الاتحاد

دنيا

المنصوري يتغنى بدار زايد.. وكرم يشدو: «الدنيا حلوة برجالا»

ناصر المنصوري يصفق مع الجمهور

ناصر المنصوري يصفق مع الجمهور

تواصل ليالي شاعر المليون فعالياتها الفنية الراقية باستضافة أبهى نجوم الغناء لتواكب هذا البرنامج الجماهيري المتميز الذي صار مركز اهتمام الناس ومحبي الفن في الإمارات، والبرنامج من تنظيم هيئة أبوظبي للثقافة والتراث التي تمتلك رصيدا ثقافيا وخبرة فنية واسعة في استجلاء الساحة الفنية في الوطن العربي، كما تمتاز بدقة اختيار الفنانين من حيث التنوع في الموطن واللون الغنائي ومحبة الجمهور لهؤلاء المطربين.
والحفل الغنائي الذي أقيم على مسرح الظفرة مساء أمس الأول الجمعة امتاز بروح الشباب المتوهجة مع الفنان الإماراتي ناصر المنصوري ونجم لبنان المحبوب فارس كرم، وسط جمهور حاشد غصت به مدرجات المسرح في الصالة والشرفة معا وغالبيته من الشباب فتيانا وفتيات، إلى جانب عشرات العائلات مع أطفالهم.
جرحك الأول
وفي مستهل هذا الحفل الرائع أطل ناصر المنصوري بلباسه العربي الأصيل ليحيي جمهوره متغنياً بدار زايد الخير: “الله يادار زايد.. كيف محلاها/ ياناس حلوه وقلبي مغرم فيها/ كنّ القمر يوم يظهر من محياها/ في غاية الحسن يسلم كف بانيها...”
وبعد هذه البداية الوطنية الجميلة التي هزت القلوب واستأثرت بمشاعر الجمهور وتجاوب معها بالتصفيق وترديد كلماتها مع الفنان وفرقته الموسيقية المتميزة بلحنها وإيقاعاتها، واصل الفنان المنصوري غنائه لمدة ساعة قدم خلالها ما يزيد عن عشر أغنيات، منها: جرحك الأول وهي باكورة مشواره الفني، سحر بابل، بو صالح لخالد عبد الرحمن، مالي عزا لحسين الجسمي، مجرم الحب لعيضة المنهالي، مرتاح لعبد المجيد عبدالله، ياكحيل الطرف كلمات علي بن روغة، واختتم الفنان ناصر وصلته بأغنية”: “ما علينا يا حبيبي من كلام الناس” للفنان أبو بكر سالم.
وصية للنساء
ولم يطل انتظار الجمهور لعودة مذيع شاعر المليون حسين العامري ليقول: “كل ما أدخل المسرح وأشوف الحضور أنسى المقدمة لذلك بدون أي كلام أقدم فارس الأغنية اللبنانية فارس كرم”. ويطل فارس على المسرح مع فرقته بقيادة المايسترو ريمون ناصيف وفنان الإيقاع على الطبل جورج شقر الذي رافقه بكل انسجام وتفاعل مع أول أغنية “حني حني” مرددا فيها: “حدي ضلي ضلي/ فيي غلي غلي/ بس أوعى تفلي...” بعد هذه الأغنية الجميلة التي شاركه الحضور بغنائها توقف الفنان ليقول: “يسعد الله مساكم جميعا، بشكر حضوركم فردا فردا”، ثم عاد إلى لبنان وعاصمته بيروت مع أغنية “شارع الحمرا” ليروي لمحبيه ما شاهد في ذلك الشارع، مترنما: “بايدا في قلم حمرا عم تشيلو من الجزدان..” ثم أعلن فارس للحضور بأنه سيقدم لهم أغنية “الدنيا حلوة برجالا” وهي قديمة ومجددة سوف تنزل في الألبوم الجديد، وتوصي كلمات الأغنية النساء أن يحافظن على سلامة الحب الذي يجمع القلوب، مؤكدا بصوته العذب الصافي: “واللي في عندها رجّال/ أوعى تترك رجّالا/ الدنيا حلوة بين اتنين/ حلوة شركة بين قلبين..” وبلهجته الشامية المحببة قدم الفنان فارس أغنية “وينو يقبرني”، وبالتفاتة سريعة عاد إلى موال يحكي عن حبه لوطنه لبنان، ثم قدم