الاتحاد

الرئيسية

حالة وفاة كل 8 ساعات على الطرق

الالتزام بقانون السير خطوة مهمة لوقف نزيف الدم على الطرق

الالتزام بقانون السير خطوة مهمة لوقف نزيف الدم على الطرق

سجلت وفيات الحوادث المرورية العام الماضي رقما قياسيا وكسرت حاجز الألف حالة وفاة لأول مرة منذ عشر سنوات، ''حالة وفاة كل ثماني ساعات'' على طرقات الدولة وكانت قبل سنتين حالة وفاة كل 12 ساعة''· وجاءت النقاط السوداء بمخالفاتها الـ147 في قانون المرور المعدل بهدف تعزيز اجراءات السلامة والأمن على طرقات الدولة·
وقال العقيد حمد عديل الشامسي مدير إدارة المرور والدوريات بشرطة أبوظبي ''إن التعديلات جاءت بعد دراسة عميقة لمعطيات مؤشرات الحوادث المرورية والتي بلغت العام الماضي 8872 حادثا على مستوى الدولة وارتفاع مؤشرات الوفيات الناتجة عنها من 878 في 2006 إلى 1056 حالة العام الماضــــي؛ مما يشـــكل هدرا للثروة البشرية والاقتصادية للدولة بجانب إفرازاتها الاجتماعية·
وأوضح الشامسي أن تشديد العقوبات ومضاعفة قيمة المخالفات ليس غاية في حد ذاته، إنما الهدف هو اتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها وقف نزف الدماء والحفاظ على كيان الأسر وتكريس الأمن لكافة مستخدمي الطريق والحد من السلوكيات التي تؤدي إلى وقوع الحوادث المرورية·
تكثيف الدوريات
وأشار الشامسي إلى أن إدارة المرور والدوريات بشرطة أبوظبي أكملت كافة الاستعدادات لتطبيق تعديلات المخالفات الجديدة ابتداء من الأسبوع الجاري في كل إمارة أبوظبي، حيث تم تعديل دفاترالمخالفات لتتواكب مع التعديلات الجديدة وتعديل الأنظمة الالكترونية، وسيتم تكثيف الدوريات على الطرق الداخلية والخارجية·
ووجه العقيد الشامسي كافة شرائح المجتمع إلى التفاعل مع هذه الإجراءات التي أقرتها وزارة الداخلية باعتبارها من المرتكزات الأساسية في إستراتيجية السلامة المرورية والمساهمة في رفع وعي المجتمع باعتبار أن هذه الإجراءات غايتها مصلحتهم وعدم ارتكاب المخالفات، مما يعرضهم إلى تطبيق العقوبات وتراكم النقاط السوداء، مما يؤدى إلى سحب رخص قيادتهم·
العقوبة
وأكد المستشار الدكتور محمد محمود الكمالي مدير عام معهد التدريب والدراسات القضائية على ضرورة تطبيق العقوبة المناسبة ضد مرتكبي المخالفات المرورية· وأشار إلى أن مبدأ تشديد العقوبات كأداة ردع في تعديلات قانون المرور الاتحادي مبدأ جائز، وذلك للحد من تصاعد معدلات الحوادث المرورية بالدولة·
كما أكد على ضرورة دراسة أهداف هذه التعديلات في سياقها العام، وذلك من خلال إجراء دراسات علمية تحدد المخالفين وتحدد طبقتهم الاجتماعية والمستوى الاقتصادي الذي ينتمون إليه·
موضحا انه على سبيل المثال قد لاتكون العقوبات المالية أداة ردع مثالية في حالة ارتفاع المستوى الاقتصادي لمرتكبي المخالفات، بينما تكون عقوبة الغرامة المالية عقوبة رادعة لشخص محدود الدخل·
عقوبات بديلة
وأشار الدكتور الكمالي إلى ضرورة الاستمرار في تطبيق العقوبات البديلة مثل عقوبة خدمة المجتمع والحبس لمدة أسبوع والتي تقوم بتطبيقها شرطة أبوظبى بحق الذين يقودون سياراتهم بطيش·
وقال إن هناك بعض العقوبات قد تمثل رادعا مناسبا لمرتكبي المخالفات مثل عقوبة سحب الرخصة· وفي بريطانيا على سبيل المثال يتم سحب الرخصة لمدة 6 أشهر بحق كل من يرتكب مخالفة قيادة السيارة تحت تأثير الخمر·
النقاط السوداء
واعتبر الكمالي أن تطبيق نظام النقاط السوداء ضمن التعديلات القانونية نظام جيد وهو مطبق في عدد من الدول وهو بمثابة الإنذار الذاتي للشخص لتفادي تراكم النقاط عليه ولكنه دعا إلى استحداث نظام يشجع على عدم ارتكاب الحوادث مثل قيام شركات التأمين بإجراء تخفيض 10 في المائة من قيمة تأمين السيارة بالنسبة للسائق الذي لايرتكب مخالفة مرورية· وأشار إلى أن هذا النظام مطبق في بريطانيا وهو نظام ناجح، وأضاف ''من واقع تجربتي الشخصية حصلت على تخفيض قيمته 50 بالمائة من قيمة التأمين عندما كنت أعيش فى بريطانيا، وذلك لأني لم أرتكب مخالفة لمدة خمس سنوات''، وتمنى الكمالي تطبيق هذا النظام الذي يوفر على شركات التأمين مبالغ كبيرة·
فلسفة العقوبة
