الاتحاد

ثقافة

رضا باري يتأمل الطبيعة والكون في 22 لوحة

من أعماله

من أعماله

تحت شعار''بساطة الوسائل، إرادة الأيدي'' نظم الفنان التشكيلي الشاب رضا باري مؤخراً معرضاً تشكيلياً في العاصمة الجزائرية الجزائر، عرضَ فيه 22 لوحةً متنوعة الأشكال والمواضيع، دون أن تحمل أي لوحة من لوحاته عنواناً محدداً، حيث تركها مفتوحة على كل القراءات·
واعتمد الفنان رضا على طريقة اللصق على الورق''الكولاج'' وأتقن فيه المزج بين الألوان الصارخة في أشكال متناسقة تجذب المشاهد، خاصة وأن خلفية أغلب اللوحات بيضاء أو صفراء· واحتلت المرأة جانباً مهماً من المعرض، حيث عرض رضا لوحات لنساء عديدات وهن في وضعيات رقص مختلفة، فلامنجو ورقصات عصرية؛ مما يدفع إلى الاعتقاد أن الفنان يريد إبراز هذا الفن في دول البحر المتوسط، ولكنه لا يكتفي بالمرأة الراقصة، فهناك أيضاً الجانب الروحي فيها، والذي تجسده لوحة امرأة بدت تسير بخطوات مرتبكة وتحاول تصحيح خطاها· المرأة في الضفة الجنوبية للمتوسط تبدو جميلة أصيلة بملابسها واحتشامها وتعابير وجهها المفعمة بالبراءة، ميالة للحفاظ على التقاليد، وفي إحدى اللوحات تظهر امرأة بلباسٍ تقليدي، إلا أننا وحينما نقلِّب اللوحة تظهر بالحجاب· كما نالت الطبيعة نصيباً هاماً أيضاً في هذا المعرض ولا سيما البحر والكثبان الرملية والقمر ليلة اكتماله، والسماء والنجوم، وكأن الفنان بذلك يريد التركيز على الجانب الذي يدفع إلى التأمل في الطبيعة والكون، والمثير أن بعض اللوحات تحتمل قراءة مزدوجة؛ إذ تظهر إحدى اللوحات وكأنها مليئة بأمواج البحر والسفن بينما قد يراها آخر كثباناً رملية متموجة· وفضلاً عن القراءة المزدوجة لبعض اللوحات، تخفي الرسوم الظاهرة في لوحاتٍ أخرى رسوماً أعمق لا يمكن الانتباهُ إليها إلا إذا أمعن المشاهد النظر فيها؛ فإحدى الرسومات جاءت على شكل لفظ الجلالة، كما أن رسم طفل ورجل يصليان جاءا على شكل عبارة''الله أكبر''·

اقرأ أيضا

400 كتاب عربي تطوف العالم