الاتحاد

الرياضي

أقول لجماهير العين: دوام الحال من المحال

سبيت خاطر

سبيت خاطر

قبل أن يتعرض في الموسم الماضي لإصابة بكسر في الساق، كان النجم سبيت خاطر الأنشودة التي يتغنى بها الجمهورالعيناوي قبل كل مباراة، حيث كانوا يعتبرونه بمثابة المنقذ الذي يحمل في قدميه كل الحلول الممكنة، والتي تحقق أهدافهم وطموحاتهم·· ولكن النجم لم يكن كذلك منذ عودته من الإصابة ومشاركته مع الفريق هذا الموسم، حيث انخفض مستواه كثيراً، كما حدث لمعظم لاعبي الزعيم في أغلب اللقاءات·· وواجه سبيت نقداً قوياً ولاذعاً من جماهير البنفسج·
''الاتحاد الرياضي'' حرص على محاورة اللاعب، وإتاحة الفرصة له ليقول كل ما في ''خاطره'' لعله يشفي غليل جماهيره وتلتمس له العذر في ما أورده من كلمات وإجابات في هذا الحديث الذي قال فيه الكثير، وأكد من خلاله أن تدني مستواه يعود إلى الآلام التي صاحبته طوال الفترة الماضية من جراء العملية الجراحية، وأنه لاعب في مجموعة لم يحالفها التوفيق لظروف ما·· كما أكد أنه يلعب فقط لفريق العين من أجل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس الشرف رئيس النادي وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس مجلس الشرف النائب الأول لرئيس النادي، وجمهور العين· وذكر أيضاً أنه سيرحل من صفوف الزعيم عندما يحقق معه أي بطولة قادمة·
وقال هناك نقطتان تتعلقان بهذه القضية يريد أن يوضحهما·· فهو في الحقيقة لم يطلب أي زيادة في الراتب كشرط لتوقيع العقد ولكنه طلب تغيير مدة العقد بأن تكون سنة واحدة فقط، ولم يحسم الأمر في حينه·· ولكن بعد العودة من المعسكر الصيفي فوجئ بأن المعاملة تجاهه قد تغيرت·· معاملة لم يتعود عليها من قبل·· وقال في نفسه: حان الآن وقت الرحيل!! وأضاف أنه انزعج كثيراً من هذا الحديث لأنه تربي في أسرته وفي نادي العين على أسس سليمة·· ومن يقول إن سبيت خاطر رفض توقيع العقد بسبب الفلوس فهو يجهل الكثير عن سبيت خاطر·
وأشار إلى أن ما وجده من الفريق أول ســـــمو الشـــيخ محـمد بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان يجعله لا يطالب بزيادة 1% على الراتب المحدد في بنود العقد، وأنه متأكد 200% إذا كانت لديه مشكلة مادية أو غير مادية فإنها سوف تجد الحل في أسرع وقت، ومن ينتمي إلى صرح رياضي يقوده سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان لا يمكنه أن يفكر يوماً في زيادة الراتب، والشيء المؤسف والذي ضاعف من حزنه أن الحديث عن زيادة الراتب خرج على لسان مسؤول!!





