الاتحاد

عربي ودولي

مئات القتلى باحتدام القتال جنوب كردفان

أعلن والي جنوب كردفان احمد هارون أن المئات من متمردي “الحركة الشعبية- قطاع شمال السودان” قتلوا أمس في معارك مع الجيش السوداني اندلعت إثر هجوم شنه المتمردون على مدينة تلودي، شرق عاصمة الولاية التي تدور فيها منذ أشهر مواجهات بين الحكومة السودانية والمتمردين. وقال هارون للصحفيين إن “المئات من جنود الحركة الشعبية قتلوا اليوم (أمس) في هجومهم على “تلودي” والذي صدته القوات المسلحة”.
وكان المتحدث باسم الجيش السوداني العقيد الصوارمي خالد سعد قال في وقت سابق أمس إنه “صباح اليوم (أمس) حاول المتمردون مهاجمة مدينة تلودي بأكثر من 700 مقاتل و12 ضابطا بهدف الاستيلاء عليها”. وأضاف الصوارمي أن “القوات المسلحة كانت ترصد وتتابع وانتظرت هؤلاء الغزاة الذين جاؤوا إليها من ثلاثة محاور وبمعدات وآليات كبيرة وكثيرة ولكن في ظرف ساعة تمكنت القوات المسلحة والدفاع الشعبي (قوات شبه نظامية) والخدمة الوطنية من صد هذا الهجوم ودحره تماما ومنيت قوات التمرد بخسائر كبيرة في الأرواح والمعدات”. وتابع “شهد هذا الأسبوع تزايدا في نشاط الجيش الشعبي في جنوب كردفان”.
ولم يحدد الصوارمي عدد القتلى أو الجرحى الذين سقطوا في أي من الجانبين.من جانب آخر، أعلن متمردو الحركة الشعبية شمال السودان أنهم استولوا السبت على منطقة خور عفن التي تقع على بعد خمسة كيلومترات جنوب كادقلي عاصمة ولاية جنوب كردفان. وتعذر الاتصال بالناطق باسم الجيش السوداني للتعليق على هذا الأمر. وقال المتحدث باسم “الحركة الشعبية - قطاع شمال السودان” ارنو نتقلو في بيان وزع أمس الأول إن “الجيش الشعبي تمكن يوم السبت من تحرير منطقة خور عفن التي تبعد خمسة كيلومترات جنوب عاصمة الولاية كادقلي”. وأضاف “استولينا على دبابة حديثة وعربتي تاتشر محملتين بمدفع دوشكا بجانب عدد كبير من الأسلحة والذخائر، وفر العدو إلى كادقلي مخلفا وراءه 27 قتيلا”.
واندلع القتال في جنوب كردفان بين القوات الحكومية السودانية ومتمردي الحركة الشعبية شمال السودان في الخامس من يونيو الماضي. وتقع ولاية جنوب كردفان على الحدود بين السودان ودولة جنوب السودان ، وقاتل سكانها الذين ينتمون الى قبيلة النوبة مع جنوب السودان أثناء الحرب الأهلية بين 1983 و2005 رغم انتمائهم إلى شمال السودان.

اقرأ أيضا

الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 16 فلسطينياً من الضفة