الاتحاد

عربي ودولي

الاحتلال يغتال 3 ناشطين من المقاومة


جنين - وكالات الانباء: استشهد أحد قادة حركة ''الجهاد الإسلامي'' ومقاتلان آخران من هذه المجموعة الفلسطينية امس، في جنين بنيران جيش الاحتلال الاسرائيلي الذي أعاد احتلال مدينة نابلس التي انسحب منها امس الاول، مخلفاً دمارا كبيرا في البنية التحتية· وفي الوقت نفسه، هدد وزير الحرب الاسرائيلي عمير بيرتس بضرب حركة ''حماس'' في قطاع غزة بقوة في ظل ما وصفه بتنامي تهديدها وتصاعد قوتها العسكرية· وقال بيرتس خلال جولة قام بها في المنطقة الجنوبية المحاذية لقطاع غزة، إن إسرائيل تتابع عملية تعاظم وتسلح ''حماس''، زاعما أنها تستغل التهدئة المتفق عليها في اتجاه بناء قوتها·
وردت بعض منظمات المقاومة بإطلاق صواريخ على اهداف اسرائيلية قرب قطاع غزة، وأطلقت تهديدات بالانتقام، بينما دعت ''حماس'' الى توحيد صفوف المقاومة وتشكيل غرفة عمليات عسكرية قادرة على التخطيط والتصدي للعدو الاسرائيلي الذي يخطط للقضاء على المقاومة·وأفادت مصادر أمنية وطبية بأن وحدة خاصة في الجيش الاسرائيلي قتلت أشرف السعدي الذي يعتبر من أبرز قادة ''سرايا القدس'' في الضفة الغربية، ومحمد أبونعسة وعلاء بريكي ·
واعترض الجنود السيارة التي كان في داخلها الناشطون الثلاثة عند مدخل مخيم جنين للاجئين في شمال الضفة قبل ان يمطروها بالرصاص، وقتل اثنان من ركاب السيارة على الفور· أما أبونعسة الذي كان جالسا في المقعد الخلفي فأصيب بجروح قبل ان يقوم جندي من الوحدة الاسرائيلية بالإجهاز عليه لاحقا كما قال شهود عيان·
وفي معرض تأكيدها مقتل الناشطين الثلاثة، قالت مصادر امنية اسرائيلية من جهتها إن الرجال الثلاثة ''ضالعون في هجمات ضد الجيش وفي التخطيط لعمليات انتحارية'' ضد الاسرائيليين ومنها العملية التي تم إحباطها في العشرين من يناير في منطقة تل ابيب· وتوعدت ''سرايا القدس'' برد عنيف على ''جرائم العدو الصهيوني''· وأدانت الرئاسة الفلسطينية العدوان الاسرائيلي، وأعربت الحكومة عن استغرابها لعدم قيام المجتمع الدولي بأي شيء لوقف الهجمات الاسرائيلية·
وفي شمال الضفة الغربية ايضا، توغل جنود اسرائيليون بواسطة مئة جيب عسكري وآلية مدرعة في نابلس، التي كانوا قد غادروها مساء الاثنين بعد عملية توغل اولى دامت 48 ساعة وقتل خلالها مدني فلسطيني وأصيب عدد آخر بجروح·
وفرض الجنود حظرا للتجول في المدينة القديمة من نابلس، وعمدوا الى تفتيش المنازل واحدا واحدا بحثا عن ناشطين فلسطينيين· واعتقل نحو عشرين فلسطينيا وخصوصا من اهالي اعضاء المجموعات المسلحة· واعترض الجيش ايضا إرسال الإذاعات المحلية ليبث اسماء سبعة ناشطين مطلوبين من ''كتائب شهداء الأقصى'' المنبثقة عن حركة ''فتح'' وتحذير السكان من مساعدتهم· وحصل تبادل لإطلاق النار بين جنود اسرائيليين ومقاتلين فلسطينيين في بداية التوغل قبل ان تتراجع حدته وكثافته·وأفادت مصادر أمنية فلسطينية وشهود عيان، بأن أضرارا جسيمة لحقت بثلاثة منازل يملكها فلسطينيون في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة صباح امس، نتيجة سقوط عدد من الصواريخ محلية الصنع بطريق الخطأ نتيجة عطل فني، على هذه المنازل·

اقرأ أيضا

«اللوردات» البريطاني يعدل قانونا اقترحته الحكومة بخصوص بريكست