الاتحاد

الاقتصادي

«وكالة الطاقة» لا ترى حاجة لخفض إنتاج «أوبك»

حقل نفطي في السعودية

حقل نفطي في السعودية

قال مسؤول كبير بوكالة الطاقة الدولية أمس، إن الوكالة لا تريد من منظمة “أوبك” خفض الإنتاج في اجتماع تعقده ديسمبر، نظراً لأن الطلب على نفط المنظمة سيزيد نصف مليون برميل يوميا في 2012 عما ضخته الشهر الماضي.
وقال ريتشارد جونز نائب المدير التنفيذي بالوكالة، لـ”رويترز” على هامش الأسبوع الدولي للطاقة في سنغافورة: “توقعنا للطلب على نفط أوبك لعام 2012 يزيد نحو 500 ألف برميل يومياً عما أنتجوه في سبتمبر. لذا لانريدهم أن يخفضوا بالتأكيد”.
من جانبه، أكد وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الكويتي محمد البصيري أن الكويت تسعى إلى توفير احتياجات السوق العالمية من النفط الخام، وذلك من خلال المحافظة على مستوى الأسعار “لأن أي ارتفاع في أسعار النفط ليس في صالح الدول المنتجة أو المستهلكة”.
ونقلت وكالة الأنباء الكويتية “كونا” عن البصيري قوله، في تصريح للصحفيين على هامش “ملتقى الكويت المالي الثالث”، إن “الاقتصاد العالمي لا يزال متأثراً بضغوطات الركود الاقتصادي لذا فالدول في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) والدول الأخرى المنتجة للبترول تحرص على أن يكون النفط متوافراً وفي متناول الجميع وبأسعار مناسبة للمستهلك، وهذه سياستنا”. وأشار إلى أن أزمة الديون الأوروبية والأزمة في الولايات المتحدة وكذلك الكوارث الطبيعية التي أصابت بعض بلدان العالم مثل اليابان أصبحت تلقي بظلالها على سوق النفط وأثرت على أسعار النفط وأدت إلى تباطؤ النمو وصعوبة خروج الدول من آثار الركود الاقتصادي المستمر منذ عامين.
وأعرب الوزير الكويتي عن سعادته بما توصل إليه الاتحاد الأوروبي من حلول لأزمة الديون اليونانية والسعي إلى عدم انتقالها إلى إيطاليا وإسبانيا. ورداً على سؤال حول ربط الإنتاج بالاحتياطي النفطي في الكويت، قال: “عندما يتم عرض الأمر على اجتماع مجلس مؤسسة البترول سيتم إبداء الرأي”. وأوضح أن الطاقة الإنتاجية للكويت 3,05 مليون برميل يوميا “ولكننا ننتج حاليا 2,9 مليون وفقاً لاحتياجات السوق”، مؤكداً أن الكويت قادرة على الوصول للطاقة الإنتاجية القصوى إذا دعت الحاجة لذلك. وتوقع البصيري أن يرتفع الطلب العالمي على النفط في عام 2012 بنحو 1,5 مليون برميل يومياً.

اقرأ أيضا

بعد تعليق الطيران فوق "هرمز".. خبراء يستبعدون زيادة أسعار التذاكر