الاتحاد

الإمارات

«شورى أطفال الشارقة » يدعو إلى تضمين مناهج التعليم حقوق الطفل ووضع تشريعات لذوي الإعاقة

عدد من أعضاء مجلس شورى أطفال الشارقة خلال الجلسة التي عقدت في المجلس الوطني الاتحادي

عدد من أعضاء مجلس شورى أطفال الشارقة خلال الجلسة التي عقدت في المجلس الوطني الاتحادي

دعا مجلس شورى أطفال الشارقة إلى تضمين مناهج التعليم الحقوق الخاصة بالأطفال وضرورة الاهتمام باللغة العربية في المدارس الأجنبية بشكل خاص وان تقدم وسائل الإعلام برامج تلفزيونية حول قيم الانتماء والولاء للوطن والأسرة.
ودعا المجلس إلى وضع تشريعات قانونية تحفظ للأطفال ذوي الإعاقة حقوقهم والى حماية الطفل من كل اشكال العنف داخل الاسرة وفي المدرسة والمجتمع وان تقوم المؤسسات المعنية بالطفولة بدورها ومسؤوليتها القانونية لرعاية الاطفال عند تعرضهم لظروف تمنعهم من العيش مع أسرهم.
جاء ذلك ضمن توصيات جلسة المجلس الثانية من دور انعقاده الثاني عشر التي عقدها اليوم لأول مرة في المجلس الوطني الاتحادي تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة.
وحضر الجلسة التي تزامنت مع الحملة الوطنية للتوعية بحقوق الطفل الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، ومعالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، والدكتور محمد سالم المزروعي أمين عام المجلس الوطني الاتحادي.
كما حضر الجلسة الدكتورة آمال القبيسي العضو السابقة بالمجلس الوطني الاتحادي واحمد محمد الجروان وفيصل عبد الله الطنيجي العضوان الجديدان المنتخبان بالدورة القادمة للمجلس الوطني الاتحادي .
وأوصى مجلس شورى أطفال الشارقة بتفعيل قواعد السلامة وضوابط الأمان في إثناء تواجد الأطفال في السيارة وتوعية الآباء بآثار الطلاق على الأطفال والأسرة والمجتمع والعمل على تحقيق طموحات الأبناء وتوفير الفرصة لدراسة التخصصات التي تلائم ميولهم.
وأوصى المجلس كذلك بالاهتمام بالأطفال الموهوبين والمبدعين ودمج ذوي الإعاقة في المدارس وإعداد لوائح تتعلق بحماية الطفل اليتيم ، إضافة إلى توفير فرص التقاء الأطفال بالآباء والأجداد والأقارب وتقنين استخدام الأطفال لوسائل الاتصال الحديثة وتوظيفها فيما يفيد وتعويدهم على القيم الإيجابية والعادات والتقاليد الأصيلة .
وألقى الدكتور محمد سالم المزروعي أمين عام المجلس الوطني الاتحادي كلمة أمام مجلس شورى الأطفال أشاد فيها بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، لما بذلاه سموهما من الجهود المثمرة لدعم قضايا وسياسات حماية الطفل في الدولة.
كما وجه الشكر إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك " أم الإمارات" رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، الرئيس الأعلى لمجلس الأمومة والطفولة لدورها البارز، ولعطائها الفياض في رعاية الطفولة بالدولة.
وأكد أن القيادة السياسية، والحكومة والمجلس الوطني الاتحادي، وكافة مؤسسات الدولة تسخر ما لديها من إمكانيات للارتقاء بحقوق الطفل من خلال منظومة القوانين.
وكشف ان الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي سعت منذ شهور قليلة بالاشتراك مع وزارة التربية والتعليم إلى إنشاء برنامج "برلمان المدارس" ، معرباً عن أمله في أن يمثل هذا البرنامج منهلاً إضافياً، وزاداً حقيقياً لأنشطة الأطفال وجهودهم.
ثم ألقى الطفل راشد عبدالله البادي نائب رئيس مجلس شورى أطفال الشارقة كلمة افتتح بها الجلسة أشاد فيها بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله الذي أعلن نهاية 2005م برنامج التمكين السياسي لتفعيل المشاركة الشعبية في العمل البرلماني والحراك السياسي.
كما أشاد بصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة الذي أسس مجلس شورى أطفال الشارقة عام 1997م والذي ترعى مسيرته قرينة سموه سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة.
وعبر الطفل راشد البادي عن سعادته وسعادة كافة أعضاء مجلس شورى الشارقة بانعقاد جلسته الثانية من دور انعقاده الثاني عشر لأول مرة في المجلس الوطني الاتحادي بحضور عدد من كبار المسؤولين في الدولة.
وقد خصصت الجلسة لمناقشة أربعة محاور تتعلق بحقوق الطفل القانونية والاجتماعية والتعليمية وحق الحصول على المعلومات والتي كفلها جميعا دستور الإمارات وكذلك المواثيق الدولية. وناقش الأطفال أعضاء المجلس هذه المحاور مع الدكتور خليل إبراهيم محمد إبراهيم قاضي استئناف في محاكم دبي، وخلود صقر القاسمي مديرة إدارة المناهج بوزارة التربية والتعليم، وحسين سعيد الشيخ المدير التنفيذي للرعاية الاجتماعية بوزارة الشؤون الاجتماعية، وعفراء راشد البسطي مديرة مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال.

اقرأ أيضا

إنجاز 50 في المئة من مشروع مسح دخل وإنفاق الأسرة بالدولة لعام 2019