الاتحاد

الاقتصادي

36,5 مليار درهم قيمة العقود الإماراتية للشركات الإيطالية خلال 2010

حصلت الشركات الإيطالية على عقود من الإمارات بقيمة 36,5 مليار درهم “7 مليارات يورو” خلال العام الماضي، بحسب جورجيو ستاريسي السفير الإيطالي لدى الدولة.
وقال ستاريسي، خلال كلمة في حفل تدشين شركة أبوظبي سيستمز انتجريشن مكاتبها الجديدة في مركز مزيد بمدينة محمد بن زايد أمس، إن حجم الصادرات الإيطالية إلى دولة الإمارات بلغ 4 مليارات يورو “21 مليار درهم” خلال العام الماضي.
واكد أن إيطاليا تدعم توجهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات التي تسعى لتكون الإمارات مركز للإبداع والتكنولوجيا بالمنطقة.
وقال ان الشركات والمؤسسات الإيطالية تدعم وتساهم في عملية التنمية الاقتصادية الشاملة في الإمارات من خلال المشاريع التي تقوم بتنفيذها هذه الشركات.
ودشنت شركة “أبوظبي سيستمز انتجريشن” مكاتبها الجديدة في مركز مزيد بمدينة محمد بن زايد، وذلك بحضور سهيل محمد المزروعي رئيس مجلس إدارة الشركة ومحمد سالم الجنيبي الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لبناء السفن وجورجيو ستاريسي السفير الإيطالي لدى الدولة وأندريا باربا جيلاتا المدير العام للشركة وعدد من مديري ورؤساء الشركات والمؤسسات العاملة في إمارة أبوظبي.
وقال سهيل محمد المزروعي رئيس مجلس إدارة الشركة، إن الشركة تطمح في أن تقود سوق تصميم الأنظمة الإلكترونية وتطويرها في دول منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، وكذلك الأنظمة الدفاعية الإلكترونية، مشيراً إلى أن أعمال الشركة نمت بمعدلات عالية خلال العامين الماضيين وحققت أرباحاً ممتازة.
وأشار إلى أن أهم ما تخطط الشركة لإنجازه وتحقيقه هو نقل التكنولوجيا لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال تأهيل مهندسين مواطنين ورفع نسب التوطين في الشركة إلى 35% عام 2015 خاصة في التخصصات الهندسية.
من جانبه، قال أندريا باراجا جيلاتا ان شركة “أبوظبي سيستمز انتجريشن” وهي مشروع مشترك بين شركة أبوظبي لبناء السفن وشركة سيليكس سيستيمي انتجراتي أصبحت من الشركات الرائدة في المنطقة في مجال تصميم النظم وتطويرها والدمج والصيانة، وقد تمكنت الشركة وبفضل شركائها من تأسيس مركز تقني وتجاري متطور في إمارة أبوظبي لخدمة العديد من الشركات الصناعية العاملة في إمارة أبوظبي والدولة وبما يسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة والمنشودة .
وذكر أن الشركة حققت نتائج مالية متميزة خلال العامين الماضيين، حيث من المتوقع أن يبلغ دخلها الإجمالي 70 مليون درهم في نهاية العام الجاري وأن يصل إلى 100 مليون درهم في نهاية العام 2012، مؤكداً أن هذا النمو في أعمال الشركة يعكس مدى التطور والحركة الاقتصادية النشطة التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة ودول المنطقة بصورة عامة.
وأشار أندريا إلى أن الشركة وفي إطار حرصها على تدريب وتأهـيل الشباب الإماراتي قامت بإطلاق برنامج تدريبي وتوظيفي متطور لاستقطاب الشباب المواطن خاصة في التخصصات الهندسية وتأهيله وتدريبه ليساهمـوا مـن خلال عملهم بالشركة في تحقيق رؤية الحكومة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، موضحاً أن الشركة تمكنت وخلال العامين الماضيين.

اقرأ أيضا

"الفيدرالي" يتخلى عن صبره ويمهد لخفض الفائدة