الاتحاد

الاقتصادي

الأفراد يلاحقون الشركات على الشبكة العنكبوتية

لم تعد الشركات وحدها هي الوحيدة التي تمتلك موقعا على الإنترنت بل هناك الكثير من الأفراد الذين يؤسسون مواقع على الإنترنت سواء أكانت تركز على سيرتهم الشخصية أو صورهم الخاصة التي التقطوها في الآونة الاخيرة أثناء نزهة لصيد السمك أو غير ذلك من الاهتمامات·
فقد أصبح من السهل نسبيا أن يؤسس المرء موقعا أو صفحة خاصة به على الإنترنت باستخدام برامج خاصة لتحرير مثل هذه المواقع والصفحات وقد طرحت عدة شركات في الآونة الأخيرة نسخا جديدة من برامجها في هذا الصدد·
وربما تكون البرامج التي تلقى إقبالا أكثر من غيرها في مجال تحرير صفحات الإنترنت تلك البرامج التي تعطيك صورة مباشرة لما ستراه على الإنترنت بعد تحرير الصفحات ويمكن القيام بعملية إخراج الصفحات باستخدام هذه البرامج بسهولة وسرعة باستخدام النماذج الجاهزة للصفحات التي توفرها هذه البرامج حيث يتم ادخال الصور والنصوص والجداول على الشاشة بأسلوب يشبه ما هو متبع في برامج معالجة الكلمات· ويقول فرانك شاد مصمم المواقع في نورنبرج بألمانيا إن البرامج تتولى في هذه الحالة كتابة ما يوضع في الصفحة إلى لغة الإتش تي إم إل في الخلفية وتتكلف مثل هذه البرامج عادة نحو 100 دولار وهذه البرامج تكون مفيدة على نحو خاص للمبتدئ في تصميم المواقع، ولكن من عيوبها أن المستخدم لا يمكنه أن يتدخل ليعدل في صياغة لغة الإتش تي إم إل المستخدمة·
ويقول تورستر شنايدر من اتحاد محترفي الإنترنت في نورنبرج إن من بين البرامج التجارية المنتشرة لتحرير صفحات الإنترنت برنامج دريمويفر من انتاج أدوب سيستمز وعلى الرغم من ان البرنامج يمكنه أن يوفر تصميمات تتميز بالاحتراف فإنه ليس مناسبا للمبتدئ في معرفة لغة الاتش تي ام إل· ويضيف أن البرنامج يمكن أن يستخدم في انشاء محل للبيع على الشبكة ويمكنه أن يتضمن الكثير من قواعد المعلومات عن المنتجات وتتكلف نسخة البرنامج في الوقت الراهن نحو 570 دولارا·

اقرأ أيضا

إقبال على شراء الذهب بأبوظبي مع تراجع الأسعار