الاتحاد

الرياضي

جالاشير يعانق «دلة النسخة الفضية» ويربح 1?5 مليون درهم

مكتوم بن محمد يتوج جالاشير في حضور فاهم القاسمي وبوعميم (من المصدر)

مكتوم بن محمد يتوج جالاشير في حضور فاهم القاسمي وبوعميم (من المصدر)

علي معالي (دبي) - توج سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، النجم الاسكتلندي ستيفن جالاشير، بلقب نسخة اليوبيل الفضي لبطولة «أوميجا دبي ديزرت كلاسيك» للجولف، البالغ إجمالي جوائزها المالية 2?5 مليون دولار، «أكثر من 9 ملايين درهم»، ليحقق ستيفن اللقب للمرة الثانية على التوالي، ويحصل على جائزة مالية قدرها 416 ألف دولار، «نحو مليون ونصف المليون درهم» والدلة الفضية.
وهنأ سموه الفائزين الثلاثة والبطل على ما بذلوه من جهد ومنافسة قوية بروح رياضية عالية، معتبراً سموه أن لعبة الجولف من الرياضات العالمية الراقية التي تستقطب المشاهير وعامة الناس بشكل عام، مشيراً سموه إلى الحضور الجماهيري الحاشد الذي غصت به مسطحات نادي الإمارات للجولف على مدى أيام البطولة السبعة.
رافق سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد في التتويج، الشيخ فاهم القاسمي رئيس الاتحادين العربي والإماراتي للجولف، ومحمد جمعة بوعميم نائب الرئيس والرئيس التنفيذي للجولف في دبي، وعبدالله بن كلبان الرئيس التنفيذي لـ «دوبال»، وهشام القاسم الرئيس التنفيذي لمجموعة «وصل»، والدكتور أحمد سعد الشريف الأمين العام لمجلس دبي الرياضي.
وعلى مدار الأيام الأربعة الماضية للبطولة، تمكن ستيفن جالاسير «40 سنة» من حصد 16 ضربة تحت المعدل، كانت كفيلة بانتزاع المركز الأول، بفارق ضربة تحت المعدل، عن مفاجأة البطولة، والمصنف 268 على العام، الأرجنتيني إيميلوجريلو الذي حل بالمركز الثاني، فيما تقاسم المركز الثالث برصيد 14 ضربة تحت المعدل، كل من المصنف 93 على العالم الأميركي بروكس كويبكا، والمصنف 160 عالمياً الفرنسي رومان واتيل.
وقدمت شركة «دوبال» شيكاً بقيمة 100 ألف درهم إلى مركز دبي للاحتياجات الخاصة، وقامت مؤسسة الجولف في دبي، بتقديم دروع إلى مجلس دبي الرياضي وشرطة دبي.
وكان الاسكتلندي ستيفين جالاشير، الذي أنهى ثالث أيام المنافسات برصيد 16 ضربة تحت المعدل، قاب قوسين من فقدان الفرصة للمنافسة في اللقب، بعد وقوعه في خطأ ضربات «البوجي» ضربة فوق المعدل لإدخال الكرة في الحفرة، في 4 مناسبات متتالية عند كل من الحفر «1 - 2 - 6 - 7»، إلا أن تحسناً في الأداء مع دخوله في الحفر التسع الأخيرة، جعله ينهي الجولة الختامية برصيد صفر ضربة تحت المعدل، وذلك بتسجيله 4 ضربات تحت المعدل عند الحفر «11 - 12- 16 - 17»، والبقاء على نتيجة الضربات الـ 16 التي سجلها على مدار الأيام الثلاثة الأولى التي كانت كفيلة له بانتزاع الفوز.
وفي منافسة المركز الثاني، نجح النجم الأرجنتيني إيميلوجريلو، في استثمار الأجواء الماطرة، في اليوم الأخير الذي دخله برصيد تسع ضربات تحت المعدل، لتعزيز غلته من الضربات تحت المعدل، وتمكن من إنهاء المسلك المكون من 18 حفرة، من دون أخطاء، بـ 66 ضربة، عبر تسجيله أربع ضربات بيردي، حققها عند كل من الحفر «2 - 7 - 13- 16»، التي أعقبها بضربة إيجل «ضربتان تحت المعدل» عند الحفرة 17، كانت كفيلة له بالارتقاء سبعة مراكز على سلم الترتيب، وحصد مركز الوصافة بفارق ضربة عن صاحبي المركز الثالث.
وعقب نهاية المنافسات، عبر ستيفن جالاشير عن سعادته باللقب قائلاً: «ما زلت غير مصدقٍ أنني نجحت في حصد اللقب للعام الثاني على التوالي، وأن أصبح اللاعب الأول في تاريخ البطولة الذي يتمكن من الدفاع عن اللقب وتكرار الإنجاز ذاته».
وتابع: «مشوار الدفاع عن اللقب كان شاقاً للغاية، ومفتاح الفوز جاء في النصف الثاني من اليوم الثالث، الذي نجحت فيه في استعادة أسلوب اللعب الذي يضمن لي تحقيق المزيد من ضربات تحت المعدل»، وأضاف: «خلال النصف الأول من اليوم الختامي، ارتكبت العديد من الأخطاء السهلة التي كادت أن تجعلني أخسر، وتحسن الأداء بدءاً من النصف الثاني، الذي نجحت من خلاله في حصد 4 ضربات تحت المعدل كانت كفيلة بالعودة بي للرصيد ذاته الذي أنهيت به منافسات اليوم الثالث البالغ 16 ضربة تحت المعدل، وسط تراجع أداء المنافسين».
وأكد د. أحمد سعد الشريف الأمين العام لمجلس دبي الرياضي أن شهادته مجروحة في نجاحات البطولات التي تنظمها مؤسسة الجولف في دبي، التي اعتادت التميز في كل شيء من خلال استضافتها وتنظيمها لأقوي الجولات العالمية، أضاف: «مؤسسة الجولف في دبي عودتنا على تقديم الجديد والمبتكر من موسم لآخر، ومجلس دبي الرياضي شريك أساسي في أي فعالية رياضية تنظم على أرض دبي ونفخر بوجودنا في بطولة عالمية مثل (دبي ديزرت كلاسيك)».
فاهم القاسمي: سعادتنا كبيرة بوجود نجوم العالم

