الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

الإمارات رسخت مكانتها عالمياً في استضافة وتنظيم أبرز المؤتمرات الدولية

الإمارات رسخت مكانتها عالمياً في استضافة وتنظيم أبرز المؤتمرات الدولية
15 فبراير 2019 02:33

أبوظبي (الاتحاد)

أكد المتحدثون الرسميون لمعرض الدفاع الدولي «آيدكس 2019»، والدفاع البحري «نافدكس 2019» أن دولة الإمارات رسخت مكانتها البارزة عالمياً في استضافة وتنظيم أبرز المؤتمرات والمنصات الدولية ذات العلاقة بتعزيز الصناعات العسكرية، وتنمية قطاعات الابتكار في مجالات الدفاع والأمن، من خلال الدعم اللا محدود من قبل القيادة الرشيدة، والحرص المستمر على استقطاب أبرز الخبراء والكفاءات للمشاركة.
وأوضح المتحدثون أن المسيرة الممتدة للمعرضين، والارتفاع المتواصل في أعداد الزوار والمشاركين، وحرص الدول على التواجد بأعلى المستويات، تأتي تجسيداً برؤية ورسالة المعارض الدولية التي تنظمها الدولة، باعتبارها منصات للتلاقي، وبحث أفضل التجارب واستقطاب الممارسات العالمية.
الأمن والسلم
وقال العميد ركن محمد خميس الحساني، المتحدث الرسمي لمعرض «آيدكس»: يشكل مؤتمر الدفاع الدولي فرصة مهمة لمناقشة كافة القضايا المتعلقة بالتكنولوجيا والعلوم والتقنيات الحديثة للثورة الصناعية الرابعة، والاستفادة منها في مجالات الأمن والسلم العالمي، إضافة إلى دمج المجالات الاقتصادية المعرفية والدفاعية والأمنية مع الابتكار.
وأضاف: يتضمن المؤتمر 30 متحدثاً رسمياً في مختلف المجالات الحيوية من خلال جلسات خصصت لبحث أفضل التجارب والخبرات والحوار حول ما يحتاجه العالم المعاصر من أفكار وتطلعات ومبادرات تسهم في تعزيز الجهود العالمية المشتركة ضمن مستقبل التقنية والاتصالات والمعلومات.
وأشار إلى أن العنوان الذي ينطلق به المؤتمر، وهو بناء مستقبل مشترك وتعزيز الأمن والازدهار، يأتي تجسيداً لأهمية التفكير بالمستقبل وما يشمله من تحديات وجوانب متعددة، تتطلب تعزيز الازدهار من خلال الاستناد على عوامل منها تسخير كافة الإمكانات لإنجازه، إضافة إلى بحث الحلول الحالية والتقنيات المعاصرة والأفكار المبتكرة التي لها بالغ الدور في صناعة المستقبل المتوحد والآمن المزدهر.
من ناحيته، قال العقيد ركن بحري فهد ناصر الذهلي، المتحدث الرسمي لمعرض «نافدكس 2019»: تنطلق أعمال الدورة الخامسة من المعرض يوم الأحد، حيث تشهد الدورة الحالية ارتفاعاً في عدد الشركات المشاركة التي وصلت إلى 113 شركة، بالمقارنة مع الدورة الماضية من المعرض التي شهدت مشاركة 99 شركة وجهة مشاركة، بما يؤكد حجم الارتفاع المتواصل لأهمية المعرض على المستويين الإقليمي والدولي.
وأشار إلى أن حجم مساحة المعرض تصل هذا العام إلى 45 ألف متر مربع، كما ارتفع عدد القطع البحرية بنسبة 66% لتصل إلى 20 قطعة عسكرية بحرية من 15 دولة مختلفة، لافتاً إلى أن فعاليات المعرض ستشهد عروضاً حية من السفن والمدمرات والزوارق البحرية في عدد من التخصصات منها مجال البحث والإنقاذ وزوارق المرور السريعة والاقتحام.
وأضاف، إننا نهدف إلى تعزيز دور المعرض ليكون الأول والأكبر خلال السنوات المقبلة، من خلال استقطاب الدور والشركات للتواجد في المعرض، واستعراض أبرز الابتكارات التي توصلت إليها في مجال الدفاع البحري، بما يسهم في تعزيز الجهود العالمية المشتركة، خاصة في المجال البحري، الذي يعد مجالاً حيوياً وبارزاً يسهم في تحقيق عوامل الأمن والسلامة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©