الاتحاد

دنيا

داليا مصطفى ترفض «مولد» هيفاء

داليا مصطفى وفتحي عبدالوهاب في «أشجار النار»

داليا مصطفى وفتحي عبدالوهاب في «أشجار النار»

تمتلك داليا مصطفى موهبة جعلتها تحتل مكانة متميزة بين بنات جيلها وهي لا تبحث عن الظهور بقدر ما يهمها جودة الدور الذي تقدمه، وابتعدت عن السينما فصنفها البعض ممثلة تلفزيونية، وعرض لها في رمضان مسلسل “تلك الليلة” امام حسين فهمي وبعد إجازة عيد الفطر بدأت تصوير مسلسل جديد، بعنوان “أشجار النار” تأليف ياسين الضوي ويشاركها بطولته فتحي عبدالوهاب ومحمد نجاتي وعبير صبري وسميرة عبدالعزيز وصبري فواز وأحمد صيام ومحمود مسعود وسلوى محمد علي وعلاء زينهم وإخراج عصام سليمان.

تقول داليا مصطفى لـ “الاتحاد”: يدور مسلسل “أشجار النار” في قالب ملحمي تمتزج فيه الأساطير وسحر الخرافة بالواقع حيث يعيش الزوجان “أيوب وناعسة” حياة هادئة ولا يعكر صفوها إلا ظهور “نطاح” الذي عاد من منفاه بعد صدور حكم مجلس العرب بطرده من النجع. ويبدأ “نطاح” إثارة المشاكل لحبه الشديد “لناعسة” وكرهه “لأيوب” وخوفه منه وينتظر “نطاح” تحقق رؤيا أيوب التي تتنبأ بأنه وناعسة سيصيران عبرة للصبر ويعيث “نطاح” في النجع فسادًا ويعرض المسلسل صورة للممارسات السياسية في ذلك الوقت وبداية الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين. وتضيف داليا: نصور حاليا المشاهد الداخلية داخل ستديو القصر بمدينة الإنتاج الاعلامي بعد بناء الديكور الخاص بمنزل “عمار” الذي يجسده صبري فواز، والمقرر أن يستمر أياما داخل القصر ثم الانتقال إلى الحي الريفي.
أزمة مالية
وعن مصير مسلسل “إيد واحدة” الذي يناقش أحداث ثورة 25 يناير قالت داليا: عرض عليَّ هذا المسلسل وهو من إنتاج قطاع الإنتاج بالتلفزيون المصري وقصته عن ثورة 25 يناير مع وجود “فلاش باك” للفترات الماضية من تاريخ مصر، وأقدم فيه دور فتاة مسيحية اسمها “صفية” تعيش حياة بسيطة مع صديقة عمرها المسلمة “علية” وتجسد دورها غادة عادل، وخلال الأحداث يفقد ابن صفية في أحداث 25 يناير فيقوموا بالبحث عنه وتظهر مفاجآت عديدة خلال رحلة البحث عنه من فتنة طائفية وضرب الكنائس وغيرها، ويشاركني البطولة غادة عادل وعمرو واكد وشريف سلامة ومن إخراج هشام أنور عكاشة وتأليف محمد الصيفي، وهو عمل رائع وكنت معجبة به جداً ولكنه توقف لأجل غير مسمى بسبب الأزمة المالية والمشاكل التي يمر بها الإنتاج لذلك لا نعلم متى نبدأ التصوير أو أي تفاصيل عن العمل منذ قراءتي للسيناريو وموافقتي على الدور.
وعن تجربتها في رمضان الماضي من خلال مسلسل “‏تلك‏ ‏الليلة”‏ قالت: كانت ممتعة سعدت فيها بالعمل مع حسين فهمي والذي قدمت معه من قبل مسلسل “أولاد الأكابر” ورغم ذلك لم‏ ‏يرشحني‏‏ ‏حسين‏ ‏فهمي‏ ‏للدور‏ ‏كما‏ ‏اعتقد‏ ‏البعض‏، وإنما‏ ‏حدثني‏ ‏المخرج‏ ‏عادل‏ ‏الأعصر‏ ‏عن‏ ‏المسلسل‏ ‏والدور‏ ‏ثم‏ ‏قرأت‏ ‏السيناريو‏ ‏الذي ‏كان‏ ‏مكتوبا‏ ‏بشكل‏ ‏جيد فأعجبني‏ ‏الدور‏ ‏خصوصا‏ ‏أنني‏ ‏أحب‏ ‏القصص‏ البوليسية.
ورفضت داليا مصطفى أن يقال عنها بديلة في بطولة المسلسل حيث تم اختيارها بعد اعتذار رانيا فريد شوقي وإيمان العاصي وقالت: لا يوجد شيء اسمه ممثلة بديلة، كما أن هذا الامر ‏لم‏ ‏يقلقني‏ ‏إطلاقا‏ ‏ولم‏ ‏يؤثر‏ ‏معي‏ ‏في‏ ‏شيء‏ ‏وأرفض‏ ‏أدواراً‏ ‏كثيرة‏ ‏تقبلها ‏فنانة‏ ‏أخرى ‏وتؤديها‏.‏
«مولد»‏ ‏‏هيفاء!
