الاتحاد

الاقتصادي

"اي 2" تزيد عائداتها 55% إلى 1,3 مليار دولار

دبي-الاتحاد: أعلنت ''أي 2 ''، المسوق للهواتف المتحركة في الشرق الأوسط وأفريقيا، أن عائداتها لعام 2006 قاربت 1,3 مليار دولار بزيادة 55% على عائداتها خلال العام السابق والبالغة 837 مليون دولار·
وتتوقع (i2) ، التي تتخذ من السعودية مقراً لها، أن تستمر موجهة النمو هذه خلال العام الحالي لتصل عائداتها إلى 3,2 مليار دولار· كما تتطلع (i2) خلال عام 2007 إلى بيع 12 مليون جهاز هاتف متحرك، أي ما يزيد على ضعف مبيعاتها المسجلة في 2006 والبالغة 5,5 مليون جهاز·
وقال عبد الحميد السنيد الرئيس التنفيذي لشركة (i2) إن هذه الأرقام تؤكد نجاح الإستراتيجية الطموح التي رسمتها الشركة، والتي اشتملت على استثمارات بقيمة 55 مليون دولار تقريباً خلال عام ،2006 وأضاف السنيد: ''لقد حرصنا منذ تأسيس الشركة في عام ،1993 على تكوين فهم عميق للمنطقة وبناء علاقات عمل متينة في السوق، وإن عائداتنا السنوية التي تضاعفت بواقع خمس مرات خلال ثلاثة أعوام، تعكس بوضوح ما تشهده الشركة من نمو وتنوع كبيرين''·
ويتمثل أبرز إنجازات (i2) في شبكة متاجرها التي تغطي حالياً 22 سوقاً، مع تمتعها بحصة كبيرة في كل من هذه الأسواق، وتابع السنيد قائلاً: ''تتميز (i2) بكونها من الشركات القلائل المحلية التي تزاول أعمالها في 22 دولة، وتحظى بمكانة مرموقة كمسوق رائد للهواتف المتحركة، وإن (i2) تمثل قصة نجاح محلية متكاملة، وجديرة بتحقيق هذا الأداء المتميز عاماً تلو الآخر''·
وكانت (i2) قد أطلقت خلال الأشهر الماضية إستراتيجية طموح ومتعددة الأوجه، استطاعت الشركة من خلالها أن تدخل أسواقاً جديدة وتعزز حجم مبيعاتها في المنطقة وأن توسع محفظتها المؤسسية وتستحوذ على شركات عديدة، ومنها ''سيل إمباور'' و''كومبيو مي''· وبالإضافة إلى نجاحها في دخول السوق الأوروبية عبر الاستحواذ على شركة ''ألايد تي سي'' البريطانية للهواتف المتحركة، استطاعت (i2) أن تثبت أقدامها في العديد من الأسواق الأفريقية، ليرتفع عدد الأسواق التي يغطيها نشاطها إلى 22 سوقاً·
كما تهدف إستراتيجية الشركة أيضاً إلى دخول المزيد من الأسواق غير المكتشفة، مثل السنغال وساحل العاج· وعلى الرغم من أن ذلك قد يشكل تحدياً حقيقياً، فإنه في الوقت ذاته يمثل فرصة لتحقيق نمو قد لا توفره الأسواق الكبرى، وتعتزم الشركة في عام ،2007 مواصلة تركيزها على الأسواق الأفريقية، مع خطط لدخول 4 أسواق جديدة، ويرى السنيد أن توجه الشركة نحو الأسواق الأوروبية هو دليل واضح على أن الشركات الإقليمية قادرة على إثبات نفسها دولياً·

اقرأ أيضا

برنت يتكبد أسوأ خسارة أسبوعية خلال عام