إلى ذلك، أوضح الخبير المروري محمود محمد عبدالقادر مدير فرع الدراسات والأبحاث المرورية بمركز البحوث والدراسات الأمنية في شرطة أبوظبى أنه وفقا لنظريات فلسفة العقوبة، فإن تغليظ العقوبة كان أحد الركائز التي ارتكزت إليها عملية تعديل قانون المرور لمواجهة ظواهر باتت تهدد حياة مستعملي الطريق·
كما أنها استحدثت آليات أخرى تتناسب مع مفاهيم الفلسفة الحديثة للعقوبة كإعادة تأهيل المخالف العائد لارتكاب المخالفة واستحداث نظام النقاط السوداء الذي يعمل كمؤشر لكل سائق عن مقدار التزامه ومدى حاجته إلى تعديل سلوكه، وقال ''كل هذه الآليات تصب في وعاء واحد هو حماية مستخدمي الطريق بدافع ما تستشعره الدولة من دور في حماية أفراد المجتمع''·
وأشار إلى أن بعض السائقين يقومون بقيادة سياراتهم بشكل فيه كثير من الاستهتار·
تدابير وقائية
وأوضح محمود عبدالقادر أن الدراسات والأبحاث التي أجريت للوقوف على أسباب زيادة حوادث الطرق بينت أن هناك عددا من المخالفات والسلوكيات غير الحضارية التي يمارسها البعض تعتبر من الأسباب الرئيسية لوقوع الحوادث منها السرعة الزائدة وعدم التركيز والانتباه والقيادة بطيش و تهور·
وقال ''لا يمكن أن يخفى على أحد مقدار ما يتكبده المجتمع من خسائر من جراء حوادث الطرق سواء في إزهاق أرواح الأبرياء وما يليه من ترمل النساء ويتم الأبناء أو من العجز والقعود عن العمل في حالات الإصابات الجسيمة، أو التكلفة الصحية الضخمة التي تتكلفها الدولة عند تنويم المصابين وإخضاعهم للرعاية الطبية، مما يهدر أموالا طائلة كان المجتمع أولى إذا ما استثمرت في مجالات تعود بالنفع على أبنائه خصوصا وان الدولة أصبحت من الدول الرائدة ليس فقط إقليميا بل عالميا، وأصبحت قبلة سياحية واستثمارية يؤمها الناس من حدب وصوب·
رقم قياسي
ويرى الدكتور سمير غويبة اخصائي طب الأسرة بهيئة الرعاية الصحية في أبوظبي الخبير في مجال السلامة المرورية أن التشديد في العقوبات وتطبيق نظام النقاط السوداء والذي تصل عقوبته إلى الحرمان بسحب الرخصة في حالة وصول المخالفات إلى الحد التراكمي الأعلى وهو 24 نقطة جاءا في توقيت مناسب خصوصا بعد أن فشلت مدارس قيادة السيارات والحملات المرورية التي تنظمها إدارات المرور في ضبط معدلات الحوادث التي سجلت ارتفاعا قياسيا و كسرت حاجز الألف قتيل لتسجل 1056 حالة العام الماضي، وذلك لأول مرة منذ عشر سنوات· ويضيف هذا يعنى أنه خلال السنين الماضية تتسبب حوادث المرور في سقوط قتيل كل 12 ساعة ووفقا للمؤشرات الجديدة فإن حوادث المرور تتسبب في سقوط قتيل كل 8 ساعات·
وأوضح الدكتور غويبة أن الحوادث المرورية تشكل عبئا كبيرا على النظام الصحي، وذلك أن الحوادث المرورية تتسبب في حالات وفيات أكثر من الوفيات التي تنتج نتيجة للأمراض السارية و يضيف مع ملاحظة أن الأمراض السارية يتم علاجها بالأدوية، بينما لا يتم علاج الحوادث المرورية إلا بالوقاية الذاتية عن طريق اتباع سلوك مروري حضاري·
وأشار إلى أن هناك علاقة ايجابية بين الازدحام المروري والارتفاع المطرد في معدلات الحوادث المرورية، فالسائق المتعجل والمتوتر نتيجة للوقوف لفترات طويلة في الإشارات الضوئية أكثر عرضة لارتكاب الحوادث المرورية·
قيادة عدوانية
من جهته، أشاد رون بيتر سون وهو خبير مروري من الشرطة السويدية ويتولى وظيفة كبير المستشارين المشرفين على الأنظمة المرورية بالسويد بما اتخذته وزارة الداخلية من تدابير صارمة للحد من الإهمال والقيادة العدوانية وعرف القيادة العدوانية بأنها تعمد بعض قائدي المركبات عدم اتباع قوانين وأنظمة المرور وإجبار السائقين الآخرين على إخلاء الطريق من خلال القيادة بسرعات كبيرة ومضايقة المركبات الأخرى التي تسير على نفس المسار وتشغيل الأضواء التحذيرية لإجبارهم على إخلاء الطريق والتحول إلى مسار آخر·
وأضاف أن هذه السلوكيات العدوانية تبرز من خلال القيادة بسرعات كبيرة وعدم إشعار الآخرين بالرغبة في التحول من مسار إلى آخر، مما يترتب عليه أن يتفاداه الآخرون حتى لا يحدث صراع يمكن أن يؤدي إلى وقوع حوادث مرورية·
وأكد الخبير السويدي على أهمية طرح مدونة للسائقين لتكريس مفهوم القيادة الايجابية وأهمية احترام القانون ونظم المرور و حقوق مستخدمي الطرق الآخرين وخصوصا الأطفال وكبار السن وذوي الاحتياجات·

