الاتحاد

عربي ودولي

مطالبة الرئيس الأميركي المنتخب بزيادة مخصصات مكافحة الإرهاب

أوباما اثناء لقائه فريق عمله الانتقالي في واشنطن

أوباما اثناء لقائه فريق عمله الانتقالي في واشنطن

دعا منسق مكافحة الإرهاب في الخارجية الأميركية ديل دايلاي أمس الأول إدارة الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما إلى زيادة حجم المساعدة المخصصة للدول الحليفة لواشنطن لتطوير قواتها الخاصة بمكافحة الإرهاب· في حين يعتزم أوباما تكليف المدير المقبل لوكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) وضع حد لممارسات الجهاز المثيرة للجدل، مع الحرص على تجنب أي مطاردات اعتباطية·
وأوضح دايلاي أن الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب شلت فاعلية أسامة بن لادن زعيم القاعدة ونائبه أيمن الظواهري، وقال: ''نرى أن القاعدة تخضع لسيطرة مركزية كاملة''· وتابع: ''يمكن ابن لادن أن يقوم بجهود ميدانية دون ان ينكشف أمرها قبل ذلك بفترة ويجري إحباطها''، وأضاف: ''قدرتهم على تنفيذ خططهم على أرض غير موجودة''·
وقال: ''إن النصحية الأهم التي يمكنني تقديمها لخلفي هي تطوير قدرات البلدان الصديقة وشركائنا في الحرب على الإرهاب''· وأشار إلى تدريب قوات حفظ النظام ومكافحة تمويل الشبكات الإرهابية أو حماية المنشآت الحيوية·
وأوضح بعد 12 لقاء مع الفريق الانتقالي لأوباما ''أن الإدارة المستقبلية بزعامة أوباما تبدو أكثر هجومية حتى أكثر مما كانت عليه أثناء الحملة الانتخابية في مجال مكافحة الإرهاب''، وأضاف: ''أعتقد أنهم سينخرطون بطريقة أنشط مع شركائنا، وأظن أنهم سيعملون بشكل أكثر كثافة مع المزيد من البلدان''·
من جهة اخرى أفادت مصادر ديمقراطية أن اختيار أوباما تعيين ليون بانيتا الأمين العام السابق للبيت الأبيض في عهد بيل كلينتون مديرا للسي آي إيه، أثار احتجاجات في واشنطن· وسعى اوباما لتبرير اختياره قبل اعلان قراره رسميا أمس الأول قائلا ''ستكتشفون فريقا مصمما على وضع حد للممارسات والمشكلات السابقة التي أضرت بصورة أجهزة الاستخبارات والسياسة الخارجية الأميركية''·
وحذر أوباما من أي محاولة لشن ''حملات مطاردة'' بحق عناصر في الاستخبارات، مشيرا إلى ''أن أجهزة الاستخبارات الأميركية تضم محترفين بارعين''· وقال ''لا نريد النظر الى الخلف بل الى الامام''· وبدت تصريحات أوباما بمثابة تبرير لتعيين بانيتا على رأس السي آي إيه، وقد ارتفعت أصوات منتقدة افتقاره الى الخبرة في مجال الاستخبارات ومكافحة الارهاب، في وقت تخوض واشنطن حربين ولا تزال تواجه تنظيم ''القاعدة''·
وأشاد أوباما بكفاءة بانيتا الذي يعلم حاليا السياسة العامة في جامعة سانتا كلارا في ولاية كاليفورنيا· وقال إنه في عهد كلينتون ''كانت له مشاركة كبرى في الشؤون الدولية وإدارة الأزمات وكان يترتب عليه تقييم تقارير الاستخبارات يوميا''·
واعتبر بول بيلار المسؤول الكبير السابق في السي آي إيه ''ان اختيار شخص من الخارج يعطي انطباعا بقطيعة تامة مع سجالات السنوات الماضية''· واضاف ''المطلوب بعث الثقة لدى الرأي العام والالتزام بموضوع التغيير''

اقرأ أيضا

رئيس وزراء تركيا السابق ينتقد الحزب الحاكم بشدة