الاتحاد

الرئيسية

إسرائيل تقر توسيع الهجوم العسكري على غزة

فلسطينيون يشيعون شهداء المدرسة التي قصفها الطيران الإسرائيلي في جباليا

فلسطينيون يشيعون شهداء المدرسة التي قصفها الطيران الإسرائيلي في جباليا

استشهد حوالي 20 فلسطينيا امس، في غارات جوية وقصف مدفعي اسرائيلي على مناطق متفرقة من قطاع غزة· في وقت اقرت الحكومة الأمنية الإسرائيلية توسيع الهجوم العسكري عبر تبني المضي قدما في المرحلة الثالثة·
وقالت وكالة ''فرانس برس'' ان القوات الاسرائيلية اشتبكت مع مقاتلين ''في أزقة مدينة غزة في اشرس قتال'' في اليوم الحادي عشر من الهجوم الاسرائيلي، الذي شهد هدنة لثلاث ساعات،استؤنف القتال بعدها مساء امس ·وسبق ذلك انسحاب في البنية التحتية والمنازل·
وتشتبك القوات الاسرائيلية منذ السبت مع مقاومين فلسطينيين لكنها لم تتقدم إلى ما بعد مشارف مدينة غزة، أو أي مناطق ذات كثافة سكانية كبيرة·
واكد شاهد عيان استشهاد شخصين من عائلة السموني في قصف اسرائيلي مساء امس، على حي الزيتون شرق غزة واصابة عدد آخر بجروح ·
وذكر شهود عيان أن خمسة اشخاص من عائلة واحدة استشهدوا عندما قصفت الطائرات سيارتهم في بيت لاهيا، هم خالد الكحلوت (40 عاما) واطفاله الثلاثة حبيب ومحمد وتوفيق وابن شقيقه حسن البالغ العشرين من العمر· واوضح الشهود ان الخمسة كانوا في طريقهم لشراء الخبز ومياه الشرب للعائلة· وكان مصدر سابق افاد أن السيارة كانت تنقل ''مقاومين''·
واعلن المتحدث باسم الاتحاد الدولي للصليب الاحمر بول كونيلي ، ان سائق سيارة الاسعاف عرفة عبد الدايم قتل لدى سقوط قذيفة هاون في جباليا شمال قطاع غزة الليلة الماضية، اثناء مشاركته في عملية اجلاء جرحى· كذلك اعلن الاتحاد في بيان ان ثلاثة من عناصر الفرق الطبية التابعة للهلال الاحمر الفلسطيني، وما لا يقل عن اربع سيارات اسعاف تعرضت لإطلاق نار في حوادث متفرقة منذ نهاية الاسبوع الماضي·
وأفاد سكان في شمال قطاع غزة بوقوع تبادل لإطلاق النار بين جنود إسرائيليين ورجال المقاومة،بعد هدنة نزل خلالها المئات إلى الشوارع فتسوقوا وزاروا أقاربهم·
وافاد شهود عيان بأن الاشتباكات المسلحة استمرت في غزة، مع تواصل القصف حيث سجلت اعنف الاشتباكات في حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة، حيث استشهد مقاتلان، وشرق جباليا وبيت لاهيا في شمال القطاع·وأعلنت ''سرايا القدس'' الجناح العسكري لحركة ''الجهاد الإسلامي'' استشهاد أحد عناصرها في قصف على مدينة غزة،ويدعى محمود فتوح ·وكان هذا القصف قد أسفر عن استشهاد ناشط آخر من السرايا·
واضاف الشهود ان المدفعية الاسرائيلية شرق حي الزيتون اطلقت عشرات القذائف باتجاه المنازل، بينما اطلق مقاومون فلسطينيون قذائف ''ار· بي· جي'' وهاون على الدبابات الاسرائيلية المتوغلة شرق الحي·
ولا تزال الدبابات الاسرائيلية تفصل مدينة غزة عن جنوب القطاع،بينما واصلت الزوارق الحربية اطلاق القذائف على الشريط الساحلي لمدينة غزة·
