دبي (الاتحاد) - بعد أن أدرك السير أليكس فيرجسون المدير الفني لمانشستر يونايتد، وغيره من مدربي الأندية الأوروبية الكبيرة أن الحصول على الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم البارسا درباً من دروب الخيال، بدأت الانظار تتجه إلى النسخة الآسيوية من موهبة ميسي، وهو اللاعب الياباني شينجي كاجاوا، وفي الوقت الذي كان كاجاوا يواصل تألقه في الدوحة خلال البطولة الحالية كانت الصحف العالمية وخاصة تتحدث عن المستقبل الكبير الذي ينتظره في ملاعب القارة العجوز، حيث لم يمض على تواجده أكثر من 5 أشهر في صفوف بروسيا دورتموند الألماني، ونجح في تصدر لائحة هدافي الفريق في الدوري رشحت تقارير صحفية أوروبية النجم الصاعد للانضمام إلى صفوف المان يونايتد، مقابل ما لا يقل عن 20 مليون جنيه استرليني،