الاقتصادي

الاتحاد

بحث تعزيز التعاون الاقتصادي بين الشارقة والصين



الشارقة - وام: أشاد مسؤول صيني بدعم ومساندة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة للجهود الرامية لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين دولة الإمارات والصين والتي برزت من خلال إسهامات الشارقة المتعددة في إقامة العديد من المشاريع الاستثمارية المشتركة، وأعرب واي كونغو نائب وزير التجارة الخارجية الصيني عن امتنانه للمسؤولين في حكومة دولة الإمارات عامة والشارقة خاصة لما تحظى به الفعاليات الصينية من رعاية واهتمام· وأثنى على دور غرفة تجارة وصناعة الشارقة ومركز اكسبو الشارقة في إنجاح المعارض الصينية ومركز تشاينامكس الدائم في الشارقة· جاء ذلك خلال استقبال نائب الوزير لوفد غرفة الشارقة برئاسة أحمد محمد المدفع رئيس مجلس إدارة الغرفة وعبدالله شريف زمان عضو مجلس الإدارة وسعيد عبيد الجروان مدير عام غرفة الشارقة ومحمد فصاحت خان المستشار بمركز اكسبو الشارقة ضمن برنامج زيارة الوفد للعاصمة الصينية بكين· والتقى الوفد مع المسؤولين في الوزارة حيث تم تبادل وجهات النظر حول مجالات وفرص تنمية حجم المبادلات التجارية بين البلدين ودعم مجالات التعاون المشترك ذات الصلة بالتجارة الخارجية، وأبدى الجانبان حرصهما على تعزيز التعاون والاستفادة في ذلك من النمو الذي تشهده حركة المبادلات التجارية بين دولة الإمارات والصين والتي بلغت 14,2 مليار دولار عام 2006 مقابل 400 مليون دولار في عام 1992 مع إمكانية الاستفادة من إقامة المزيد من المعارض والملتقيات المشتركة·
والتقى وفد غرفة الشارقة ضمن الزياره مع يو بنغ نائب رئيس المجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية وغرفة التجارة الصينية وعدد من أعضاء المجلس والغرفة· وجرى بحث اوجه وسبل التعاون المشترك بين غرفة الشارقة والمجلس الصيني وغرفة التجارة الصينية وإسهامات كل جانب في توفير الخدمات والتسهيلات للأعضاء المنتسبين لدى الجانب الآخر لاسيما في ظل نشاط المكتب التمثيلي للمجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية وغرفة التجارة الصينية في الشارقة·
واتفق الجانبان على تكثيف تبادل الزيارات والمشاركة في اللقاءات حيث وجه المدفع الدعوة للمسؤولين الصينيين ورجال الأعمال لزيارة دولة الإمارات عامة والشارقة خاصة· وتقرر قيام وفد من ممثلي كبار الشركات الصينية بتلبية الدعوة خلال النصف الثاني من هذا العام·
كما تلقى رئيس وأعضاء مجلس إدارة الغرفة ورجال الأعمال بالشارقة والإمارات دعوة المسؤولين الصينيين للمشاركة في مؤتمر العلاقات العربية الصينية الذي يعقد في الأردن خلال شهر يونيو المقبل ودعوة أخرى للمشاركة في مجلس العمل الصيني في بكين خلال شهر أكتوبر المقبل·
ودعا احمد المدفع رئيس الوفد خلال اللقاء إلى تطوير نوعية الشراكة الاستثمارية بين دولة الإمارات والصين في ظل تعدد مزايا وفرص الاستثمار المتاحة لدى البلدين الصديقين· كما طالب بإفساح المجال أمام فعاليات القطاع الخاص للإسهام في مضاعفة حجم هذه المشاركة والتوجه إلى إقامة مشاريع صناعية إنتاجية وخدميه مشتركة تتيح توازنا ونموا مرضيا للجانبين في حجم الاستثمارات والمبادلات التجارية تساعد على استثمار مكانة كل جانب في الأسواق الإقليمية والدولية لتعزيز حركة الصادرات وإعادة التصدير واستخدام تقنية حديثة في هذه الصناعات·
ويختتم الوفد زيارته للصين بزيارة مجموعة من المنشآت الاقتصادية أبرزها مصانع لإنتاج مواد بناء باستخدام تقنيات فنية ومتطورة حيث يبحث مع المسؤولين فيها فرص وإمكانيات إقامة مثل هذه الصناعات التي تستخدم التكنولوجيا الحديثة في دولة الإمارات في إطار شراكة استثمارية مثمرة للجانبين·

اقرأ أيضا

هبوط الليرة التركية لأدنى مستوياتها منذ سبتمبر 2018