الاتحاد

الرياضي

فيرسلاين يراهن على القوة الهجومية للوصول للنقطة 20


أمين الدوبلي:

أعلن الهولندى يان فيرسلاين المدير الفني لنادي الجزيرة قائمة الـ 18 لاعباً الذين سيعتمد عليهم في مباراة الشباب اليوم بعد انتهاء التدريب الأساسي للفريق مساء أمس الأول مباشرة وهي تضم علي خصيف وأحمد مبارك في حراسة المرمى وراشد عبدالرحمن وتانا إليجا وصالح بشير وخلف سالم وعادل نصيب وسالم مسعود في خط الدفاع ،وحمد محمد وعايض مبخوت وأحمد دادا ودياكيه وسالم مسعود ومحسن سعد وصالح عبيد ورضا عبدالهادي في خط الوسط ، وحسين سهيل وتوني وعبدالله قاسم في خط الهجوم·· وبذلك فقد خرج عن القائمة كابتن الفريق محمد عمر لعدم اكتمال شفائه ومعه يوسف عبدالعزيز وخالد علي لنفس السبب فيما التحق رضا عبدالهادي بها بعد استعادة مستواه وكذلك عادل نصيب ·
وكان التدريب الأخير الذي جرى أمس على إستاد محمد بن زايد الذي سيستضيف مباراة اليوم قد تم التركيز فيه على الجوانب الخططية خلال التقسيمة التي جرت بنصف الملعب والتي تألق فيها أحمد دادا ودياكيه وعايض مبخوت وقام فيرسلاين بإعطاء تعليمات واضحة لصالح بشير وكل لاعبي الدفاع بعدم الاحتفاظ بالكرة والتخلص منها بشكل سليم للاعبي الوسط بدون فلسفة ، كما طالب حمد محمد وعايض مبخوت وصالح عبيد بالقيام بواجباتهم الهجومية في مساندة دياكيه وحسين سهيل واستغلال أي فرصة للتسديد على المرمى بكل قوة وأكد لهم فيرسلاين أن مشكلة الفريق في مباراتي العين والأهلي كانت في عدم المساندة الهجومية مما نتج عنه من الاستحواذ على الكرة طوال الوقت ولكن بدون فاعلية على مرمى الفريق المنافس وقال لو تخلصنا من هذه السلبية فإننا سنصل إلى النقطة 20 بسهولة· وركز بشكل واضح على ضرورة تغيير الاتجاهات وتحديدا مع صالح عبيد وأحمد محاد (طرفي الملعب ) عند الانطلاق وقبل إرسال العرضيات المتقنة داخل منطقة جزاء الشباب·
ومن المنتظر أن يخوض الجزيرة مباراة اليوم بنفس تشكيلة مباراة الأهلي الأخيرة وهي علي خصيف وأمامه راشد عبدالرحمن وعلى يمينه في الدفاع تانا إليجا وعلى يساره صالح بشير، وأمامهم في وسط الملعب عايض مبخوت وحمد محمد وصالح عبيد وأحمد محاد ودياكيه ، وفي الهجوم توني وحسين سهيل معتمدين على نفس الخطة المعتادة للعب وهي (3 - 5 - 2 (على أن يكون خماسي خط الوسط على خطين بحيث يتقدم دياكيه الرباعي صالح عبيد وحمد محمد وعايض مبخوت وأحمد دادا ليشكل رأس مثلث مع توني وحسين سهيل في الأمام ·
شيء يدعو للقلق
بعد انتهاء تدريبات مساء أمس الأول عاش الثنائي يان فيرسلاين وعبدالغني كنوب مدرب حراس المرمى حالة من القلق لعدم وجود معلومات واضحة عن موعد عودة لاعبي المنتخب الأوليمبي وهم على خصيف وسالم مسعود وناصر مسعود وعبدالله قاسم ولا سيما أن الجهاز يعتمد بشكل أساسي على الحارس علي خصيف وفي محاولة للتعامل السريع مع كل المستجدات قام عبدالغني كنوب مدرب الحراس بتدريب أحمد مبارك وخالد خميس وإعدادهم بشكل جيد للقاء وأكد في تصريحاته أنه بالرغم من أن علي خصيف هو الحارس الأساسي الذي يعتمد عليه بشكل واضح إلا أن أحمد مبارك وخالد خميس جاهزان للذود عن مرمى بيت العنكبوت حيث تماثل أحمد مبارك من الإصابة تماما قبل ثلاثة أسابيع وشارك بشكل جيد مع فريق الرديف في المباريات الأخيرة ويشارك خالد خميس في التدريبات بشكل منتظم ·
ملف المهاجم الأجنبي
بعد انتهاء فقرات التدريب الأساسي وقف محمد ثاني الرميثي رئيس مجلس إدارة النادي لفترة طويلة مع المدرب يان فيرسلاين داخل الملعب ودار بينهما حوار طويل تجاوز نصف الساعة وتشير كل التوقعات أن الـ48 ساعة المقبلة سوف تشهد تطوراً ما في ملف المهاجم الأجنبي الذي تسعى إدارة النادى للتعاقد معه منذ فترة طويلة من دون جدوى وكل الطرق ستؤدي إلى لاعب أفريقى محترف في أحد الدوريات الأوروبية إذا كانت المهلة المتبقية المسموح فيها بالقيد كافية لذلك وهي ثلاثة أيام، أما إذا لم تكتمل خطوات التعاقد في هذه المهلة فسوف يتم إغلاق هذا الملف المفتوح منذ 7 أشهر لنهاية الموسم ·
المركزين (6 ) و (10 )سبب التأجيل
كان التباين فى وجهات النظر بين إدارة النادى والجهاز الفنى في المركز الذي يحتاج الفريق فيه لاعبا محترفا هو السبب الرئيسى فى تأخير قرار ضم هذا المحترف فالبعض يرى أن الفريق فى حاجة إلى مهاجم صريح يلعب بمنطقة جزاء الخصم لتعويض ميل توني إلى الطرفين ، ومبررهم أن تونى برغم تألقه إلا أنه لم يسجل سوى 4 أهداف فقط الموسم الحالى فى حين أن حسين سهيل الذى لم يكن أساسيا في معظم الفترات سجل 5 أهداف ومحمد عمر الذى غاب عن المشاركة سجل 5 أهداف أيضا ··والبعض الأخر يرى ان الفريق فى حاجة للاعب فى المركز 6 يقوم ببناء الهجمة والاعتماد على تونى وحسيت سهيل أو محمد عمر في الهجوم ·

اقرأ أيضا

«العميد».. عودة «الفرح الأزرق» بـ«السيناريو المكرر»