قال سبيت إنه يحترم كل الناس، ويتعامل مع الجميع بكل الحب والتقدير، ولكنه لا يحترم كل من يشكك ويرى أنه يلعب لفريق العين من أجل المادة فقط، وإنه كان يرى أن هذا حق من حقوقه المشروعة·
بلوغ كل الطموحات
والنقطة الثانية ويعلنها صراحة وبدون تردد أنه كان يملك طموحاً بأن يكمل مشواره الكروي مع فريق آخر غير العين، بعد أن حقق معه كل طموحاته، حيث فاز معه بالبطولة الآسيوية للأندية الأبطال مرة، ومثلها كأس أندية التعاون، وببطولة الدوري، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وكأس الاتحاد والسوبر أكثر من مرة، فماذا عساه أن يضيف؟ ولكنه سوف يبقى في العين إلى أن يحقق معه أي بطولة وبعدها يغادر مباشرة وفي نفس اليوم!
وحول إلى أين سوف يتجه إذا حقق شرطه وفاز ببطولة مع العين؟ أجاب أن عنده أكثر من رأي ولكنه لا يمكن أن يتحدث عن هذه النقطة تحديداً إلا في التوقيت المناسب·· وسوف يكشف عن كل شيء في حينه·
يشرفني اللعب للعنابي
عندما طلبت من سبيت خاطر أن يجيب بصراحته المعهودة عن الحديث الذي كان يدور قبل فترة عن رغبته في الانتقال للعب في صفوف فريق الوحدة أجاب متسائلاً: من الذي لا يرغب في اللعب مع فريق الوحدة؟ فهو نادٍ كبير ومتميز، ولكنه يمر بظروف عصيبة هذا الموسم أبعدته عن دائرة المنافسة، وهي ظروف من الممكن أن يمر بها أي فريق في العالم مهما كانت درجة نجومية عناصره·· وأنه شخصياً لم يقل يوماً أنه يرغب في الانتقال إلى العنابي ولكن يشرفه أن يكون لاعباً ضمن صفوفه·
لا مشاكل
وحول الأسباب التي أدت إلى انخفاض مستواه الفني ووضعته على مقعد البدلاء لفترة طويلة في بداية الموسم، وأنه ما زال يبحث عن نفسه، ولم يقدم مستواه المعروف حتى آخر مباراة خاضها العين أمام الشباب في الأسبوع الثالث عشر من بطولة دوري هذا الموسم، فقال إنه بعد الشفاء التام من الإصابة التي تعرض لها في الموسم الماضي غادر مع الفريق إلى معسكره الخارجي بسويسرا، إلا أنه لم يشارك طوال مدة المعسكر، ولعب فقط جزءاً من ثلاث مباريات خاضها الفريق بعد العودة من المعسكر الخارجي·· ويعتقد أن الفترات القصيرة التي شارك خلالها في تلك المباريات لا تعتبر مقياساً حقيقياً للحكم على مستواه·· والوصول إلى الفورمة والدخول في جو المباريات يحتاج إلى وقت معقول·· ولإصدار حكم منصف على مستوى أي لاعب لابد من منحه الفرصة الكافية خاصة إذا كان عائداً من إصابة كبيرة ومزعجة·· صحيح أنه شارك هذا الموسم في عددٍ من اللقاءات ولم يوفق بدرجة كبيرة، ولم يظهر بالمستوى الذي انتظره الجميع·· ولكن غالبية لاعبي الفريق كانوا في معظم مبارياتهم بعيدين عن مستواهم المعهود·· وأضاف: سبيت خاطر لا يملك عصا سحرية لتغيير النتائج بين غمضة عين وانتباهتها·· فهو يعرف قدراته جيداً ويدرك أنه ما زال لديه الكثير، ولكن الفريق ليس في وضعه الأفضل·
وعما إذا كان يعاني من مشاكل نفسية أو أي مؤثرات أخرى قد تكون انعكست سلباً على مستواه الفني أو أنه يخشى تكرار الإصابة التي تعرض لها في الموسم الماضي مما أثر على أدائه فأجاب أنه لا يعاني من أي مشاكل من أي نوع بل يعتبر نفسه من أكثر لاعبي فريق العين راحة مقارنة بوضعه حالياً وما كان عليه في السنوات الماضية·
الإصابة علمته الكثير
