الاتحاد

الرياضي

جواهر القاسمي تفتتح دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات

طابور عرض الفرق المشاركة في البطولة (تصوير متوكل مبارك)

طابور عرض الفرق المشاركة في البطولة (تصوير متوكل مبارك)

الشارقة (الاتحاد) - افتتحت قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة رئيس مجلس إدارة نادي سيدات الشارقة، أمس فعاليات النسخة الثانية لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، أكبر حدث رياضي نسوي عربي، التي تستضيفها إمارة الشارقة حتى 12 فبراير الجاري، بمشاركة 900 لاعبة من 15 دولة عربية.
وأقيم حفل الافتتاح في ملعب نادي الشارقة، بحضور كل من الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»، نائب رئيس مجلس إدارة نادي سيدات الشارقة، والشيخ عيسى بن راشد آل خليفة النائب الأول لرئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية، والشيخة حياة بنت عبدالعزيز آل خليفة عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية البحرينية رئيسة لجنة المرأة والرياضة رئيسة لجنة الإشراف والمتابعة، وطاهر أبوزيد وزير الرياضة المصري رئيس المكتب التنفيذي بمجلس وزراء الشباب والرياضة في مصر، والشيخ خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي رئيس اللجنة المنظمة العليا، وعدد من الشيوخ وقرينات سفراء وقناصل الدول المشاركة ورؤساء اللجان الرياضية العربية وضيوف من أنحاء العالم العربي كافة.
كما حضر الحفل كل من سعود بن علي العبد العزيز الأمين العام لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية في السعودية، والبطلة الأولمبية نزهة بدوان رئيسة جمعية المرأة في المغرب، وأروى المطبقاني عضوة مجلس إدارة اتحاد الفروسية في السعودية، إلى جانب جمهور كبير امتلأت به مدرجات ملعب نادي الشارقة.
وقالت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيس مجلس إدارة نادي سيدات الشارقة في كلمة ألقتها خلال الحفل: «يسعدني أن أرحب ببناتي في الفرق المشاركة من الدول العربية وبجميع الوفود والضيوف، وأشكرهم على مشاركتهم في هذه الألعاب، كما أتقدم بالشكر لكل العاملين على تنظيم وإنجاح الدورة من اللجان الأولمبية والاتحادات والهيئات الرياضية، وأشكر المؤسسات الراعية التي اختارت أن تدعم رياضة المرأة في هذا الحدث الرائع، متمنية للجميع إقامة جميلة في بلدهم الإمارات وهنا في الشارقة، بسم الله نفتتح دورة الألعاب للأندية العربية الثانية للسيدات».
واستهل الحفل بدخول وفود الدول المشاركة إلى أرض الملعب تتقدمهم أعلام بلدانهم، التي ضمت كلاً من: الإمارات، والمملكة الأردنية الهاشمية، ومملكة البحرين، والجمهورية الجزائرية، وجمهورية السودان، وجمهورية العراق، وسلطنة عُمان، ودولة فلسطين، ودولة قطر، ودولة الكويت، والجمهورية اللبنانية، ودولة ليبيا، وجمهورية مصر العربية، الجمهورية اليمنية، والجمهورية التونسية.
وبعد اكتمال دخول الفرق، رفعت الشيخة حياة آل خليفة رئيسة لجنة الإشراف والمتابعة علم اتحاد اللجان الأولمبية، كما قامت ندى عسكر النقبي رئيسة اللجنة التنفيذية مديرة الدورة العربية برفع علم الدورة، من جانبه قام علي عمر عضو الأمانة الفنية لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب بجامعة الدول العربية نائب رئيس لجنة الأشراف والمتابعة رئيس لجنة أهلية اللاعبات برفع علم جامعة الدول العربية.
وبعد انتهاء مراسيم رفع الأعلام، أدت اللاعبات قَسَمَ المشاركة الذي تلته اللاعبة سارة عيسى من فريق السلة في نادي سيدات الشارقة، ورددته جميع المشاركات، ثم قسم الحكام الذي أدته الكابتن سحر لبيب من فريق تحكيم كرة السلة باسم جميع الحكام المشاركات في تحكيم مباريات الدورة.
وألقت الشيخة حياة بنت عبدالعزيز آل خليفة، كلمة توجهت من خلالها بالشكر لقرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، وقالت: «إن هذا الحدث الرياضي المهم يمثل وسيلة تربوية رياضية فاعلة تصقل المهارات، وتُعد الشابات العربيات، وتعزز مشاركة المرأة العربية، وتبرز قدراتها، وتدعم تطلعاتها وآمالها، وهو ما يسهم حتماً في إعداد جيل رياضي نسائي قادر على الديمومة والاستمرار وتحقيق الإنجازات إقليمياً وعالمياً».
ودعت اللاعبات إلى ضرورة مواصلة جهودهن ومشوارهن، وأن يضعن نصب أعينهن التمثيل العربي المشرف في المحافل الرياضية الإقليمية والدولية، وتمنت من اللجان الأولمبية والاتحادات الوطنية زيادة الاهتمام برياضة المرأة، بما يضمن إقامة دوري محلي للألعاب كافة ولمختلف الفئات العمرية.
من ناحيته، قال الشيخ خالد بن أحمد القاسمي، في كلمته: «إن المرأة العربية، أثبتت أكثر من مرة، أنها أهل لحمل المسؤولية، وجديرة بالتفوق والعطاء، وفي هذه التظاهرة الرياضية العربية، يسرنا أن نصل حلقة أخرى من حلقات التكريم ومواصلة الاعتراف بدور المرأة الفاعل في التقدم والبناء والحضارة، ونحن واثقون من استمرار عطائها وتألقها ونجاحاتها، وقدرتها على تقديم الأفضل لتأخذ مكانتها المستحقة، وتنطلق متألقة كما هي دائماً نحو مديات أكثر عطاءً ونجاحاً وتميزاً».
وأضاف: «نجدد في الشارقة عزمنا وبتوجيهات ودعم سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي على دعم رياضة المرأة العربية وتعزيز مكانتها إقليمياً ودولياً، والمضي نحو خلق وعي رياضي تنافسي يقود المرأة العربية إلى منصات التتويج العالمية».
وتضمن حفل الافتتاح عروضاً فنية رافقتها أغنية الفنان حسين الجسمي الخاصة بالدورة، كما تم عرض فيلم تصويري استعرضوا خلاله تطور رياضة المرأة الإماراتية والعربية والتطورات في هذا المجال.
وتتضمن الدورة 7 ألعاب رياضية، تقام منافساتها على 10 ملاعب مختلفة في إمارة الشارقة، وتشمل: كرة السلة، والكرة الطائرة، وكرة الطاولة، والمبارزة، والقوس والسهم، والرماية، وألعاب القوى.

