الرئيسية

الاتحاد

براكة مرحلة جديدة

محطة براكة للطاقة النووية

محطة براكة للطاقة النووية

بإصدار رخصة تشغيل أولى وحدات محطة براكة للطاقة النووية السلمية، تكون الإمارات أول دولة عربية تدير محطة للطاقة النووية، ضمن مشروع طموح بدأ قبل أكثر من 12 عاماً، تتويجاً لسياسات الدولة في تنويع مصادر الطاقة خلال الخمسين عاماً المقبلة، وتحقيقاً لأوجه التنمية المستدامة التي تضمن تأمين الأجيال المقبلة بمصادر الطاقة.
إجراءات وتدابير صارمة، اتخذتها الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، كما قامت بعمليات تفتيش دقيقة للمحطة خلال مرحلة الإنشاء والتطوير، لضمان أعلى معايير السلامة والأمان، استناداً إلى الاتفاقات والمعاهدات الدولية التي حقق برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية توافقاً تاماً مع متطلباتها من حيث شروط البناء والتشغيل.
هذا الإعلان يعد «مرحلة جديدة من الحراك التنموي في مسيرة نهضتنا»، كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ذلك أن مشروع «براكة» عقب إنجازه سيزود الدولة بربع احتياجاتها من الطاقة الكهربائية، فيما سيحول دون انبعاث ما يقارب 21 مليون طن من الكربون سنوياً، بمشاركة فاعلة من الكفاءات الوطنية التي تعتبر القوة الأكبر والأكثر عزماً في تحقيق طموحات الوطن.
تتوالى الإنجازات، وبناء المشاريع الوطنية الكبرى، في مختلف القطاعات، وفق رؤية القيادة الرشيدة للعقود المقبلة، ويقف مشروع «براكة» للطاقة النووية السلمية شاهداً على قدرة الإمارات وأبنائها على تحقيق المستحيل، وتحقيق الريادة والسبق، ومشاركة العالم قصة نجاحها، وتحويل رؤيتها إلى واقع ملموس.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

تمديد قرار «تعليق» دخول حاملي الإقامة السارية الموجودين خارج الدولة