وفيما يتعلق بالخوف من التعرض للإصابة مرة أخرى قال إنه يعمل حسابه كثيراً أثناء المباريات خوفاً من تكرار الإصابة لأنها إذا تكررت مرة أخرى - لا قدر الله - ربما ينهار نهائياً!! ومن لا يخشى الإصابة على قدمه خلال المباريات يعتبره شخصا ''مجنونا''!!
وأوضح سبيت: الكل يتحدث بأنه لم يقدم مستواه السابق، وهذه حقيقة لا يعترض عليها، ولكن لابد أن يعلم الجميع أنه لعب كل المباريات السابقة وهو يعاني من آلام في ساقه نتيجة للإصابة الماضية ما أثر على أدائه في الملعب·
كلام في الخاطر!
وبمزيد من الصراحة والوضوح قال سبيت خاطر إن كل إنسان لديه قلب وعقل·· ولابد أن يتأثر بما يتعرض له سواء كان إيجاباً أو سلباً·· فهو شعر بأن أموراً كثيرة بالنسبة له قد تغيرت بعد أن خضع لعملية جراحية في أعقاب الإصابة المعروفة التي تعرضت لها في مباراة أهلي الفجيرة مع نهاية الموسم الماضي حيث لم يجد نفس الاهتمام الذي كان يجده من قبل·· ولكنه يرجو أن يعفى من التفاصيل، فهذه أمور لا يود أن يكشفها على الملأ وسيبوح بأسبابها كاملة في الوقت المناسب، وللشخص المناسب، وهو أحد المسؤولين بالنادي·· فلديه كلام كثير في خاطره، ولكن ليس هذا وقت الكلام في هذا الموضوع·· ومن هنا فهو يعد الجميع بأنه سوف يكون على قدر التحدي القادم بنسبة 200% وبعد أن يقدم مستواه الحقيقي وقتها سيبوح لتلك الشخصية بكل ما في خاطره!!
قلت له: معنى هذا أنك غير راضٍ عن مستواك مع فريق العين حتى آخر مباراة شاركت فيها فأجاب بالطبع هو غير راض بالمرة عن مستواه لا لأي سبب أو آخر سوى أن الفريق ليس في وضعه الحقيقي، والنتائج التي حققها غير مرضية، وقد انعكست آثارها سلباً على اللاعبين·
وحول درجة رضاه عن مستواه على صعيد المنتخب الوطني؟ رد مؤكداً رضاه عما يقدمه مع ''الأبيض'' حتى هذه اللحظة·
مفاجأة الاستدعاء للأبيض
سألته إن كان منتخبنا الوطني قادرا على تكرار انجاز مونديال 90 فقال: إن هذا الهدف يسعى جميع لاعبي المنتخب وجهازهم الفني إلى تحقيقه·· فالمنتخب يضم عناصر متميزة، ويقوده جهاز فني متمرس ومقتدر على رأسه الفرنسي برونو ميتسو صاحب الخبرة الميدانية الطويلة وعليه فهو يرى أنه قادر على المضي قدماً في مشوار المونديال واضعاً الصعود إلى النهائيات نصب عينيه· وأضاف بالمناسبة أن استدعائه للمشاركة مع ''الأبيض'' كان بالنسبة له مفاجأة سارة بكل المقاييس نظراً لقلة المباريات التي شارك فيها مع فريق العين، ولكن من المؤكد أن هذا القرار جاء بسبب معرفة المدرب ميتسو بقدرات وإمكانيات سبيت، ولذلك زرع القرار في نفسه مزيداً من الثقة ورفع من روحه المعنوية مما جعله يقدم مستوى طيباً مع بقية زملائه في مباراتنا أمام المنتخب الكويتي في أولى خطوات مشوار تصفيات المونديال· ويعد الجميع بمواصلة بذل الجهد وتقديم مستوى متميز مع المنتخب وكذلك مع الفريق البنفسجي·
العين سيصحح المسار!!
وحول مدى قدرة فريق العين على العودة إلى دائرة المنافسة بعد فقدانه مجموعة كبيرة من النقاط، وأصبح الفارق بينه وبين أصحاب الصدارة كبيراً قال: فريق العين قادر على تصحيح مساره، والعودة مجدداً إلى أجواء البطولة ولكن بشرط أن يقدم لاعبوه نفس المستوى الذي ظهروا به في الشوط الثاني من مباراتهم الأخيرة أمام الشباب·
