الاتحاد

الرياضي

منتخبنا على بعد فوز من التأهل لمونديال اليد

منتخبنا تفوق على الكويت ويبحث عن الفوز أمام عمان اليوم (من المصدر)

منتخبنا تفوق على الكويت ويبحث عن الفوز أمام عمان اليوم (من المصدر)

رضا سليم (دبي) - يخوض منتخبنا لكرة اليد آخر مواجهاته أمام عمان في ختام الدور الأول من البطولة الآسيوية السادسة عشرة، التي تستضيفها البحرين حتى الخميس المقبل، وهي البطولة المؤهلة لكأس العالم بالدوحة 2015.
وجدد منتخبنا أمله في المنافسة على بطاقة التأهل إلى المربع الذهبي للبطولة والمونديال بعد الفوز على الكويت في الجولة الرابعة أمس الأول بفارق هدف، 23-22، ورفع رصيده إلى 4 نقاط، متساوياً مع الكويت وعمان، وقد خدم منتخبنا نتائج الفرق الأخرى بعد خسارة اليابان أمام الكويت في الوقت الذي تأهل فيه قطر رسمياً إلى المربع الذهبي، ويمنح فرق آسيا 3 بطاقات في المونديال بخلاف أنه صاحب الأرض، أي 4 بطاقات.
وتبقى البطاقة الثانية في المجموعة الثانية هي المعضلة لشدة المنافسة عليها، حيث تتساوى 4 فرق في النقاط، ولكل فريق 4 نقاط، وهي منتخبنا والكويت وعمان واليابان، والأخير فاز على العراق الذي خرج من البطولة صفر اليدين، وتبدو مواجهة منتخبنا أمام عمان صعبة للغاية نظراً لتقارب النقاط، بينما يبدو فوز الكويت على العراق في الجولة الأخيرة شبه مؤكد، نظرا لضعف مستوى أسود الرافدين، بينما يواجه اليابان المستحيل عندما يلتقي مع قطر بطل المجموعة، الذي فاز على عمان ورفع رصيده إلى 8 نقاط من 4 مباريات ولم يخسر أو يتعادل.
وطبقاً للوائح البطولة، يتأهل منتخبنا في حالة فوزه على عمان إلى المربع الذهبي، ويحصل على بطاقة تأهل مونديالية بصرف النطر عن نتيجة الكويت والعراق لأن اللوائح تلجأ إلى المواجهات المباشرة أولاً، قبل احتساب فارق الأهداف.
وانهالت الاتصالات على البعثة بالبحرين، حيث كان أول المهنئين الدكتور عيسى النعيمي رئيس الاتحاد ومحمد حسن السويدي أمين عام الاتحاد وصلاح خادم، عضو الاتحاد بجانب محمد الحمادي عضو مجلس إدارة النادي الأهلي وعلي حسين وناجي ربيع من الشارقة، وسوف يتوجه الدكتور عيسى النعيمي وعدد من أعضاء الاتحاد إلى البحرين لمساندة المنتخب في المباراة المصيرية على أمل التأهل للمونديال.
وكان منتخبنا قد قدم مباراة كبيرة أمام الكويت في الجولة الرابعة أمس الأول، وفاز عليه بفارق هدف، رغم أن الشوط الأول كان لمصلحة الأزرق الذي بدأ اللقاء بالتقدم (3-1)، ومع تواصل الأخطاء الدفاعية لدى منتخبنا، استطاع المنتخب الكويتي توسيع الفارق إلى 3 أهداف (6-3).
وشهد الشوط الأول طفرة حقيقية للأبيض بعد ذلك، حيث استطاع العودة للمباراة في الدقيقة 14 بتعديله للنتيجة (6-6)، ويعود الكويت للتقدم بفارق هدفين، في الدقيقة 19، وتواصل النجاح الكويتي في الهجوم مع الثغرات الواضحة في دفاع منتخبنا، الذي كلفهم توسع الفارق مع نهاية الشوط الأول إلى 3 أهداف وبواقع 13-10.
في الشوط الثاني، تواصل التفوق الكويتي، واستطاع الأزرق توسيع الفارق إلى 5 أهداف 16-11، وبدأ منتخبنا العودة الحقيقية له في الدقيقة 7، حين قلص الفارق إلى هدفين 16-14 بعد التنظيم الهجومي والدفاعي المميز، وعادل النتيجة إلى التعادل 18-18.
وشهدت المباراة ركودا وصياما في التهديف بين الفريقين لمدة 5 دقائق، قبل أن يتمكن المنتخبان من التسجيل في الدقيقة 21 لتصبح النتيجة 19-19، وتقدم منتخبنا بفارق هدفين 21-19 في الدقيقة 25، لكن سرعان ما عاد الكويت ليعادل النتيجة.
ودخلت المباراة أجواء حماسية رائعة، حيث حصل المنتخب الكويتي على رمية 7 أمتار قبل 12 ثانية من نهاية المباراة وكانت النتيجة تشير إلى التعادل 22-22، ولكن اللاعب الكويتي خالد الغربللي أضاعها، لتلعب الكرة بسرعة لمنتخبنا الذي تمكن من تسجيل هدف الفوز عن طريق وليد إبراهيم في الثانية الأخيرة 23-22.
وأرجع الإسباني خوليو جوميز، فوز المنتخب على حساب الكويتي إلى الحظ، وقال خلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة: «لعبنا بشكل جيد، وواصلنا المنافسة في اللقاء، واستطعنا على إثر ذلك تحقيق الفوز، وهو ما مكننا من تعزيز موقعنا في سلم ترتيب المجموعة، قبل المواجهة أمام المنتخب العماني».
واتفق عبدالله أحمد لاعب منتخبنا مع ما قاله المدرب جوميز، حينما أكد: «الحظ وقف عاملاً مساعداً في الفوز على حساب الكويت، والمباراة كانت صعبة جداً على الفريقين، وعملنا خلال اليومين الماضيين على التركيز بنسبة كبيرة مع زملائي في الفريق على اللقاء، حتى نتمكن من الخروج بنتيجة إيجابية، وهو ما حصل بالفعل ورفعنا رصيدنا إلى 4 نقاط».
من جانبه، وجه نبيل عاشور إدارة المنتخب الشكر للاعبين على ما قدموه من مستوى والفوز وتجديد الأمل في الصعود إلى كأس العالم، وقال: “تعاهدنا قبل المباراة أن نبذل كل ما لدينا بصرف النظر عن الفوز والخسارة، ولكن الأهم أن نلعب مباراة كبيرة، وبالفعل قدم اللاعبون أفضل مستوى لهم في البطولة”.

اقرأ أيضا

«اليمامة مليح» بطلة كأس الوثبة ستاليونز في العين