الاتحاد

الاقتصادي

"وايت نايل" تبدأ عملها في جنوب السودان

بدأت شركة النفط البريطانية وايت نايل نقل معدات الحفر من كينيا إلى جنوب السودان لبدء عمليات التنقيب في منطقة امتياز متنازع عليها مساحتها 67 ألف كيلومتر مربع، وترفض شركة توتال الفرنسية صحة العقد الذي وقعته وايت نايل مع حكومة جنوب السودان التي منحت الشركة البريطانية جزءا من منطقة تنقيب عن النفط كانت الحكومة السودانية المركزية خصصته لتوتال، وتمتلك شركة نايلبت المملوكة للدولة في جنوب السودان 50 في المئة من أسهم وايت نايل·
وقال فيليب وارد كبير مسؤولي العمليات في وايت نايل ''وصلت معدات الحفر الخاصة بنا إلى مومباسا في كينيا، وإنها الآن في طريقها إلى منطقة الحفر التابعة لنا، وستوفر حكومة جنوب السودان الأمن للقافلة التي تضم نحو 100 شاحنة ووافقت على اعفاء المعدات من الضرائب·
وأشار إلى أن وايت نايل أبرمت عقدا من الباطن للحفر مع مجموعة دافورا من جنوب افريقيا وإنه ينبغي أن يبدأ الحفر أوائل ابريل، واضاف '' إنه حفر استكشافي بالاساس·· وبعد أن نحفر تلك الآبار سيتعين أن نجري مسحا زلزاليا ثلاثي الأبعاد لتحديد حجم الاحتياطي·· ثم سيتعين أن نقوم بعمليات حفر قبل التطوير·· لن يتمكن بئران أو ثلاث من انتاج 100 ألف برميل يوميا·· انت بحاجة إلى 20 أو 30 بئرا''·
وتقدر وايت نايل أن لديها احتياطيات تتراوح بين ثلاثة وخمسة مليارات برميل من النفط في منطقة امتيازها غير أن الأمر سيستغرق أربع سنوات قبل بدء أي تدفق للنفط من المنطقة· وقال وارد إن وايت نايل تخصص لكل مقاطعة في المنطقة 20 ألف دولار شهريا في الوقت الحالي لتنمية المجتمع ما دامت السلطات المحلية قادرة على تحديد كيفية انفاق تلك المبالغ· (رويترز)

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يشكل مجلس إدارة «دبي للاقتصاد الإسلامي»