الاتحاد

الرياضي

البحرين تستضيف «خليجي 21» في ديسمبر 2012 أو يناير 2013 والعراق تنظم «خليجي 22»

من مباراة البحرين والعراق في «خليجي 20»

من مباراة البحرين والعراق في «خليجي 20»

حسم رؤساء اتحادات كرة القدم في دول الخليج إلى جانب العراق واليمن مصير دورة كأس الخليج الحادية والعشرين بإقامتها في مملكة البحرين وتأجيل دور استضافة العراق للدورة التي تليها.
جاء ذلك خلال الاجتماع الخاص بمصير استضافة مدينة البصرة العراقية لـ «خليجي 21» والذي عقد بفندق كراون بلازا في الكويت، برئاسة الشيخ الدكتور طلال الفهد، رئيس الاتحاد الكويتي، وحضور الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس الاتحاد القطري ومحمد خلفان الرميثي، رئيس اتحاد الكرة، وخالد البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني، وناجح حمود، رئيس الاتحاد العراقي، وأحمد النعيمي، نائب رئيس الاتحاد البحريني، والدكتور حميد الشيباني، أمين سر الاتحاد اليمني، ومحمد النويصر والدكتور حافظ المدلج ممثلا الاتحاد السعودي في الاجتماع.
وتلا الشيخ طلال الفهد البيان النهائي للاجتماع مبيناً انه بعد دراسة التقارير التي أعدها الأمناء العامون في الاتحادات حول استضافة العراق لدورة كأس الخليج الـ 21 في مدينة البصرة، واستناداً على التقارير التي أعدها الاتحاد العراقي، فان رؤساء الاتحادات يشيدون بكافة الجهود والترتيبات التي قام بها الاتحاد العراقي والجهات المختصة في العراقي استعداداً لاستضافة كأس الخليج الـ 21، وتقديراً لهذا العمل الدؤوب وحرصاً على استضافة مدينة البصرة لهذه البطولة الاستضافة المثلى وبالصورة المناسبة، فقد قرر رؤساء الاتحادات إسناد استضافة كأس الخليج الـ 22 لمدينة البصرة في ديسمبر 2014 أو يناير 2015 على أن يحدد الموعد في وقت لاحق، فيما ستستضيف البحرين كأس الخليج الـ 21 في ديسمبر 2012 أو يناير 2013. وأوضح رئيس الاتحاد الكويتي أن أسباب تأجيل دور استضافة العراق للدورة التي تليها تعود إلى حرص الاتحادات الخليجية والعراق واليمن على تنظيم البصرة لهذه البطولة بصورة مثالية وناجحة، مؤكداً بانه لا توجد أسباب أمنية أو سياسية دعت إلى نقل البطولة للبحرين، وان الحاضرون لهذا الاجتماع كانوا مقتنعين بهذه المحصلة النهائية لهذا الاجتماع.
وأكد محمد خلفان الرميثي أن دورة الخليج تمثل حياة لشعوب الخليج، وأنه يجب ان نضمن تنظيم البطولة بالشكل المطلوب والمناسب، واستضافة العراق لخليجي 22 ليس تقليلاً لجهود العراق، بل حرص على جاهزيته لاستضافة الحدث الخليجي. وبارك الرميثي للبحرين استضافتها لخليجي 21، متمنياً ان تكون البطولة التي تليها في البصرة. وقال ناجح محمود رئيس الاتحاد العراقي، هناك قناعة تامة لدى المسؤولين ورؤساء الاتحادات أن تستضيف البصرة بطولة «خليجي 22» وان الاتحاد العراقي يحترم هذا القرار وتقبله بصدر رحب، مؤكداً ان الاتحاد العراقي سيعمل على استثمار هذه المدة لزيادة تعزيزات المنشآت الرياضية والبنية التحتية والأمور التنظيمية، وأكد ان إعطاء البحرين استضافة خليجي 21 أو عدم إعطاء العراق استضافة هذه البطولة ليس له علاقة بالحالة الأمنية أو أي اعتبارات أخرى، ومن الممكن إقامة البطولة في يناير 2013 في مدينة البصرة ولكن لا نضمن النجاح التام. ورحب أحمد النعيمي، بالقرار مؤكداً ان لا فرق ما بين العراق والبحرين ولكن البحرين كان هو البديل في حال تعثر استضافة العراق لهذه البطولة، كما أوضح النعيمي ان البحرين جاهزة لاستضافة هذا العرس الخليجي ودلل على ذلك نجاح دورة الألعاب الخليجية الأولى «البحرين 11»، وقال: لا مشكلة في استضافة البحرين في أي موعد سواء ديسمبر 2012 أو يناير 2013.
وأكد الدكتور حميد الشيباني أن قرار إحالة خليجي 21 للبحرين لا يعني عدم قدرة البصرة على استضافة الحدث، وإنما لضمان جاهزية والاستعدادات ونجاح البطولة، مدللاً على أن نجاح خليجي 20 في اليمن ما كان ليحدث لولا دعم الإمارات اللامحدود وشركة أبوظبي للإعلام والتي تحملت الخسائر من أجل إنجاح هذه البطولة في اليمن.

اقرأ أيضا

الوحدة يستعد للآسيوية في هولندا