واوضح شهود عيان في جباليا، ان دوي الانفجارات سمع منذ الفجر شرق جباليا وشمال بيت لاهيا حيث استشهد طفل وسقط عدد من الجرحى·
وافاد شهود ان عشرات من مقاتلي حركتى ''حماس'' و''الجهاد الاسلامي'' واجهوا الجيش الاسرائيلي في حي الشجاعية في شرق غزة للمرة الاولى منذ بداية الهجوم البري الاسرائيلي السبت· وسمعت انفجارات عدة في المنطقة، بينما كانت المروحيات تشن العديد من الغارات· واكدت ''حماس'' اطلاق صواريخ مضادة للدروع على سبع دبابات على الاقل·
واكد متحدث عسكري اسرائيلي ان جنودا ''يخوضون مواجهات شرسة ''في قطاع مدينة غزة الذي تحاصره الدبابات في شكل شبه كامل· وسجلت مواجهات اخرى في حي الزيتون وفي محيط مدينتي جباليا وبيت لاهيا بشمال القطاع· وبعد دخول دباباته قطاع غزة، عزز الجيش الاسرائيلي مراقبته لمداخل العديد من المدن في القطاع المكتظ بالسكان والذي لا تتجاوز مساحته 362 كيلومترا مربعا·
واعلنت مصادر طبية في غزة نهار امس، ان ثلاث شقيقات ( 5 و 6 و7 اعوام) استشهدن في قصف اسرائيلي على منطقة عزبة عبد ربه شمال قطاع غزة·وقالت مصادر طبية مساء امس، ان عدد الشهداء ارتفع الى اكثر من 700 بينهم 225 طفلا، وبلغ عدد الجرحى اكثر من 3100 شخص منهم 700 طفل واكثر من 450 حالة خطرة ·وقال الطبيب معاوية حسنين مدير عام دائرة الاسعاف والطوارئ في وزارة الصحة الفلسطينية ''اجلت سيارات الاسعاف طفلين من عائلة عاشور استشهدا بقصف من الدبابات شرق حي الزيتون ظهر اليوم (امس) حيث كانا يلهوان امام منزلهما''·
واكدت المصادر الطبية ان ''مقاوما فلسطينيا ينتمي الى ''كتائب القسام'' استشهد واصيب آخران في قصف اسرائيلي على منطقة التوام شمال غزة''·
وأعلنت كتائب ''القسام'' الجناح العسكري لحركة ''حماس'' عن قنص جنديين إسرائيليين شمال غرب قطاع غزة وقصف مستوطنة ''عزاتا'' بصاروخي ''جراد''·
كماأعلنت ''القسام'' أن مقاتليها هاجموا صباح امس، قوة إسرائيلية في حي الزيتون شرق غزة، وتمكنوا من تفجير عبوة ناسفة كبيرة من نوع ''شواظ - ''4 في دبابة صهيونية من نوع ''ميركافا - ''4وتم تدميرها بالكامل، كما فجرو عبوة أخرى في دورية كانت تهم بالصعود إلى أحد المنازل في تلك المنطقة، وعبوة ثالثة بدورية راجلة ·
وواصل الطيران الحربي الاسرائيلي قصف الشريط الحدودي بين غزة ومصر طوال الليل وحتى صباح امس، كما تم قصف خمسة منازل على الاقل على الشريط الحدودي حيث استشهد مسن امس·
وقال الجيش الاسرائيلي ان مقاتلين فلسطينيين من غزة اطلقوا صاروخين سقطا قرب مدينة بئر السبع بجنوب اسرائيل امس،بعد تعليق القصف الاسرائيلي·وسقطت 8 صواريخ على الاقل على مشارف اسدود ما ادى الى اصابة مبنى،وعلى عسقلان واشكلون·
وافاد شهود عيان بأن وحدات من المشاة ودبابات اسرائيلية انسحبت صباح امس، من شرق بلدة عبسان قرب خان يونس في جنوب قطاع غزة، بعدما توغلت فجر الثلاثاء، وخلفت دمارا في البنية التحتية ودمرت كليا اكثر من 30 منزلا وعشرات المنازل جزئيا· واضاف الشهود ان الدبابات انسحبت من هذه المنطقة عائدة الى الجانب الاسرائيلي من الجدار الامني·