دبي (الاتحاد) - هنأ الشيخ فاهم القاسمي رئيس اتحاد الإمارات للجولف الفائزين بالألقاب، وأشاد بالمشاركة الكبيرة لنجوم العالم، قائلاً: «نفخر بأن دولتنا أصبحت تجذب أعداداً كبيرة من مشاهير نجوم الجولف لأجل المشاركة في جولة دبي، التي تعتبر من أشهر وأغلى الجولات، ويكفينا فخراً إشادة كل المشاركين في البطولات التي تنظم بأرض الدولة بالتنظيم».
وقال: «دبي تعتبر الأنسب لاستضافة البطولة في مثل هذه الأيام لما تتمتع به من أجواء مثالية مقارنة بدول أوروبا الباردة ودول الشرق ذات الأجواء الممطرة»، وأوضح الشيخ فاهم القاسمي: «الجولف أصبح أكبر من رياضة لما يلعبه من دور كبير في جذب السياح إلى الدولة، ومعظم كبار نجوم الجولف يحرصون على شراء الفلل والشقق في دبي للاستقرار في دبي التي أصبحت محطة يصعب تجاوزها بالنسبة لرياضة الجولف».


المصنف الأول في العالم يحتل المركز 41

دبي (الاتحاد) - اكتفى الأميركي تايجر وودز، المصنف الأول على العالم، بإنهاء مشاركته في البطولة برصيد 6 ضربات تحت المعدل، التي قادته لاحتلال المركز الـ 41، وبرر الأميركي تراجع مستواه بعدم دقة الضربات القصيرة، قائلاً: «لست راضٍ عن النتيجة بشكل عام، إلا أنني عانيت عدم دقة الضربات القصيرة، والسبب عدم انتظامي في البطولات الدولية خلال المرحلة الماضية».
وأضاف: «خلال الأيام الثلاثة الأولى لبطولة دبي، أهدرت العديد من الضربات السهلة، لتتحسن الأمور تدريجياً، وهو ما عكسته نتيجة اليوم الأخير الذي تمكنت فيه من حصد 3 ضربات إضافية تحت المعدل».
وتابع: «بدءاً من بطولة دبي، سأعاود اللعب بشكل أسبوعي، ما يضمن لي العودة سريعاً إلى مستواي المعهود، خصوصاً أن حالتي البدنية بخير»، واختتم: «الوجود في دبي لم يكن بغرض المنافسة، بقدر ما هو المشاركة باحتفالية ذكرى اليوبيل الفضي على ولادة هذه البطولة، خصوصاً أنها تعد من أعرق مسابقات الجولف على صعيد دول المنطقة».


بوعميم: كل من شارك في النسخة الفضية فائز

دبي (الاتحاد) - توجه محمد جمعة بوعميم نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لمؤسسة الجولف في دبي بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي على رعايته الكريمة للبطولة، كما توجه بالشكر إلى سمو الشيخ مكتوم بن محمد آل مكتوم نائب حاكم دبي، على رعايته وحضوره مسك ختام النسخة التاريخية للبطولة، وشكر جميع الشركات الراعية للبطولة، واعتبرها من شركاء النجاح، وأوضح أن جميع الذين شاركوا في البطولة فائزون، كون هذه النسخة تعتبر من النسخ التاريخية للبطولة.

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» يستعرض أمام «العنابي» بـ «رباعية»