تطوير الرياضة النسائية على طاولة اتحاد اللجان الأولمبية
الشارقة (الاتحاد) - ينظم اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية اليوم، على هامش دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، ورشة عمل دعا إليها الاتحاد جميع الخبرات المشاركة في الدورة من رؤساء وفود الأندية ومدربات ولاعبات وإعلاميات وأعضاء اللجان، وذلك للتحاور حول واقع الرياضة النسائية العربية، وسبل تطويرها، وتحديد الدور الذي يمكن أن يلعبه اتحاد اللجان الأولمبية لتحقيق ذلك، يدير الورشة الدكتور محمد الرويشد مستشار اتحاد اللجان الأولمبية العربية. وتركز الورشة على نقاط عدة، منها الواقع الحالي من حيث درجة قناعة المجتمع بحقوق الفرد الرياضية والمرأة بشكل خاص، وشمولية هياكل وسياسات وخطط الجهات المعنية الشبابية والرياضية والتعليمية للجنسين ومدى كفاية البرامج والأنشطة التنفيذية في الدول العربية وتشخيص أبرز المعوقات، وتبحث الورشة مقترحات المشاركين في التشريعات ووضع خطط وبرامج للوصول لمستوى الطموحات بمشاركة نسائية فعالة في الدول العربية، والمساهمة في وضع آلية لتنفيذ تلك الخطط، على أن تخرج ورشة العمل بتوصيات يتبنى اتحاد اللجان الأولمبية تنفيذها مع الدول العربية.

اقرأ أيضا

27 لاعباً في قائمة «الأبيض» لمعسكر البحرين