قلت لسبيت: ولكن أين تكمن مشكلة فريق العين؟ قال: مشكلة العين واضحة وضوح الشمس ولكل الناس يرى أنهم يغضون الطرف عنها وهي لا تحتاج منه إلى توضيح·
ومع ذلك فإن كل مشكلة يمكن حلها بطريقة أو بأخرى ولكنه يتكلم عن مشكلة لا حل لها في الوقت الحالي!! ولكن مستقبلاً يمكن حلها بنسبة 200% وأنه على قناعة بأن الحل لن يطول·
مسلك جماهيري
علق سبيت خاطر على تصرف بعض جماهير العين، وانسحاب جزء منها في مباراة الفريق الأخيرة أمام الشباب بعد انتهاء الشوط الأول بثلاثية نظيفة للجوارح، كنوع من الاحتجاج على النتيجة وأداء اللاعبين غير المقنع فقال: هذا مسلك غريب لم يتعود عليه من قبل من جماهير العين·· لقد تعود من هذه الجماهير على الذهاب خلف الفريق إلى أي مكان سواء داخل الدولة أو خارجها، والوقوف بجانب اللاعبين وتشجيعهم·· ولكنه لم يرها يوماً تغادر الملعب في أي مباراة تعرض فيها العين للخسارة·· صحيح أن الجماهير تعودت أن يحقق لها الفريق الفوز في معظم مبارياته وعليها أن تعرف أن ''دوام الحال من المحال''·· وأقولها صريحة أن العين ليس في وضعه الطبيعي لوجود خللٍ ما، وبكل تأكيد ليس هناك ''حلة لا تخلو من علة''· وأضاف: يجب على من يحبك أن يقف بجانبك في السراء والضراء، وعليه أن يشد من أزرك بقوة في حالات الإخفاق والحزن·· وقال إنه كان في مواسم سابقة وعندما يخسر نتيجة مباراة يتلقى عشرات الرسائل من جماهير العين تخفف عني وطأة الهزيمة·· فالفريق لم يقصر في الأداء، وجميع اللاعبين يكافحون من أجل الفوز ولكن لم تخدمهم الظروف وربما تكون ظروف الفرق الأخرى واستعداداتها أفضل من ظروف واستعدادات العين·· وإذا ''زعل'' منهم جمهور العين فهم راضون عن أنفسهم!
وأرجع سبيت هبوط مستوى فريق العين في أعقاب الخروج من كل بطولة يشارك فيها على المستويين المحلي والخارجي كما حدث له في الموسم الماضي بعد خروجه من البطولة الآسيوية على يد القادسية الكويتي وكذلك عقب وداعه لمسابقة الكأس في هذا الموسم إثر خسارته من الشارقة إلا أن اللاعبين يتأثرون سريعاً بالهزيمة خاصة إذا جاءت في مباراة مصيرية بالرغم من الخبرة الميدانية الطويلة التي يتمتع بها معظم لاعبي البنفسج·
العين بين الهواية والاحتراف
وفيما إذا كان نادي العين قد طبق حتى الآن الاحتراف بالشكل المثالي أم أن ما تم يمكن تسميته بأنه مجرد احتراف مغلف وما زالت الهواية عنواناً للارتباط بين النادي من جهة واللاعب من جهة أخرى قال سبيت: بكل صراحة إن القيادة التي يترأسها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان أكثر حرصاً على راحة اللاعبين·· وقد كانت القيادة العيناوية حريصة كل الحرص على تطبيق الاحتراف تكريماً للجهود التي بذلها اللاعبون في الفترة الماضية·· وكان سمو الشيخ هزاع بن زايد يتمنى أن يكون العين أفضل فريق بالدولة، وكذلك الأفضل في تطبيق الاحتراف·· فهم في نادي العين يحصلون على ما يطلبونه سواء في زمن الاحتراف أو قبله·· ولكن هنالك أمورا لابد أن يتقيدوا بها وهناك لوائح وقوانين توفر للاعبين كل شيء·· ولاعبو فريق العين لا ينقصهم شيء··ولكنهم لم يصلوا بعد إلى الدرجة المثالية من الاحتراف·· ويريد أن يسأل هنا: ما هو النادي الإماراتي الذي يطبق الاحتراق بنسبة 100% لكي يجري مقارنة بينه وبينهم ليعرف موقعهم بالضبط وما ينقصهم مقارنة بهذا النادي؟