الداخلية تدعم خفض معدلات الحوادث
سيـف بـن زايـد يدعو
إلـى الالتـزام بقـانون السـير


أبوظبي (الاتحاد) - قال الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية، إن الوزارة تدعم كافة السبل الكفيلة بخفض معدلات الحوادث المرورية التي تشهدها طرقات الدولة، وذلك للحفاظ ما أمكن على سلامة المجتمع سيما جيل الشباب·
ووصف موافقة القيادة الرشيدة على التعديلات التي طرأت على قانون السير والمرور وصدور قواعد وإجراءات الضبط المروري ''نظام النقاط السوداء'' التي بدأ العمل بها اعتبارا من أمس ''الأول من مارس''، أنها جاءت لتواكب النمو المتزايد في حركة التوسع العمراني وارتفاع عدد مستخدمي الطرق، ما نجم عنه زيادة في معدلات الحوادث المرورية·
واعتبر سمو وزير الداخلية أن التعديلات الدائمة في القوانين أمر طبيعي، بغية تمكين تلك القوانين من مراعاة مختلف التغيرات المستجدة وفي مختلف الأصعدة والمجالات، بما يخدم مصلحة الوطن العليا ويؤمن السلامة لكافة أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين على أرض الدولة·
ودعا الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان كافة شرائح المجتمع خاصة السائقين منهم، التقيد التام بما نصت عليه اللوائح والقوانين الناظمة لقواعد السير والمرور، لما في ذلك من ضمان لسلامتهم وبما يجنبهم وباقي مستخدمي الطريق المخاطر والمساءلة·


هدفنا سلامتك·· لا غرامتك

بدأت وزارة الداخلية تنظيم حملة توعية تستهدف كافة شرائح المجتمع للتعريف بالتعديلات الجديدة لقانون المرور ويتم تنظيمها تحت ''هدفنا سلامتك··لا غرامتك ''· وأوضح العقيد حمد عديل الشامسي أنه بإمكان أي شخص الاطلاع على تعديلات القانون من خلال الموقع الإلكتروني لشرطة أبوظبي الذي تم إعداده خصيصا لهذا الغرض وهو: www.adpolice.gov.ae/traffic-laws