أفاد مسؤول اسرائيلي في وزارة الدفاع لوكالة ''فرانس برس'' الليلة الماضية، بأن الحكومة الامنية الاسرائيلية اقرت خلال جلستها امس، توسيع هجومها العسكري على قطاع غزة· وقال هذا المسؤول ان الوزراء الـ 12 الذين يشكلون الحكومة الامنية الاسرائيلية ''اقروا مواصلة العمليات البرية والدخول في المرحلة الثالثة التي ستوسع اطار الهجوم عبر التوغل اكثر في المناطق المأهولة''·
وجاء هذا الاعلان بعد ساعات معدودة،من الاعلان ان الحكومة الامنية أرجأت الاقتراع على مرحلة الهجوم ''الاخيرة'' على غزة· وقال مسؤول إسرائيلي، ان مجلس الوزراء الاسرائيلي المصغر المعني بشؤون الامن أرجأ التصويت على اصدار امر للقوات المسلحة بدخول المراكز السكنية في قطاع غزة، مشيرا إلى المساعي التي تقودها مصر وفرنسا لضمان التوصل إلى هدنة مع حركة ''حماس''·
وفي تصعيد جاء في أعقاب هجوم جوي استمر على مدى أسبوع، اجتاحت قوات ودبابات إسرائيلية قطاع غزة يوم السبت الماضي، حيث اشتبكت مع مسلحين فلسطينيين، لكنها لم تتقدم إلى ما بعد مشارف مدينة غزة، أو أي مناطق ذات كثافة سكانية كبيرة· ووصفت إسرائيل الاجتياح البري الاولي ''بالمرحلة الثانية'' من العملية من دون الكشف عما يمكن أن يتبعها·
وناقش مجلس الوزراء الامني لرئيس الوزراء ايهود اولمرت امس، المرحلة الثالثة والاخيرة من الهجوم، لكنه قرر ارجاء القرار الى اجل غير مسمى· وقال مصدر رفض نشر اسمه قبل الاجتماع ''تتمثل الخطة في دخول المراكز الحضرية''· وردا على سؤال بشأن تأجيل التصويت قال مسؤول دفاعي إسرائيلي كبير: ''نتابع مسارين عسكريا ودبلوماسيا متوازيين، ولذلك فهذا ليس امرا بسيطا''· ويعتقد محللون عسكريون، ان القوات الاسرائيلية ستواجه تحديا خطيرا من خلال القتال في الاحياء والازقة المكتظة بالسكان في غزة حيث سيكون الكثير من الدعم الجوي غير ذي جدوى، وسيتمكن المسلحون الفلسطينيون من نصب كمائن·وكان بعض الزعماء الإسرائيليين قد قالوا إنهم لا يرغبون في إعادة احتلال غزة، أو اطاحة''حماس'' في ''المرحلة الراهنة''·
وذكر مصدر إسرائيلي لديه علم بمحادثات مجلس الوزراء الامني أن الهجوم البري الاولي نفذ بشكل جيد لكن كبار ضباط الجيش شعروا بـ''الاحباط بسبب ما رأوا أنه مقاومة فلسطينية ضئيلة نسبيا''· وقال المصدر:''كان الافتراض أن تسحب قواتنا العدو إلى المناطق المفتوحة حيث يمكن القضاء عليهم، لكن عدد من خرجوا منهم لم يبلغ الرقم الذي توقعناه· نقل القتال إلى المناطق السكنية سيكون أمرا عسيرا بشكل كبير''·
وقال أبو عبيدة المتحدث باسم ''حماس'': ''اننا امام دخول الحرب الصهيونية المرحلة الجدية فإننا نقول بكل ثقة بنصر الله، وليفهم العدو ما نقول، ان هزيمتكم في قطاع غزة تقترب ساعة بعد ساعة، وكلما زاد العدوان فستزداد خسائركم وستنزلقون اكثر فأكثر في بحر غزة بإذن الله· لقد اعددنا لكم آلافا من مقاتلينا الاشداء الذين ينتظرونكم في كل شارع وفي كل زقاق، وتحت كل بيت، وهم ينتظرون لحظة اللقاء بكم كي يستقبلوكم بالنار والحديد'

اقرأ أيضا