الاتحاد

الرياضي

الغرافة يتمسك بالوصافة في مواجهة الوكرة


نبيل فكري:

تنطلق اليوم الجولة الثانية والعشرون لدوري المحترفين القطري لكرة القدم وهي جولة من نار في ظل اقتراب الدوري من محطته الأخيرة إذ لم تبق على نهايته سوى خمس جولات باستثناء جولة اليوم، بينما الخطر يتهدد معظم الفرق ولا يمكن القول إن هناك فريقا ناجيا سوى السد والغرافة وأم صلال·· وباستثناء هؤلاء يهدد شبح الهبوط الباقين في ظل تقارب النقاط ودخول الباقين في الدوامة·
تقام الجولة الثانية والعشرون أيام الخميس والجمعة والسبت بعد أن أقيمت الجولة السابقة كلها في يوم واحد بصفة استثنائية·· وفي هذه الجولة يسعى فريق السد المتصدر للمسابقة برصيد51 نقطة وبفارق 16 نقطة كاملة عن أقرب منافسيه نادي الغرافة إلى حسم اللقب لمصلحته بعد أن فرط في الفرصة في الجولة السابقة بهزيمته المفاجئة أمام نادي أم صلال، وكان نادي الغرافة قد منح الفرصة للسد لحسم اللقب بتعادله مع الخور في نفس الجولة·
وتنطلق الجولة اليوم بلقاءين حيث يلتقي في المباراة الاولى الشمال مع الخور وهي مواجهة متكافئة لحد كبير تجمع بين فريقين كلاهما يبحث عن النجاة من شبح الهبوط للدرجة الثانية، وقد انتعشت نتائج فريق الشمال في الجولتين السابقتين وحقق فوزا مستحقا على العربي في الاسبوع الحادي والعشرين واقتنص المركز السابع من العربي برصيد 25 نقطة وفي حالة فوزه على الخور سيدخل بقوة ضمن الفرق المتنافسة على المربع الذهبي، وفريق الشمال يمتلك قيادة كبيرة داخل الملعب مما ساهم في تحقيق هذه النتائج وهو اللاعب الكبير الهولندي رونالد دي بور الذي يبث الثقة في زملائه بالملعب·
على الجانب المقابل نجد فريق الخور تارة يتألق ويحقق نتائج جيدة ويبتعد عن منطقة الخطر·· ولكنه سرعان ما يعود لمسلسل الهزائم والتعادلات وآخرها تعادله مع الغرافة بدون أهداف وإن كان الحصول على نقطة من فريق كبير بحجم الغرافة يعتبر مرضيا· ويدرك الفرنسي جون رابي مدرب الفريق ولاعبو الخور أهمية اللقاء الذي يمثل الفوز به التقدم خطوة للأمام وعدم إعطاء الفرصة للاهلي للاقتراب منه أو تخطيه بعد أن وصل الفارق بينهما إلى نقطتين فقط·
وثاني المباريات اليوم تجمع بين الغرافة والوكرة ·· وهي مباراة تمثل للفريقين أهمية خاصة·· الغرافة للاستمرار في المركز الثاني وعدم التخلي عنه لضمان المشاركة في كأس ولي العهد وذلك بعد أن فقد الفريق فرصة المنافسة على اللقب بعد إهداره لعدد من النقاط في الجولات الاخيرة·· وهناك هدف آخر يسعى إليه المدرب الألماني سيدكا وهو محاولة وجود التجانس بين لاعبيه والقضاء على ظاهرة إضاعة الفرص السهلة خاصة من العراقي يونس محمود هداف الدوري بالمشاركة مع ايمرسون البرازيلي لاعب السد وكلاهما له 16 هدفا·
أما الوكرة الملقب بالموج الأزرق فقد أعطاه الفوز الكبير والمفاجئ على الريان في الجولة السابقة دافعا كبيرا للاستمرار في التقدم للأمام والمنافسة على دخول المربع الذهبي ويحتل الفريق حاليا المركز الخامس خلف الريان بفارق نقطتين فقط وفي حالة فوزه وتعثر الريان سيدخل الوكرة المربع بدلا منه·· وهو ما يسعى إليه مدرب الفريق محمد بازدرافيتش لتثبيت أركانه مع الفريق بعد أن كانت قد ترددت أنباء عن إمكانية التخلي عن خدماته لكن الفوزين الأخيرين منحاه الفرصة للاستمرار لحين إشعار آخر·· ويعتبر بازدرافيتش ضمن ثلاثة مدربين آخرين لم تتم إقالتهم وباقي المدربين تمت إقالتهم· الجولة من نار من بدايتها حتى نهايتها وتتسم بتقارب المستوى بين الفرق المتبارية ولا أحد بإمكانه التنبؤ بنتائجها أو ما تسفر عنه سواء في منطقة الأمان أو في ذيل الجدول·

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» جاهز لأوزبكستان بـ «قمة المعنويات»