الاتحاد

عربي ودولي

سكان غزة يستغلون هدنة الـ3 ساعات للتموين

فلسطينيون ينتظرون أمام فرن في خان يونس للحصول على الخبز

فلسطينيون ينتظرون أمام فرن في خان يونس للحصول على الخبز

استغل سكان مدينة غزة وقف العدوان الإسرائيلي لمدة 3 ساعات أمس في أول ''هدنة إنسانية''، فتهافتوا لشراء الخبز والمواد الغذائية وتعبئة المياه رغم تخوفهم الشديد من ان يغدر بهم القصف في اي لحظة·
وقالت خديجة الترك، إحدى سكان حي الصبرة وسط غزة، وهي تتزود بالمواد الغذائية من متجر عام في حي الرمال غرب غزة على عجل ''سمعت بالهدنة فجئت لأشتري اللحم والجبن والارز وبعض المعلبات والمعجنات''· واضافت ''نحن بحاجة الى حليب لأطفالنا، لقد انقطعت كل انواع الحليب منذ نحو اسبوعين''·
وقال محيي النزلي من سكان حي الصبرة أيضا بينما كان يقف في أحد المتجار المزدحمة ''جئت لشراء كيس طحين لأضمن حاجتي من الخبز، اضافة الى العدس والفول وزيت الذرة''· وأضاف ''فور سماعي بتوقف القصف جئت الى السوق مستغلاً الهدنة واسرعت للتزود بالمواد الاساسية رغم خوفي الشديد من عودة القصف في اي لحظة''·
أما زاهر، صاحب متجر عام في حي الرمال، فيقول ''فتحت ابواب المحل لبضع ساعات كي يتمكن المواطنون من شراء حاجياتهم رغم النقص الكبير لدي في معظم المواد· وقد كان الاقبال شديدا على الشراء بمجرد صدور قرار بوقف اطلاق النار لثلاث ساعات''· واضاف ''بعد انتهاء وقف اطلق النار سنغلق المحل لأننا نخشى كثيرا عودة القصف''·
وتجمع عدد من الشبان امام محل لبيع الخضار في حي تل الهوى شرق غزة · وقال احدهم ويدعى أشرف عبد الله ''جئت لشراء بعض الخضار، اذ لم نخرج من المنزل منذ بدء الغارات الجوية لأن منطقة سكني تعرضت للقصف اكثر من مرة''· وشهدت احياء المدينة كافة حركة نشطة بمجرد سريان الهدنة· وقال عدد من الأهالي انهم تلقوا رسائل نصية قصيرة إسرائلية على هواتفهم المحمولة تعلن بدء الهدنة· واصطف مئات المواطنين في طوابير امام المخابز وقال العجوز ابو محمد النجار ''جئت لشراء ربطة خبز لنطعم اولادنا''· وقال الفتى محمود اللوح ''جئت من حي التفاح لشراء الخبز لأن اسرتي كبيرة والربطة الواحدة لا تكفي''·
وقال الكهل مرتضى عاشور من سكان حي الزيتون شرق غزة ''لم نستطع النوم طيلة الايام السابقة لأن القصف لم يتوقف ولا لحظة والهدنة كذب''· وشكك الشاب وائل الحاج أحمد من حي الزيتون في الهدنة قائلا ''اليهود يغدرون ونحن جربناهم كثيراً، أخاف ان يحدث أي سوء لأسرتي المؤلفة من عشرين شخصا لذلك لن نخرج''· وقال شقيقه أنور ''أتمنى ان يكون هناك هدوء، يكفينا قتلاً فقد مات الكثير من الابرياء''· وقال الكهل ابو رائد ماضي من سكان شارع صلاح الدين في حي الزيتون قرب سوق السيارات الذي تتمركز خلفه الدبابات والاليات العسكرية الاسرائيلية ''أنا لا اصدق أن هناك وقفاً لاطلاق النار لأن الاسرائيليين لا يلتزمون بعهد· لقد تدبرت بعض الماء والطعام وعدت الى منزلي سريعاً''·
كما وقف عدد كبير من المواطنين في طوابير طويلة للتزود بالمياه امام المساجد والمدارس في شارع صلاح الدين· وتفقد آخرون منازلهم التي غادروها من شدة القصف، فيما توجه البعض إلى أقاربهم في وسط غزة وهم يحملون على رؤوسهم أغطية وملابس· وقال محمد عزام من حي الزيتون ''سمعنا ان هناك وقفا لاطلاق النار لمدة ثلاث ساعات ولكن هذا غير كاف نريد وقفا دائما لاطلاق النار''· ورفع سكان رايات بيضاء على سياراتهم في حين حمل آخرون راجلون تلك الرايات في ايديهم

اقرأ أيضا

ماي تسمح لـ"هواوي" بالمشاركة في بناء شبكة الجيل الخامس في بريطانيا