الإمارات

الاتحاد

عبدالله بن زايد يترأس اجتماع مجلس التعليم والموارد البشرية

عبدالله بن زايد

عبدالله بن زايد

ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس التعليم والموارد البشرية، اجتماع المجلس الذي عقد في ديوان عام الوزارة بأبوظبي.

وتوجه سموه بتحية تقدير واعتزاز إلى أبناء الإمارات المشاركين ضمن قوات التحالف العربي في اليمن، مؤكداً أنهم الصقور المخلصون الأوفياء لوطنهم وأمتهم العربية الذين أدوا الأمانة على الوجه الأكمل، وستظل تضحياتهم خالدة، ودورهم الوطني والإنساني نموذجاً يحتذى به.

وقال سموه: «صقورنا المخلصون أثبتوا بشجاعتهم وإخلاصهم أن دولة الإمارات اليوم هي سند وعون للدول الشقيقة، وتعمل معها يداً بيد لصيانة أمن المنطقة واستقرارها، وضربوا أروع الأمثلة في التضحية والفداء، وساهموا في مساعدة ملايين الأسر وإغاثتها، وبناء وتطوير مشاريع ضخمة في مختلف محافظات اليمن».

وأضاف سموه: «كما نقف اليوم تحية تقدير وإعزاز لجميع أبنائنا الذي شاركوا ضمن دفعات مجندي الخدمة الوطنية، فهم درع الوطن وحصنه من كل طامع وركيزته لبناء مستقبل واعد ووطن آمن للأجيال القادمة».

وأكد سموه أن عام 2020 يمثل مرحلة جديدة في مسيرة الوطن، وفرصة مهمة لكل أفراد المجتمع للتكاتف والعمل الجاد والمخلص من أجل رفعة الوطن، وبالتأكيد فإن استقطاب أفضل الكفاءات والخبرات العالمية للعمل في الدولة وتأهيل الكوادر الوطنية هو هدف سوف نسعى إلى تحقيقه خلال المرحلة المقبلة لخدمة مختلف القطاعات الحيوية داخل الدولة وإمداد الهيئات الاتحادية والحكومية المحلية والقطاع الخاص بالكوادر البشرية المؤهلة، بالإضافة إلى تنمية المجالات الحيوية مثل ريادة الأعمال وتعزيز ملف البحث العلمي بأحدث التقنيات في مجالات متنوعة مثل التعليم والطاقة والبيئة والاستدامة، وغيرها من القطاعات الحيوية لرفد الاقتصاد الوطني».

وأعرب سموه عن ثقته في جهود جميع أعضاء مجلس التعليم والموارد البشرية واستمرار العمل بروح الفريق الواحد وتعزيز آليات التنسيق والمتابعة لضمان توحيد الرؤى والجهود لتصب في تنفيذ أسمى أهداف المجلس في بناء القدرات الوطنية، وتعزيز فرص الأجيال القادمة.

وأكد سموه أن رهاننا على أبناء الإمارات دائماً رابح، ونتطلع إلى مشاركة الجميع من مواطنين ومقيمين في منظومة عمل قائمة على التعاون والشراكة الاستراتيجية لتحقيق أهدافنا المشتركة، وستكون الفترة المقبلة حافلة بالإنجازات والنجاحات بسواعد أبناء الإمارات.

وقال سموه: «يشرفني أن أكون عضواً في فريق العمل على احتفال يليق باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات.. إن آمالنا عريضة وطموحاتنا لا سقف لها.. ومعاً سنستطيع استشراف مستقبل مزدهر لكل أبناء الوطن».

من جانبه، استعرض معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي، وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، رئيس الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، نموذج تشكيل الفرق التنفيذية لإدارة المشاريع في الجهات الاتحادية، حيث تطرق إلى أبرز ملامح النموذج المقترح، بما في ذلك المهام التي قد توكل إلى الفرق التنفيذية في الجهات الاتحادية.

كما تضمن النموذج المقترح المعايير والاشتراطات التي يتوجب توافرها في المرشحين لعضوية تلك الفرق، ويهدف إلى وضع الأسس والمبادئ التي يتم الاستناد إليها في استقطاب الكفاءات البشرية المتميزة للعمل لدى الجهات الاتحادية ورسم الإطار التشريعي الذي يمكن للجهات من خلاله استقطاب وإدارة الكفاءات التي تدعم تحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة، وتنفيذ الاستراتيجيات والبرامج التي تخدم طموحات المستقبل.

كما استعرض معاليه آليات دعم مجالات البحث العلمي والابتكار والمشاريع في مؤسسات التعليم العالي الاتحادية، بما يمكن هذه المؤسسات من ريادة مجالات العلوم والأبحاث، وتطوير كفاءات علمية متخصصة، وتأهيل جيل قادر على حمل راية المستقبل، وبناء اقتصاد قائم على المعرفة.

وقامت معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري، وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، بعرض موضوع الرحلات المدرسية التعليمية، وبيان مدى أهميتها في تعزيز مستقبل الطلبة، وتنمية مهاراتهم المعرفية، وربطها بتطبيقات عملية وحياتية ملموسة.

كما استعرضت دور الرحلات المدرسية الأساسي في تنمية الشغف لدى الطلبة والبحث عن المعرفة، وربطها بالمنهاج الدراسي، حيث تطرق العرض إلى منهجية واضحة لتنظيم الرحلات المدرسية «من حيث الأدوار المخصصة لكل من الطالب والمعلم وإدارة المدرسة قبل وأثناء وبعد الرحلة - وآلية الربط بالمنهاج» لمختلف الوجهات الثقافية والتعليمية والعلمية والفنية في الدولة، بحيث يستفيد منها أكبر عدد من طلبة مدارس الدولة لتصبح تجربة تعليمية لا تنسى لدى الطالب، ويعود أثرها على التحصيل العلمي للطلبة.

حضر الاجتماع، معالي سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي ناصر بن ثاني الهاملي، وزير الموارد البشرية والتوطين، ومعالي حصة بنت عيسى بو حميد، وزيرة تنمية المجتمع، ومعالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري، وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، ومعالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي، وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، أمين عام المجلس، ومعالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، ومعالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة، ومعالي جاسم محمد بوعتابه الزعابي، رئيس دائرة المالية، ومعالي سارة عوض عيسى مسلم، رئيس دائرة التعليم والمعرفة - أبوظبي، ومعالي سعيد أحمد غباش، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، والدكتور عبدالله محمد الكرم، مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية - دبي، ومحمد النعيمي، مدير مكتب شؤون التعليم في ديوان ولي عهد أبوظبي.

 

اقرأ أيضا

اتفاق خليجي على ضمان تدفق السلع والخدمات