نتائج إيجابية في اليوم
الأول لتطبيق قانون المرور

جميل رفيع

العين - أكد العقيد حمد عديل الشامسي مدير إدارة المرور والدوريات بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي اعتماد آليات جديدة لتحصيل المخالفات تختلف عن السابق سيعلن عنها في وقت لاحق·
وبدأت وزارة الداخلية تطبيق تعديلات قانون السير والمرور الاتحادي ونظام النقاط المرورية السوداء على مستوى الدولة لافتا إلى أنها صدرت تعليمات للدوريات بتطبيق القانون بحذافيره وتم توزيع الدفاتر الجديدة الخاصة بالمخالفات الجديدة على جميع الدوريات·
وأوضح العقيد حمد بن عديل الشامسي أنه تم تشغيل النظام الجديد على الحاسب الآلي لاستقبال المخالفات المرورية بما يتوافق مع التعديلات الجديدة للقانون ابتداء من ساعة الصفر صباح أمس وأكد تجاوب المجتمع بجميع فئاته مع قرار وزارة الداخلية· وقال ''إن حملات التوعية المرورية التي لازالت مستمرة جاءت بنتائج ايجابية انعكست على الطرقات''·
وأضاف أن النتائج التي رصدتها الدوريات المرورية التي تجوب طرقات إمارة أبوظبي لرصد حركة السير والمرور جاءت ايجابية ومشجعة ·
وأضاف الشامسي في معرض رده على أن البعض يرى أن الوقت غير كاف ولم يسمع بحملة التوعية إلا مع بداية التطبيق: أن القانون صدر منذ ستة أشهر واللوائح التنفيذية يتم تطبيقها اليوم وتم الإعلان عنها في جميع وسائل الإعلام بشكل مكثف وشبه يومي فضلا عن حملات التوعية التي تقوم بها إدارات المرور في مدن الدولة المختلفة''·
وقال ''ليس هناك مبالغة على الإطلاق في المخالفات والغرامات والناس ملتزمون بقواعد السير والمرور لكن المخالفين رأينا أنها تشكل لهم رادعا يحد من النزيف المستمر على الطرقات''، لافتا إلى أن القوانين درست ونوقشت بشكل مستفيض من قبل مديري إدارات المرور بالدولة ولاعودة عن تطبيق القانون·



مرور دبي توزع 5 آلاف
مطبوعة للتوعية

سامي أبو العز

دبي - بدأت الإدارة العامة للمرور بشرطة دبي في تطبيق قانون المرور الاتحادي ولائحته التنفيذية اعتباراً من أمس، تنفيذا لقرار الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية، وكثفت دورياتها على الطرقات والشوارع لضبط المخالفين وتطبيق العقوبات الرادعة عليهم والتي تتضمنها اللائحة التنفيذية للقانون·
وأعلن العميد محمد سيف الزفين مدير الإدارة العامة للمرور أن القانون الجديد يحمي الطريق من فئة قليلة غير ملتزمة، مؤكدا أن ''النقاط السوداء'' والتي وصلت إلى 24 نقطة، نظام رادع يحرم السائقين غير الملتزمين من القيادة·
وأضاف الزفين أن تطبيق القانون سيحدث هيبة على الطريق، مطالبا كل رب أسرة لديه أكثر من مركبة يقودها سائقون أن يحذر سائقيه بالمخالفات الجديدة والتي تطبق غراماتها على المخالفات ''حضورياً وغيابياً''·
وأشار إلى أن الإدارة العامة ستبدأ في ارسال رسائل إلى أصحاب المركبات التي يقودها آخرون ويكون صاحب المركبة ملزماً بالإفصاح عن سائق المركبة في اليوم الذي تم فيه ارتكاب المخالفة في غضون شهر من ارتكابها، و إلا تم حجز المركبة، وفي المقابل يحق للسائق التظلم للإدارة العامة للمرور ويتم إجراء تحقيق في الواقعة·
وطالب مدير الادارة العامة للمرور بدبي أفراد الجمهور بالانتباه والحذر لأن قيمة المخالفات واجراءاتها ليست هينة ولا تراجع فيها، لافتا إلى أن قيمة مخالفة قيادة مركبة تحت تأثير المشروبات الكحولية هي 20 ألف درهم، إضافة إلى قضية أمام المحاكم·
وقال المقدم سيف مهير المزروعي نائب مدير الإدارة العامة لمرور دبي بالإنابة إن الإدارة قامت منذ صدور القانون بإعداد محاضرات لرجال المرور كافة لتعريفهم بالقانون والمخالفات الجديدة وكيفية تطبيقها على المخالفات الحضورية·
وأوضح المزروعي أن الادارة قامت بحملات توعية لأفراد الجمهور، حيث وضعت استنادات داخل المراكز تحتوي على البروشورات الخاصة بالقانون حتى تكون في متناول أي فرد·
وأوضح أنه تم إعداد نحو 5 آلاف نسخة من القانون ولائحته التنفيذية الخاصة بالغرامات والنقاط السوداء بعدة لغات: العربية والإنجليزية والأوردية والبدء في توزيعها على أفراد الجمهور في عدة تجمعات سواء كانت بالمراكز التجارية أو أقسام الفحص الفني للسيارات أو التجمعات وسكن العمال، حيث يوجد أعداد كبيرة من السائقين·
وناشد المزروعي أفراد الجمهور الالتزام بالسرعات المحددة على الطرق والحد من مخالفاتهم من أجل سلامتهم أولاً وسلامة الآخرين، محذرا من أن مخالفة الرادار أصبحت وفقاً للقانون الجديد 6 مخالفات تتدرج وفقاً للسرعة التي تزيد عن سرعة الطريق، حيث تضاعف المخالفة كل 10 كيلومترات زيادة عن السرعة المحددة، إضافة إلى مخالفة كاميرات الإشارة الحمراء·


