الاتحاد

ثقافة

«بنت النهر» جديد الشاعرة فتحية السعودي

الغلاف

الغلاف

صدر حديثا ديوان شعري جديد يحمل عنوان «بنت النهر» للشاعرة الأردنية المقيمة في لندن فتحية السعودي، ويقع في 192 صفحة من القطع المتوسط.
في مقدمتها للديوان الصادر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، كتبت الناقدة خالدة سعيد « أيّها الداخل في هذا الفضاء الحميم، سيكون عليك أن تتلمّس بنفسج الروح وسط الأهوال، وأن تقرأ جحيم الألم في لطافة اللمح وتواضع البيان، هذه «روحٌ ترقص مثل نسرٍ يُحتَضَر»، ففي هذه النصوص مثالات مكسورة وأحلام طال انتظارها. فيها انتماء إلى الغربة وارتماء في النسيان، فيها «طرقٌ متعدّدة لحنان متجدّد». أقرأ هذه النصوص كإضاءات، بل الأحرى كتظليل وحجاب لنفس مرهفة تعلّقت بالمُثُل وقدّست الشعر» وتضيف «فتحية السعودي كانت تضمر حلماً مؤجّلاً منذ الطفولة، حلما بالعالم الشعريّ وكتابة الشعر. ثمّ ذات يوم واجهت، كمعظم الحالمين، هوّة الانهدام. وفي صراعها بين الموت والحياة خلعت قميص الطب واستنجدت بأسرار هواها المكتوم. ألقت بوجودها في حضن الكتابة، هذه التي عالجَت بالعلم، من أين يجيئها هذا الإيمان بسحر القناع وقوّة الكلام؟ إنّ قارئ هذه النصوص، لا بدّ أن يلمح وراء الخفَر جراحاً متوحّشة ومُثُلاً مهشّمة».
أما الناقد فيصل دراج فكتب «في ديوان «بنتُ النّهر»، ترسم فتحية السعودي تجربتها الذاتيّة شعراً، متأملة معنى الغربة والاغتراب وهشاشة الوجود وسطوة الزمن، الفاصلة بين بدايات أليفة ونهايات غير متوقعة».

اقرأ أيضا

"الناشرين الإماراتيين" تؤسس قاعدة بيانات للسوق المحلي