادي على سارية القصر، حيث قام اثنان من جنود الحرس الأميري برفع العلم ورفع سمو ولي العهد ورئيس الوزراء يده بالتحية ـ للمرة الأولى ـ لعلم دولة الاتحاد الذي يرفرف على البلاد لأول مرة. كيان سيادي في مثل هذا اليوم من أربعة عقود، استقبل العالم العربي والمجتمع الدولي، دولة الإمارات العربية المتحدة ، دولة ذات سيادة، وجزءاً عزيزاً من الوطن العربي الكبير، تستهدف الحفاظ على استقلالها وسيادتها وأمنها واستقرارها، وتدفع كل عدوان على كيانها، أو كيان الإمارات الأعضاء فيها، لتحمي حقوق وحريات شعبها، وتحقق التعاون الوثيق بين إماراتها السبع، دولة عربية مسلمة تنصر القضايا والمصالح العربية والإسلامية، وتمد يد الصداقة والتعاون مع جميع الدول والشعوب على أساس مبادئ وميثاق الجامعة العربية، وميثاق الأمم المتحدة والأخلاق والأعراف الدولية. موعد تاريخي كان قصر الجميرة بدبي في 2 ديسمبر 1971، مع موعد تاريخي، لاجتماع تاريخي لأصحاب السمو حكام الإمارات، حيث احتشد عدد كبير من رجال الصحافة والإعلام العرب والأجانب، لتسجيل الحدث الدولي المهم، وبدأ الاجتماع بجلسة ألقى فيها المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، حاكم دبي، رحمه الله، كلمة رحب فيها بإخوانه الحكام ، أعقبتها جلسة مغلقة تم فيها إقرار جدول الأعمال وإعلان العمل بأحكام الدستور المؤقت. ثم عقد الاجتماع التاريخي الأول للمجلس الأعلى للإمارات العربية المتحدة، وتم انتخاب رئيس الاتحاد ونائبه، وإقرار علم دولة الإمارات العربية المتحدة، كما تم إقرار البيان الخاص بإعلان العمل بالدستور المؤقت بقيام دولة الاتحاد، أعقب ذلك جلسة علنية تُلي فيها البيان الخاص بقيام دولة الإمارات العربية المتحدة. بيان تاريخي عقب الجلسة المغلقة التي عقدها أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، ألقى معالي أحمد خليفة السويدي أمام الصحفيين البيان التاريخي بقيام الدولة، وكان نصه: «في هذا اليوم الخميس الواقع في الخامس عشر من شهر شوال سنة 1391هـ الموافق لليوم الثاني من شهر ديسمبر سنة 1971م، وفي إمارة دبي، عقد حكام إمارات: أبوظبي ودبي والشارقة وعجمان وأم القيوين والفجيرة، الموقعون على الدستور المؤقت للإمارات العربية المتحدة اجتماعاً لهم في جو سادته مشاعر الأخوة الصادقة والثقة المتبادلة والحرص العميق على تحقيق إرادة شعب هذه الإمارات، وأصدروا إعلاناً بسريان مفعول أحكام الدستور المذكور اعتباراً من هذا اليوم». ثم تابع الحكام اجتماعهم كمجلس أعلى للاتحاد وبعونه تعالى تم في هذا الاجتماع انتخاب المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، حاكم إمارة أبوظبي رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة لمدة خمس سنوات ميلادية، والمغفور له بإذن الله، الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم إمارة دبي نائباً للرئيس لنفس المدة. وقد أدى كل منهما اليمين الدستورية وفق أحكام الدستور، كما تم تعيين المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، رحمه الله، ولي عهد إمارة دبي رئيساً لمجلس الوزراء الاتحادي، وتقرر أن يعقد المجلس اجتماعه الثاني في أبوظبي يوم الثلاثاء الموافق السابع من شهر ديسمبر سنة 1971.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©