الرقابة الذاتية مطلوبة
وأشار سبيت: بخلاف النواحي المادية والبرنامج الإعدادي الاحترافي الذي يحدده الجهاز الفني، يمكن القول إن الاحتراف عبارة عن رقابة ذاتية يمارسها كل لاعب على نفسه·· ومن الصعب أن تراقب إدارة الفريق كل اللاعبين وتعرف تحركاتهم وسكناتهم·· واللاعب هو من يقدر ظروفه وأوقاته، ويضبط نفسه ليكون أكثر التزاماً من حيث النوم المبكر ونوعية الأكل والابتعاد عن الأماكن التي يتوجب عليه عدم ارتيادها·· ولكل إنسان طبعه الذي يسير نهج حياته·· فهناك من ينام مبكراً ويصحو مبكراً·· وهناك من يعشق السهر وينام طول النهار وفقاً لحاجة الجسم·· وهناك من ينام لساعات قليلة·
وبالنسبة لبرنامجه الشخصي فهو لا يسهر وينام عادة منتصف الليل ويصحو بعد تسع ساعات بعد أن ينال جسمه كفايته من الراحة·
ورداً على سؤال: متى يمكن القول إن أنديتنا تطبق الاحتراف بالشكل المطلوب؟ قال: يمكن أن يحدث ذلك إذا وافقت الأندية على انتقال نجومها المؤثرين والسماح لهم باللعب لأندية أخرى وقتها يمكن أن يقول أن الأندية قد بدأت بالفعل في تطبيق الاحتراف الحقيقي وبنسبة 100%·
وقال: اللاعبون في فريق العين على قدرٍ كبيرٍ من الانضباط وهو جزء من الاحتراف الذي ينشده وهناك أمور يقومون بها حتى قبل تطبيق الاحتراف، فمثلاً إذا تأخر أي لاعب عن الحضور للتدريب يبادرون بالاتصال به فوراً لأنهم تعودا أن يحضروا جميعاً في الموعد المحدد إلا لظروف اضطرارية·
العرب عاطفيون
وفي تعليقه على ما ينادي به الجمهور دائماً وتحميله الجهاز الفني لأي فريق مسؤولية الخسارة ومطالبته بإقالة المدرب، وتفشي هذه الظاهرة بكثرة وبشكل ملحوظ في بلادنا العربية دون سائر دول بقية العالم، قال سبيت خاطر: نحن العرب عاطفيون وسريعو الغضب ودائماً ما تصدر القرارات في لحظات الانفعال دون تريث!! والعربي يمكن أن يقول كل شيء عندما يكون في حالة غضب، ولكنه يعود إلى صوابه في اللحظة التي يفيق فيها وربما يبدي دهشته واستغرابه مما حدث!! ويود أن يقول من يتخذ قراراً بإقالة أي مدرب لابد أن يكون لديه الخبرة الكافية لتقييم عمل المدرب، ولابد أن يعي ويسأل نفسه هل ما يقوم به المدرب صحيح أم خطأ؟ وعليه أن لا يعتمد فقط في قراره على النتائج التي ربما تظلم أحياناً الجهاز الفني·· ما يحدث في هذا الموسم والمواسم السابقة من قرارات بشأن إقالة المدربين هو خطأ في الغالب الأعم ولا سند له إلا تردي النتائج فقط والتي قد يكون اللاعبون طرفاً أساسياً فيها ولكن أصبح هذا الاتجاه طبع الكثيرين وكما يقولون ''الطبع غلاب''!
محاسبة اللاعب فنياً
وعن مدى قناعته بمحاسبة اللاعبين من منطلق أن الفريق يؤدي أحياناً بشكل سيء مما يقود إلى الخسارة أكد سبيت خاطر أنه من الصعب جداً أن نحاسب اللاعب من الناحية الفنية، فهو قد يفقد تركيزه أحياناً داخل الملعب ومن الصعب قياس درجة تركيزه··ويتحدى أي لاعب في العالم مهما كان مستواه الفني أن تكون درجة تركيزه خلال المباراة بنسبة 100%·· وهنا يتساءل: كيف يمكن محاسبة لاعب على ضياع كرة أو تمريرة خاطئة أو ضياع ركلة جزاء في الوقت الذي يجد فيه أن أفضل النجوم أضاعوا ركلات جزاء وأهدروا أسهل وأغلى الفرص·