أغنية “نسونجي”، وتلتها “غربة” التي تفاعل معها الحضور، وفاجأ الفنان جمهوره بالصمت لدقائق تاركا محبيه مستمرين بالغناء ليكون هو المستمع، وغمرت المسرح عاصفة من التصفيق والرقص، حتى الأطفال كانوا مأخوذين بهذا الجو الغامر من الفرح فرقصوا وغنوا ليعطروا أجواء الغربة بالمحبة والحنين إلى الوطن، وقد تفاعلت الفرقة ونزل قارع الطبل الفنان جورج ليشارك الحضور فرحتهم بهذه السهرة التي استكملت بأغنية “تقبر قلبي هالضحكة” ليختتم وصلته مع أغنية “التنورة”: لالي لالي/ حالي حالي.
المنصوري والشعر
وقبل بداية الحفل كان لنا لقاء مع الفنان الإماراتي ناصر المنصوري، تحدث عن البداية الفنية قائلا: “بدأت الغناء عند الأستاذ علي كانو في مسابقة اسمها “نجم الشلة” وهذه كلمة تراثية، ثم جاء التطور نتيجة لاجتهادي الشخصي، فأنا أرتاح جدا مع ألحان الأستاذ علي كانو، وشعر علي بن سالم الكعبي، ومن هذه الأغاني الوطنية: عيش ياوطن، “سحر بابل” وغيرها.. مع أني أكتب الشعر، كذلك والدي شاعر لكن أحب كلمات الكعبي”.
وعن المنافسة بالفن أجاب: “أنا أراها مفيدة ويمكن أن تؤدي إلى أخوة ومودة واحترام، لأن الغناء ليس لهدف مادي، هو هواية توصل الفرح للآخرين”، ويضيف الفنان المنصوري: “أنا لا أرغب بأن أقدم أغنية حوارية مع أي فنان أو فنانة، لكن أتمنى أن أؤدي لأحد الشعراء المشاركين في برنامج شاعر المليون، فأنا كمواطن إماراتي أفتخر بهذا المهرجان الشعري ويسعدني أن أشارك في ليالي هذا البرنامج. أنا أقول الشعر الشعبي لكن أحتفظ فيه لنفسي، يمكن أن أغني من أشعار والدي وأحب أن أسمع قراءة الشعر منه، وأعتقد أن نجاح الفنان يعتمد على محبة وإعجاب الجمهور له أيضا اختيار الكلمة، واللحن، وللإعلام دور مهم بالانتشار.
شكرا أبوظبي
ومن الحضور الذي لم تستطع أن تستوعبه المدرجات التقينا الســيدة بدرية عودة تقول: “أنا أقدم شكري إلى المـشرفين على هذا البرنامج الذي أصبح متنفـسـا للناس، بعد أســبوع من العمل نجد يوما نرتاح ونفـرح فيه، خاصـة أن الأسـعار مقدور عليها من الجميع، لكن التذاكر كلها نفدت نتمنى أن يعملوا على أن تتوافر تذاكر أكثر لأن عددا من الناس اليوم عادوا ولم يستطيعوا أن يؤمنوا تذكرة.
كل الشكر لمدينة أبو ظبي التي تأتي لنا بأجمل الأصوات وأرقى الفنانين.


فارس: لن أقدم أغاني حوارية مع أي فنانة
في لقاء الفنان فارس كرم سريعا قبل دخوله إلى المسرح بدقائق قال: “أنا دائما متواصل مع جمهوري وبعرف قديش الشباب بيحبوا فني وبيسمعوه، بالتالي بعرف قديش مأثر بالشباب، أنا كذلك بحبهم ومن هذا الحب بيكون التواصل بيننا، سوف أقدم لهؤلاء المحبين في أول إبريل “سي دي” جديد يتضمن تسع أغاني عنوانه: “الحمد لله” وهي أغنية منه ألحان ياسر جلال، وأنا عمري ما عملت مثل الآخرين الحريصين أن يتضمن الألبوم 12 أغنية، في رأيي شيء جميل أن يضم 8 أو 9 أغنيات وهذا يكفي، المهم أن يكون الاختيار صحيحا وجيدا، ولن أقدم أغاني حوارية مع أي فنانة لأني لا أرغب بذلك ولا مستعد لتقديمها. وعبر فارس عن سعادته بأن يكون ضيف برنامج شاعر المليون في أبوظبي، هذه المدينة التي تعمل على تأسيس بيئة ثقافية وفنية راقية”

اقرأ أيضا