الاتحاد

الرياضي

الاتحاد مرشح بقوة لإيقاف زحف نجران

عيسى الجوكم:

يلتقي الاتحاد ونجران ''درجة أولى'' مساء اليوم على ستاد الأمير عبد الله الفيصل بجدة في دور الثمانية من مسابقة كأس ولي العهد السعودي لكرة القدم وتعتبر المباراة من طرف واحد من الناحية النظرية حيث تعد الكفة الاتحادية هي الأرجح عطفاً على الفوارق الفنية والعناصرية فضلاً عن عاملي الأرض والجمهور ولكن مباريات الكؤوس ''خروج المغلوب'' لا تعترف بهذا المبدأ وإنما بالعطاء داخل المستطيل الأخضر واستثمار الفرص السهلة أمام المرمى·· يذكر أن الفريقين التقيا في هذه المسابقة عام 2005 وفاز حينها الاتحاد بخمسة أهداف دون مقابل وقد تأهل الاتحاد لهذا الدور عقب فوزه الساحق في دور الـ 16 على الطائي بنتيجة 6 -1 ويسعى الليلة لمواصلة عروضه القوية ونتائجه الإيجابية خصوصاً في ظل اكتمال صفوفه بعد عودة عدد من اللاعبين الذين لم يشاركوا في المباريات الماضية بداعي الإصابة والايقاف· وسيدخل الفريق المباراة مهاجماً بحثاً عن هدف مبكر يعزز من تفوقه الميداني ويمنح لاعبيه فرصة لإضافة المزيد من الأهداف وفي المقابل يربك لاعبي الفريق المنافس لاسيما وأنهم يفتقدون للخبرة في مثل هذه المباريات · ويعد الاتحاد حالياً في أفضل حالاته الفنية والمعنوية نتيجة الاستقرار الفني الذي يعيشه وهذا الأمر سيساعده على تجاوز منافسه شريطة أن يقدم لاعبوه مستواهم المعروف ·ولن يجد البلجيكي ديمتري صعوبة في إيجاد التوليفة المناسبة في ظل وجود كوكبة من النجوم الذين يأتي في مقدمتهم محمد نور وسعود كريري وحمد المنتشري وأسامه المولد ومناف أبو شقير إلى جانب الثلاثي الأجنبي البرازيلي فاجنر ومواطنه رينالدو أوليفيرا والغيني الحسن كيتا·
وفي المقابل فإن تأهل فريق نجران للمرة الأولى في تاريخه لهذا الدور كان على حساب القادسية وصيف بطل النسخة قبل الماضية حيث تجاوزه بهدفين لهدف وهذا التأهل يعد انجازاً لفريق ينافس بقوة على الصعود لدوري الأضواء والشهرة ، ولكن مباراة الليلة ستكون مختلفة كلياً بالنسبة له لكونه سيواجه فريقاً صعباً لن يرضى بغير الفوز ومواصلة مشواره لبلوغ النهائي وهذا الأمر يحتم على مدربه التونسي فتحي الجبالي اللعب بإسلوب دفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة التي قد تشكل خطورة على المرمى الاتحادي لاسيما وانه يملك لاعبين مميزين في خط المقدمة أمثال نجم الاتحاد السابق الحسن اليامي وخالد ذيبان وعلي ضاوي إلى جانب بقية اللاعبين الآخرين ظافر مرزوق ومحمد عسكر ونايف صقر·
من جانب اخر بات الفريق الكروي الاول بنادي الوحدة مهددا بفقد الثلاثي كامل الموسى وطلال الخيبري والسنغالي داود انداي في المباراة التي سيخوضها امام الاتحاد في الجولة الثامنة عشرة بمسابقة الدوري في حالة حصول اي منهم على البطاقة الصفراء في المباراة التي سيخوضها الوحدة امام الاتفاق الخميس المقبل حيث إن الموسى لديه بطاقتان صفراويان فيما لدى كل من الخيبري وانداي 5 بطاقات صفراء وهو ما يعني أن حصول أي منهما على البطاقة الصفراء في مباراة الاتفاق سيبعده مباراتين متتاليتين علماً ان اللاعب ماجد الهزاني سيغيب عن مباراة الاتفاق بداعي حصوله على البطاقة الصفراء الثالثة في مباراة الهلال·
من جانب آخر ينتظر ان يشهد مران الغد عودة اللاعبين خالد الحازمي وسليمان اميدو وناصر الشمراني إلى جانب السنغالي حمادجي الذين انهوا البرنامج التأهيلي ويستعدون للعودة للملاعب· وفي موضوع مختلف ترأس الأمير نواف بن فيصل بن فهد نائب الرئيس العام لرعاية الشباب نائب رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم رئيس لجنة المنتخبات وشؤون اللاعبين اجتماعاً للجنة وبحضور اعضاء اللجنة والجهازين الفني والاداري للمنتخب الاول· واوضح عقب نهاية الاجتماع أن اجتماع اللجنة هو لاستكمال ما تمت مناقشته اثناء اجتماع اللجنة السابق الذي عقد بجدة قبل اسابيع والذي تمت خلاله مناقشة مدرب المنتخب باكيتا في تفاصيل البرنامج الذي قدمه لاعداد المنتخب للمشاركة في نهائيات كأس أمم آسيا باندونيسيا· وبين أن اللجنة لم تلاحظ أي شيء جديد من قبل باكيتا على البرنامج الذي قدمه في الاجتماع السابق ولم يجب عما طرحناه عليه من استفسارات وتمت مناقشته في هذا الأمر·
وحول برنامج المنتخب قال: بهذه المناسبة اشكر زملائي أعضاء اللجنة على ما قدموه من مرئيات والتي سيتم جمعها بشكل منظم خلال الأسبوع المقبل وسيتم الاعلان عن البرنامج قريباً· مشيراً إلى أن لجنة المنتخبات حريصة على اظهار برنامج المنتخب بالصورة التي نستطيع من خلالها اعداد المنتخب بالطريقة التي تمكنه من تحقيق الإنجاز في كأس آسيا وليس المنافسة فقط·
وقال إن الجميع يعرف قدرات لاعبينا وأننا نملك لاعبين مميزين ومن يتابع الدوري السعودي يعرف الامكانات الفنية للاعبينا فنحن نريد إظهار برنامج إعداد المنتخب بأحسن صورة ممكنة· وأهاب بالجميع التأني وعدم الاستعجال حتى يتم الانتهاء من وضع البرنامج بكامل تفاصيله واعلانه·

اقرأ أيضا

«العميد».. عودة «الفرح الأزرق» بـ«السيناريو المكرر»