احترام رأي الجميع

رد سبيت خاطر على الذين يقولون إن مستواه ينخفض مع فريقه العين، بينما يكون في أفضل حالاته مع المنتخب الوطني بالقول: في الموسم الماضي كانوا يقولون عكس هذا الكلام وربما يقولون العكس أيضاً في الموسم المقبل·· ومع ذلك فهو يحترم كلام ورأي كل الناس، ولكن هناك آراء يحب أن يصححها·· فعندما يغادر بيته العين يتوجه إلى بيته الآخر وهو المنتخب·· والتوفيق مع كلٍ منهما يختلف من يوم إلى آخر واللاعب دائماً يتأثر بالظروف التي تحيط به سلباً أو إيجاباً وسبيت خاطر ليس حالة خاصة·

اللعب بدون عقد

أكد سبيت خاطر أنه تلقى عروضاً للعب مع أندية محلية وأخرى خارجية ومن بينها فرق ألمانية وأخرى إنجليزية، لكنه رفضها جميعها، مشيراً إلى أنها جاءت في الوقت غير المناسب علاوة على أنه يطمح إلى تحقيق انجاز جديد وأخير مع فريق العين قبل أن يرحل نهائياً من القلعة البنفسجية·

التكهن ببطل الدوري صعب

عن مستوى بطولة دوري الموسم الحالي ومن يرشح للفوز باللقب قال سبيت خاطر: دخلت بطولة الدوري مراحلها الحاسمة ومبارياتها المتبقية مصيرية ولا تتحمل فقدان أي نقطة خاصة تلك التي تتربع على قمة الترتيب وعينها على اللقب·· لقد لاحظنا أن مستوى معظم الفرق ظل يتأرجح في الدور الأول ارتفاعاً وهبوطاً، بينما قدم فريق الشباب مستوى ثابتاً لعدة أسابيع مما جعله يعض على الصدارة بالنواجذ، وما زال يجلس منفرداً على المركز الأول حتى بعد أن اصطدم بالإعصار الحتاوي، وتقلص الفارق بينه وبين منافسيه إلى درجة أدخلت الرعب إلى قلوب عشاق الجوارح، ولكنه سرعان ما استعاد الصدارة بفارق اربع نقاط عن الجزيرة بعد فوزه على العين في المبارة الاخيرة بأربعة أهداف مقابل ثلاثة·
وقال: المنافسة قوية في هذا الموسم والأداء في ارتفاع ومستوى الفرق متقارب، مما يعني أن التكهن بالبطل أمر صعب، وأن اللقب لن يحسم إلا في الأسابيع الأخيرة، كما أن معركة الهبوط سوف تتواصل حتى اللحظات الأخيرة·
ووفقاً لأداء الفرق وترتيبها في جدول المسابقة حتى الأسبوع الماضي فإنه يرشح للفوز ببطولة دوري هذا الموسم كلاً من الشباب والجزيرة والأهلي بنسبة كبيرة ثم النصر والوصل بدرجة أقل وأخيراً العين والوحدة والشارقة بنسبة ضعيفة·· وجميع هذه الفرق متقاربة المستوى مع تفاوت نسبة الحصول على اللقب·· كما أنه يؤكد أن فريق الظفرة لن يهبط في هذا الموسم بعد المستوى الطيب الذي ظهر به في معظم مبارياته·

قرار الانتقال صائب

بمناسبة ذكر نادي الظفرة تحدث سبيت عن قرار انتقال شقيقه جمعة وزميله غريب حارب من صفوف العين إلى الظفرة في بداية الموسم الحالي، مؤكداً أنه قرار صائب حيث جاء الانتقال في صالحهما·· وقال: يقدم جمعة حالياً مستوى طيباً مع فريقه الجديد، ويتمنى أن يقدم ما هو أفضل·· لقد كان وجوده في العين دائماً مصدر ثقة لبقية زملائه·· أما غريب حارب فما زال لديه الكثير الذي يمكن أن يقدمه لفارس الغربية·
وتمنى سبيت أن يعود فريق الوحدة إلى المستوى الفني الذي عرفه عنه الجميع بالرغم من أن فرصة الفريق في المنافسة على البطولة قد ضعفت إلى حدٍ كبير بعد خسارته أكثر من مرة في الأسابيع الأخيرة·· والجميع يدرك أن استعادة العنابي لمستواه الفني يمنح المنافسة نكهة خاصة ويرفع من درجة سخونتها·

