الاتحاد

أخيرة

واشنطن تقلص مساعداتها الغذائية

من المتوقع أن تقلص الولايات المتحدة بشكل كبير المساعدات الغذائية العاجلة التي ترسلها إلى الدول الفقيرة هذا العام، بسبب الارتفاع الحاد في أسعار الأغذية·
ونقلت صحيفة ''واشنطن بوست'' أمس الأول عن مسؤولين في إدارة بوش لم تكشف عن أسمائهم أن ارتفاع الأسعار سيدفع الولايات المتحدة إلى تقليص مساعداتها الغذائية·
وأضافت الصحيفة أن الوكالة الاميركية للتنمية الدولية ''يو اس ايد'' تعيد النظر في برنامجها بغرض تقليص عدد الدول المستفيدة وحجم المواد الغذائية الممنوحة·
وارتفعت أسعار القمح والذرة والأرز بنسبة 41% في الأشهر الستة المنصرمة ما ترجم عبر ثغرة من 120 مليون دولار في ميزانية الوكالة، وأجبرها على تقليص مساعداتها الغذائية العاجلة·
وتبلغ هذه الكلفة الاضافية في الميزانية 200 مليون دولار مع انتهاء السنة المالية الجارية في 30 سبتمبر· بالتالي تعيد الوكالة النظر ببرنامج المساعدة الغذائية الطارئة الذي تستفيد منه دول فقيرة مثل اثيوبيا والعراق والصومال وهندوراس واقليم دارفور السوداني·
وقال مدير برنامج ''أغذية من أجل السلام'' التابع للوكالة، جيف بورنز، للواشنطن بوست ''نعيد النظر في برنامجنا، في كل بلد بحاله، لنحلل تأثير ارتفاع اسعار الاغذية على كل منها''· وأضاف ''بعدئذ سنضطر إلى تحديد أولويات''·

اقرأ أيضا