الاتحاد

دنيا

تلوث الهواء في بكين بلغ مستوى «خطيراً»

بلغ تلوث الهواء في العاصمة الصينية، أمس، مستوى “خطيراً” على ما أفادت سفارة الولايات المتحدة في بكين، فيما أدت السحابة الرمادية السميكة التي غطت المدينة الكبيرة، الأحد الماضي، إلى التأثير على الكثير من الرحلات الجوية، وإلى إغلاق محاور طرقات رئيسية.
والمستوى “الخطير” هو الأسوأ في المؤشر الذي وضعته سفارة الولايات المتحدة في بكين التي تقيس بشكل مستقل التلوث في الأجواء. ومستويات التلوث الحالية في بكين، التي تضم نحو 20 مليون نسمة غير اعتيادية، في حين أن فصل الخريف يكون مشمساً بشكل عام في العاصمة الصينية. إلا أن قياسات وزارة البيئة الصينية تختلف عادة عن قياسات السفارة الأميركية.
واعتبرت الوزارة أن الجو كان “قليل التلوث” الأحد، في حين أن وضوح الرؤية لم يكن يتجاوز مئات قليلة من الأمتار ما اضطر المطار إلى إرجاء رحلات أو إلغائها. وأثار ذلك جدلاً كبيراً وتعليقات ساخرة عبر الإنترنت. حتى الصحيفة الرسمية “جلوبال تايمز” حضت الحكومة على “إبداء التعاون وتجنب المعلومات المحيرة”.
وروى مستخدمون للإنترنت أنهم يعانون من مشاكل في التنفس ومن الدوار. وأصدر مكتب الأحوال الجوية في بكين، أمس الأول، ثلاثة تحذيرات حول الضباب العائد إلى التلوث بعدما أغلقت السلطات ست طرقات سريعة، وألغت أو أرجأت 200 رحلة جوية، وفق ما ذكرته الصحف.
وتغذي التلوث في بكين محطات حرارية كثيرة تعمل بالفحم، فضلا عن المصانع وحوالي خمسة ملايين سيارة في الشوارع. وتفيد تقديرات باحثين بأن 300 ألف شخص يموتون سنوياً في الصين بسبب أمراض قلبية وسرطان الرئة على ارتباط بتلوث الهواء.

اقرأ أيضا