الاتحاد

عربي ودولي

اتهام نائب مقرب من المالكي بالضلوع في القتل والاختطاف




بغداد ـ حمزة مصطفى، ا ف ب:
اتهمت القوات متعددة الجنسيات أحد نواب البرلمان العراقي من كتلة الائتلاف العراقي الموحد بالوقوف وراء عدة عمليات اختطاف جماعي وقتل في بغداد خلال الفترة الماضية· في وقت أفادت إحصائية رسمية جديدة بانخفاض أعمال العنف في بغداد بشكل طفيف فبراير الماضي مقارنة بالشهر السابق، رغم موجة السيارات المفخخة التي حصدت عشرات القتلى بعد بدء تطبيق الخطة الأمنية منتصف الشهر الماضي· وأفاد تعميم للقوات الأميركية في بعقوبة، أن النائب في البرلمان العراقي جمال جعفر محمد والذي عممت أوصافه، هو من يقف وراء عدة عمليات اختطاف جماعي حصلت في بغداد خلال الفترة الماضية بينها عملية الاختطاف الجماعي لدائرة تابعة لوزارة التعليم العالي وعدة شركات أهلية فضلاً عن عملية اختطاف رئيس اللجنة الأولمبية أحمد الحجية الذي ما زال مصيره مجهولاً· كما وجهت القوات المتعددة للنائب المذكور الذي ينتمي أيضاً الى حزب الدعوة والذي ينتمي إليه رئيس الوزراء نوري المالكي، عدة تهم بالقتل· وفيما لم يصدر رد فعل بعد سواء من الائتلاف العراقي أو من البرلمان الا أن هذا ليس هو الاتهام الأول الذي يوجه لجعفر وكنيته (ابو مهدي) حيث سبق للأميركيين أن وجهوا له قبل نحو أقل من شهرين تهمة المساهمة في تفجير السفارة الأميركية في الكويت في ثمانينات القرن الماضي وهو ما نفاه النائب كما نفته الكويت· غير أن المعلومات تشير الى أن جمال جعفر موجود منذ شهور خارج العراق وانه لم يحضر سوى جلستين من جلسات البرلمان العراقي· وتجيء التهمة الجديدة لأحد النواب في إطار قائمة تضم عشرات المسؤولين البرلمانيين والحكوميين والقادة الحزبيين ممن كان لهم دور في تأجيج الفتنة الطائفية في العراق خلال الفترة الماضية· الى ذلك قالت مصادر أمنية عراقية أمس أن حصيلة القتلى المدنيين الذين سقطوا في أعمال العنف خلال فبراير الماضي بلغت 1646 في مقابل 1992 خلال يناير المنصرم· وأوضحت المصادر نفسها معدل القتلى اليومي فى فبراير بلغ 59 مدنياً بدلاً عن 64 في يناير· أما بالنسبة للقوى الأمنية، فقد قتل 29 عسكرياً من عناصر الجيش وأصيب 47 آخرون في حين سجل مقتل 131 شرطياً وإصابة 147 اخرين خلال الفترة ذاتها، حسب المصادر الأمنية ذاتها·
وذكرت الاحصائيات أيضاً أن عدد الجرحى من المدنيين إثر عمليات التفجيرات والهجمات المتفرقة بلغ ·2701 كما بلغ عدد القتلى من ''الارهابيين 586 شخصاً بينما اعتقلت القوى الأمنية 1921 إرهابياً ومشتبهاً به''·
وقد انخفض عدد الجثث التي يتم العثور عليها يومياً في شوارع بغداد خلال الشهر الماضيً·

اقرأ أيضا

مقتل متظاهر خلال احتجاجات في جنوب العراق