الاتحاد

عربي ودولي

اتامباييف يفوز برئاسة قرغيزستان ومنافسوه يرفضون

فاز رئيس وزراء قرغيزستان المعتدل ألماظ بك اتامباييف في الانتخابات الرئاسية في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة لكن منافسيه الخاسرين قالوا إن الانتخابات زورت. فقد فاز الماظ بك اتامباييف، الحليف المقرب من الرئيسة المنتهية صلاحيتها روزا اوتونباييفا التي تولت السلطات عقب انتفاضة 2010 التي أطاحت بنظام كرمانبك باكييف، بـ 63 % من الأصوات في الانتخابات التي جرت أمس الأول ، كما أعلنت اللجنة الانتخابية المركزية. ومنح الفوز الساحق على الغريمين القوميين اللذين حصل كل منهما على اقل من 15 %، اتامباييف الرئاسة دون الحاجة إلى خوض جولة انتخابات ثانية. غير أن المنافسين الرئيسيين لاتامباييف في تلك الانتخابات اتهما السلطات بتزوير الانتخابات ، في الوقت الذي أعلن المراقبون الدوليون أن “مخالفات كبيرة” شابتها. ويواجه اتامباييف (55 عاما) مهمة مداواة جراح أمة مقسمة شهدت في غضون عام في 2010 ثورة دامية أطاحت بباكييف فضلا عن أعمال عنف عرقية مروعة راح ضحيتها 470 شخصا. وقال رئيس اللجنة الانتخابية المركزية تويجونالي عبد الرحيموف للصحفيين إن “النتائج الأولية تشير إلى انتخاب ألماظ بك اتامباييف رئيسا لقرغيزستان”. وتابع “لن تكون هناك حاجة لجولة ثانية، فقد فاز اتامباييف بأكثر من نصف الأصوات ويمكننا القول أنه فاز من الجولة الأولى”.
ويراقب الغرب عن كثب مستقبل البلد الذي يضم 5,3 مليون نسمة ويعد معبرا استراتيجيا للمواد الدعم للحملة في أفغانستان. وقرغيزستان البلد الوحيد في العالم الذي يضم قاعدة أميركية وأخرى روسية.

اقرأ أيضا

مقتل 12 شخصاً في قصف صاروخي على حلب