وعن أسباب اهتمامها بالدراما التلفزيونية أكثر من التواجد السينمائي قالت داليا: الأدوار التي تعرض عليّ في التلفزيون أفضل بكثير من السينما، ولا أحب أن أشترك في فيلم لمجرد أن أكون متواجدة في السينما بل أسعى وراء العمل الجيد، ولا يهمني أن يصنفني البعض ممثلة تلفزيون أو غيره، فالمهم أن أقدم عملاً محترماً يعجب المشاهد.
وحول اعتذارها‏ ‏عن‏ ‏مسلسل‏ “‏مولد‏ ‏وصاحبه‏ ‏غايب” ‏الذي تقوم ببطولته‏‏ ‏هيفاء‏ ‏وهبي قالت: ‏الدور‏ ‏لا ‏يناسبني‏ و‏أرفض‏ ‏دور‏ الرفيقة‏ ‏أو‏ ‏الصديقة ‏في‏ ‏أي‏ ‏عمل‏ ‏فني‏ ‏لأن‏ ‏هذه‏ ‏النوعية‏ ‏من‏ ‏الأدوار‏ ‏لا ‏تؤثر‏ ‏في‏ ‏العمل‏ ‏ولا‏ ‏المشاهد‏.‏
ونفت داليا أن يكون رفضها ‏لدور‏ ‏مع‏ ‏فنانة‏ ‏مثل‏ ‏هيفاء‏ ‏وهبي‏ ‏خسارة‏ ‏لها وقالت: لم‏ ‏يسبب‏ ‏لي‏ ‏أي‏ ‏خسارة‏ ‏و‏دور‏ ‏الرفيقة‏ ‏او‏ ‏الصديقة ‏مهمش‏ ‏جدا‏ ‏بالنسبة‏ ‏لي،‏ ‏وقد أقبل ‏دورا‏ ‏صغيرا‏ ‏يتذكرني‏ ‏به‏ ‏الجمهور‏ ‏أفضل من‏ ‏دور‏ ‏مع‏ ‏فنانة‏ ‏كبيرة‏ ‏ولا‏ ‏يتذكرني‏ ‏به‏ ‏أحد.
«سنوات الحنين»
وعن عدم وجود عمل‏ ‏فني‏ ‏يجمعها مع‏ ‏زوجها‏ ‏شريف‏ ‏سلامة حتى الآن قالت داليا: ‏عُرض‏ ‏علينا‏ ‏مسلسل‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏ولكنه‏ ‏توقف‏ ‏بعد‏ ‏الثورة‏ ‏وصارت ‏هناك‏ ‏مشكلات‏ ‏مع‏ ‏الجهة‏ ‏الإنتاجية‏ و‏لا‏ ‏أعتقد‏ ‏أن‏ ‏المسلسل‏ ‏سيعود‏ ‏مرة‏ ‏أخرى‏ ‏و‏أتمنى‏ ‏أن‏ ‏يعرض‏ ‏عليَّ‏ ‏عمل‏ ‏بمشاركة‏ ‏زوجي‏.‏ وأكدت أن لديها شخصية مستقلة في اختياراتها الفنية ونفت تدخل زوجها في اختياراتها وقالت: ‏لم‏ ‏يتدخل‏ ‏إطلاقا‏ ‏ونتبادل‏ ‏الآراء‏ ‏ولكن‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏حر‏ ‏كما‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يعترض‏ ‏على ‏نوعية‏ ‏أدواري‏ و‏يشجعني‏ ‏كثيرا‏.‏
وعن تجربتها في العمل الفرنسي “سنوات الحنين” قالت: التجربة رائعة واستمتعت بها على المستويين الشخصي والعملي واستفدت منها كثيراً فمسلسل “سنوات الحنين” تناول في 400 حلقة أحوال المصريين في الخارج وتعرض للمشكلات والعراقيل التي تواجههم في الغربة وكيف يتغلبون عليها، وكذلك أظهر المسلسل الحنين للوطن، وجاءت فكرة ترشيحي لذلك المسلسل عندما كنت في مهرجان المغرب وعرض عليَّ بعدها السيناريو، وعندما قرأته وافقت على الفور.
فكرة سيئة
وعن أقرب الأعمال إلى قلبها قالت: مسلسلا “العصيان” و” أولاد الأكابر” فحتى هذه اللحظة عندما أشاهدهما أشعر بالرضا والسعادة، كما أنهما تركا لدى المشاهد أثراً كبيراً.
ورفضت داليا مصطفى فكرة القوائم السوداء التي وضع فيها الفنانون بعد ثورة 25 يناير وقالت: أرفض تلك الفكرة على الإطلاق وأعتبرها فكرة سيئة جداً، فرغم أنني لم يذكر اسمي في أي من هذه القوائم فإن زوجي شريف سلامة تم وضعه في القائمة السوداء وكان خارج البلاد ولم يتحدث في الموضوع أو يعلن أنه ضد أو مع الثورة،
وهذه القوائم ظلمت فنانين كثيرين وهي فكرة غير مقبولة لأننا ننادي بالديمقراطية واحترام الرأي الآخر، ولا يجب أن نصنف الفنانين ووضعهم في قوائم لتشويه صورة البعض عند جمهورهم.


حياة أسرية مستقرة
تقول داليا مصطفى، عن الذي غيرته الأمومة في نوعية أدوارها: الأمومة لم تكن أبداً حاجزاً، أو سبباً لتغيير نوعية أدواري أو اختياراتي للأعمال الفنية، لأن الفنان الحقيقي يمتلك القدرة على الفصل بين حياته الشخصية والفنية بأدوارها وشخوصها، ولا يجعل الظروف والأحداث تحصره في أدوار وأنماط محددة، أو تجعله يقصر في حق أسرته فزوجي وأولادي أهم شيء في حياتي وأعيش حياة أسرية مستقرة، وامتلك القدرة على التوفيق بين احتياجاتهم ومتطلبات العمل الفني.

اقرأ أيضا