نشأت يجيد قراءة الملعب

وبشأن رحيل المحترف العراقي نشأت أكرم من العين، وهل ترك فراغاً في خط الوسط وفيما إذا كان قد شعر بالراحة بعد أن احتل نشأت مركزه خلال فترة تواجده مع الفريق وأصبح وجودهما مع بعض يؤدي إلى ازدواجية الأدوار ويقود إلى حساسية بينهما في تنفيذ الركلات الحرة فقال: أولاً لا بد من الإشادة بالنجم العراقي نشأت فهو لاعب كبير، ويتمتع بخبرة طويلة، وكان من المفروض أن يتم اختياره كأفضل لاعب في آسيا ولكنه يرى أنه قد تعرض لظلم واضح·· فمشكلة فريق العين ليست في غياب لاعب واحد وتأثير غياب الفرد أياً كان مواطناً أو أجنبياً ومهما كانت إمكانياته ليس بتلك الدرجة المحسوسة··
وقال: بالنسبة للركلات الحرة فإنه إنسان واقعي ولا يفرض نفسه·· ويرى أن من يكون أكثر جاهزية من الناحية الفنية والمعنوية هو من يتولى التنفيذ·· لقد أهدر ركلة جزاء في مباراة الشعب وجاءت ركلة أخرى في مباراة الظفرة ورأى من الأنسب أن يسددها عثمان جالو·· وفي مباراة الشباب الأخيرة أشار لرامي يسلم بتنفيذ ركلة الجزاء لأنه كان نفسياً في وضع أفضل منه كثيراً وهذا يؤكد أنه واقعي ويسعى دائماً لمصلحة الفريق·

50 ركلة حرة
في اليوم الواحد

اشتهر سبيت خاطر بين زملائه اللاعبين سواء على مستوى فريقه العين أو المنتخب الوطني بأنه أكثر من يجيد التسديد من الكرات الثابتة، وقد سجل أهدافاً كثيرة من مسافات بعيدة مما جعل اتحاد الكرة الدولي ''الفيفا'' يرشحه ضمن مجموعة تضم 20 لاعباً من نجوم العالم من بينهم الفرنسي زين الدين زيدان والبرازيلي رونالدينهو ومواطنه جونينيو والإيطالي دل بييرو والإنجليزي بيكهام وغيرهم الذين ينفردون دون سواهم ليشاركوا في مسابقة في الركلات الحرة وتسديد الكرة نحو مرمى أفضل حراس أندية العالم·
وكان من المفروض أن يتم تنظيم هذا الحدث في ديسمبر الماضي إلا أنه تأجل بسبب مشاركات النجوم وارتباطاتهم مع أنديتهم ومنتخبات بلدانهم في البطولات المختلفة وتقرر أن تقام هذه المسابقة في يوليو المقبل· واعتبر البرازيلي جونينهو نجم فريق ليون الفرنسي·
وحول ما إذا كان سينافس أبرز نجوم العالم في هذه المسابقة أكد أنه في كل الأحوال لن يكون الأخير في قائمة الترتيب وسيسعي لكي ينهي مشاركته وهو يحتل أحد المراكز العشرة الأوائل·
وبمناسبة ذكر الركلات الحرة وابتعاد سبيت عن التسجيل منذ فترة طويلة بالرغم من أنه تصدى لتنفيذ عشرات الركلات الثابتة قال إنه بالفعل لم يسجل بطريقته المعهودة منذ زمن بعيد إلا هدفا واحدا في هذا الموسم جاء في شباك فريق الوحدة·· وعزا ابتعاده عن ممارسة هوايته في الفترة الأخيرة فقط لسوء الطالع· وأوضح أنه يتدرب للارتقاء بمستواه في طريقة تسديد الركلات الحرة بواقع مرتين أسبوعياً ويسدد ما يقارب الخمسين ركلة في اليوم الواحد·
ويتذكر سبيت خاطر أن أجمل أهدافه التي سجلها من ركلة حرة كانت في مباراة العين والنصر الدورية التي أقيمت قبل موسمين على ملعب القطارة والتي انتهت بنتيجة هدفين مقابل هدف واحد وسجل هدف العين الثاني البرازيلي أديلسون علاوة على هدف آخر مع المنتخب الوطني أمام نظيره الأردني في لقائهما بالعاصمة عمان·

وعد بتسجيل
7 أهداف

ابتعد سبيت خاطر عن ممارسة هوايته في هذا الموسم وهز شباك الخصوم بصواريخه بعيدة المدى ولم يستطع أن يسجل من بعد إصابته بكسر في مباراة أهلي الفجيرة في الموسم الماضي سوى ثلاثة أهداف فقط جاء أحدها في بطولة الكأس ومن ركلة جزاء في مرمى فريق الشارقة وهدفين آخرين في مرمى النصر ثم الوحدة من ركلة حرة·· البلدوزر العيناوي قال إنه سيعود إلى التسجيل بإحراز سبعة أهداف هذا الموسم·

اقرأ أيضا

أحمد خليل لـ «موقع الفيفا»: قادرون على إعادة «إنجاز 1990»