سالمين ثامن المتأهلين
للفوز ببطولة يولة الميدان
دبي (الاتحاد) - شهدت الحلقة التاسعة من برنامج الميدان 3 أولى حلقات النصف نهائي لبطولة فزاع لليولة، والتي أقيمت أمس الأول، منافسة قوية بين المتنافسين الأربعة، ووصلت نسبة تصويت الجمهور للمتسابقين طوال الأسبوع إلى أعلى معدلاتها خلال البطولة، حيث وصلت إلى 256 ألفا و847 صوتاً، وأسفرت عن فوز عاصم سالمين تيسير الرحيلي من سلطنة عمان بمجموع 48% من إجمالي الأصوات ليصبح ثامن المتأهلين للفوز بلقب فارس الميدان 3 لبطولة فزاع لليولة وفي الوقت نفسه خرج باقي المتسابقين الخمسة من المنافسة، حيث جاء في المركز الثاني أحمد بن دغاش العامري، والذي حاز على 42% من إجمالي الأصوات، وجاء في المركز الثالث سالم علي العامري بـ 8% من مجموع الأصوات، في حين حصل كل من عبدالله بن جروان الأحبابي، وناصر بن عيد العامري على 1% من مجموع الأصوات لكل منهما، وسوف يحصل الأربعة الذين خرجوا من المسابقة على مبالغ نقدية تشجيعاً من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ولي العهد رئيس المجلس التنفيذي بدبي وراعي البطولة لمشاركتهم في البرنامج ووصولهم إلى هذه المرحلة·
وبتأهيل عاصم سالمين اكتمل عدد الثمانية المتأهلين لنصف نهائي برنامج الميدان 3 وشهدت الحلقة التاسعة من البطولة، والتي أقيمت أول أمس على المسرح المقام خصيصاً في القرية العالمية حضوراً جماهيرياً كبيراً من الجنسين عشاق اليولة· حيث سجلت أعلى رقم في حضور المشاهدين، مما دعا لجنة مكتب البطولة الاستعانة بعدد كبير من المنظمين لانسيابية دخول الجمهور·
وتسابق خلال الحلقة التاسعة أربعة متسابقين جدد ينتظرون دعم الجمهور، وهم: محمد عيد بالرشيد وحصل خلال المنافسة على 28 من 30 درجة وهي النسبة المخصصة للجنة التحكيم، كما حصل سهيل مبارك الخاصوني على نفسه الدرجة، في حين حصل المتسابقان الثالث والرابع، راشد حارب الخاصوني، خالد حمودة الحرسوسي على 29 درجة لكل منهما· ومن المقرر أن ينتهي التصويت قبل الحلقة العاشرة يوم الجمعة المقبل·

اقرأ أيضا

الإمارات ترفض المزاعم الخاصة بشأن محطة براكة السلمية