الاتحاد

الاقتصادي

مؤشر سوق أبوظبي يهبط 0,30%

مستثمرون يتابعون شاشات التداول في سوق أبوظبي

مستثمرون يتابعون شاشات التداول في سوق أبوظبي

تعرض سوق أبوظبي للأوراق المالية لعمليات جني أرباح في تعاملات الأمس، بعد ارتفاعات قياسية مطلع الأسبوع شجعت المستثمرين على القيام بعمليات بيع سريعة، انخفض معها المؤشر بنسبة 0,30%.
وتمكن السوق من التمسك بالبقاء فوق حاجزه النفسي 2500 نقطة عند 2501 نقطة، وانهى تداولات شهر أكتوبر على انخفاض بنسبة 1,2%، ونجح السوق في آخر 4 جلسات في تعويض الكثير من الخسائر التي مني بها طيلة الشهر، والتي أوصلت المؤشر إلى ادنى مستوى له خلال العام عند 2441 في جلسة 23 أكتوبر الماضي، واعلى مستوى خلال الشهر في جلسة السبت الماضي عند 2508 نقطة.
وتركزت عمليات جني الأرباح التي شهدها السوق أمس على الأسهم التي سجلت ارتفاعات قوية في جلسة أمس الأول خصوصا اسهم العقارات والبنوك ومواد البناء، فيما تمكنت اسهم التأمين وعدد من أسهم شركات الإسمنت من الاستمرار في صعودها.
واعتبر محللون، التراجع الطفيف للسوق “صحيا”، بعد ارتفاعات جيدة أمس الأول، حيث يتوقع ان يحاول السوق خلال الجلسات الثلاث المتبقية على تداولات الأسبوع وقبل بدء إجازة عيد الأضحى التماسك فوق مستوى 2500 نقطة، مع محاولات تعزيز المكاسب بارتفاعات طفيفة. وبقيت مستويات السيولة فوق 100 مليون درهم عند 115,2 مليون درهم، رغم تراجعها من اعلى مستوياتها أمس الأول، وشهد السوق تداول نحو 64,7 مليون سهم، من خلال تنفيذ 1179 صفقة، وبحسب احصاءات سوق ابوظبي، بلغت قيمة التداولات خلال شهر اكتوبر نحو 1,42 مليار درهم، من تداول 962,4 مليون سهم.
وقال وسطاء، إن كافة الجنسيات الأجنبية العاملة في السوق قامت بعمليات جني أرباح، بعد ارتفاعات قياسية بداية الأسبوع، وجاء البيع مكثفا من قبل المستثمرين العرب بصاف بيع قيمته 1,7 مليون درهم، والأجانب من الجنسيات الأخرى بنحو 1,28 مليون درهم، والخليجيين 566 ألف درهم.
وارتفعت أسعار 11 شركة مقابل انخفاض أسعار 16 شركة مع ثبات أسعار 6 شركات دون تغير، وحقق سهم شركة ميثاق للتأمين أكبر نسبة ارتفاع سعري بنحو 8,7% إلى 1,38 درهم، بتداولات قيمتها 7,8 مليون درهم من تداول 5,7 مليون سهم.
وفي المقابل، حقق سهم شركة إسمنت الشارقة اكبر نسبة انخفاض سعري بالحد الأقصى 10% إلى 0,45 درهم، وذلك من صفقتين بقيمة 292,500 درهم من تداول 650 ألف سهم.
وتباين أداء الأسهم النشطة والثقيلة في المؤشر، حيث استقر سهم اتصالات دون تغير، عند سعر 9,99 درهم، وتصدر قائمة الأسهم النشطة بتداولات قيمتها 16,7 مليون درهم، من تداول 1,6 مليون سهم، في حين تراجع سهم بنك ابوظبي الوطني 0,93% إلى 10,70 درهم، وحقق تداولات بقيمة 12 مليون درهم، من تداول 1,1 مليون سهم.
وعلى العكس، حافظ سهم بنك الخليج الأول على صعوده بنسبة 0,32% إلى 15,70 درهم، وحقق تداولات بقيمة 13,9 مليون درهم من تداول 899,6 الف سهم، وتراجعت بقية الأسهم المصرفية المتداولة، وانخفض سهم بنك ابوظبي التجاري 1,3% إلى 2,95 درهم، بتداولات قيمتها 3,4 مليون درهم، من تداول 1,1 مليون سهم، وسهم مصرف أبوظبي الاسلامي 0,62% إلى 3,20 درهم، بتداولات قيمتها 9,9 مليون درهم من تداول 3,1 مليون سهم. وانخفض سهم بنك الاتحاد الوطني 1,3% إلى 3 دراهم، بتداولات قيمتها 3,9 مليون درهم، من تداول 1,3 مليون سهمن وحقق سهم مصرف الشارقة الاسلامي اكبر انخفاض بنحو 2,2% إلى 0,87 درهم.
وتفاوت أداء اسهم شركات العقارات، وحافظ سهم صروح على ارتفاعه، مدعوما بالنتائج الايجابية التي اعلنتها الشركة أمس والتي اظهرت نموا في أرباح الأشهر التسعة بنحو 32,8% لتصل إلى 285 مليون درهم، وارتفع السهم بنسبة 1% إلى 1,01 درهمز وارتفع سهم اشراق بنسبة 2,8% إلى 0,38 درهم في حين انخفض سهم شركة الدار العقارية بنسبة 0,93% إلى 1,05 درهم، واستقر سهم شركة راس الخيمة العقارية عند 0,33%.
وواصلت أسهم المضاربات في قطاع التأمين قفزاتها، وإلى جانب سهم ميثاق الأكثر صعودا في السوق، حقق سهم الهلال الأخضر ثاني اكبر ارتفاع بنحو 6,6% إلى 0,49 درهم، وحقق تداولات بقيمة 929,7 ألف درهم، من تداول 1,9 مليون سهم، في حين انخفض سهم شركة الاتحاد للتأمين 3,5% إلى 1,64 درهم، واستقر الخزنة دون تغير، عند سعر 0,46 درهم.
وفي قطاع الصناعة، واصل سهم اركان لمواد البناء ارتفاعه بنسبة 4,1% إلى 1,29 درهم، وإسمنت رأس الخيمة 2,6% إلى 0,79 درهم، بتداولات قيمتها 3,2 مليون درهم من تداول 4,1 مليون سهم، وسيراميك رأس الخيمة 2,5% إلى 1,55 درهم.
وانخفض سهم شركة “بلدكو” بنسبة 3,3% إلى 1,19 درهم، بعد ارتفاعات قياسية في جلسة أمس الأول يليه سهم ابوظبي لبناء السفن بنسبة 1% إلى 1,85 درهم، وفي قطاع الخدمات ارتفع سهم ابوظبي للفنادق 1,2% إلى 2,50 درهم، في حين انخفض سهم المؤسسة الوطنية للسياحة 2% إلى 4,80 درهم والجرافات البحرية 0,22% إلى 9,10 درهم.

اقرأ أيضا

أسعار النفط تهبط بعد ارتفاع مخزونات الوقود الأميركية