صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

أسهم العقـارات تنعش أسواق المال المحليـة



شهد شهر فبراير استمرار تواجد المضاربين مستغلين فترة إعلان توزيعات الشركات وهو ما أدى إلى وجود ارض خصبة لنشاطهم فنشطت المضاربات على اسهم سوق دبى خاصة سهمى دبى للاستثمار، أعمار العقارية، الا أن إعلان شركة اعمار العقارية عن تأجيل قرار التوزيعات المقترحة الى تاريخ الجمعية فى 11 مارس كان له تأثير سلبى على اداء السهم حيث تركزت التعاملات لفترة على سهم دبى للاستثمار والذى اعلن بدورة توزيعات 15% نقدى، و10% منحة، ثم انتقلت الانظار إلى سوق أبوظبى وخاصة قطاع العقارات والأسهم منخفضة القيمة والتى كانت قد شهدت انخفاضات قوية خلال الفترة الماضية حيث ارتفعت اسعار معظم الاسهم خاصة آبار للاستثمار البترولى، وصروح العقارية، والدار العقارية، ودانة غاز، وأبوظبي الوطنية للطاقة وهو ما ادى الى انتعاش السوق بصورة كبيرة وتخطت تعاملات السوق 500 مليون درهم·
وأشار التقرير الشهرى لمركز أبحاث شركة أمانة كابيتال إلى أن حركة التداولات خلال الشهر الماضي شهدت نشاطا ملحوظا فى ظل تواجد المضاربين وشهد نهاية الشهر تحول وجهتهم الى سوق ابوظبي وهو ما انعكس فى ارتفاع احجام التعاملات التى تركزت فى الاسهم منخفضة القيمة حيث ارتفعت كمية وقيمة التداول بنسب 115,3%، و12,2% على التوالى، وتم تداول 5,3 مليار سهم بقيمة 19,1 مليار درهم، واستحوذ سوق دبى على 61,3%، و70,1% من اجمالي كمية وقيمة التداول ونشط سهم الخليج للملاحة مستحوذا على قائمة اكثر الشركات نشاطا من حيث الكمية بنسبة 42,2 % بعد تداول 1,4 مليار سهم، فى حين احتل سهم اعمار العقارية قائمة اكثر الشركات نشاطا من حيث القيمة بتعاملات بلغت 6 مليارات درهم استحوذ بها على 44,6% من قيمة التداول، اما سوق أبوظبي فقد شهد نشاطا ملحوظا خلال الشهر الجاري انعكس في ارتفاع نسبته من اجمالي تعاملات اسواق الامارات واستحوذ على 38,7%، و29,9% من اجمالى كمية وقيمة التعاملات، وجاء سهم صروح العقارية على قائمة اكثر الشركات نشاطا من حيث الكمية والقيمة بعد تداول 400 مليون سهم بقيمة 1,1 مليار درهم مستحوذا على 18,5%، و18,7% من اجمالي كمية وقيمة التعاملات بسوق ابوظبي·
وأوضح تقرير أمانة أن حركة المؤشرات خلال الشهر الماضي شهدت ارتفاعات جيدة حيث ارتفع مؤشر سوق أبوظبي 110,49 نقطة بنسبة 3,71% ليغلق عند 3090,91 نقطة بعد ان شهدت بداية هذا الشهر انخفاضات قوية ادت الى تسجيله ادنى مستوى 2922,29 نقطة ثم شهد بعده استقرارا نسبيا ما بين 2940 نقطة، و2980 نقطة ثم نجح في تخطي خط الاتجاه الهابط قصير الاجل ليتخذ بعدها الاتجاه الصعودي ويخترق نقاط المقاومة عند ،3000 و3050 نقطة وسجل اعلى مستوى بنهاية الشهر عند 3095,30 نقطة قبل ان يغلق عند 3090,91 نقطة لتصبح اقرب نقطة مقاومة له عند 3126 نقطة، اما سوق دبى فقد ارتفع 52,58 نقطة بنسبة 1,28% ليغلق عند 4173,34 نقطة·
وشهد المؤشر مع بداية الشهر انخفاضا عنيفا دفعه الى تسجيل ادنى مستوى عند 4019,45 نقطة ثم ارتد بقوة خلال نفس الجلسة ليغلق عند 4153,53 نقطة واستمر لفترة ما بين نقطتى ،4150 و4200 نقطة قبل ان يرتفع ويسجل اعلى مستوى عند 4314,55 نقطة ثم اتخذ الاتجاة النزولى مرة اخرى، وظهر 4200 نقطة كمستوى دعم جيد له قبل ان يغلق المؤشر بنهاية الشهر اسفل هذا المستوى ويغلق عند ،4173,34 وترتب على ذلك ارتفاع مؤشر سوق الامارات الصادر عن هيئة الاوراق المالية والسلع 89,35 نقطة بنسبة 2,22% ليغلق عند 4108,84 نقطة محققا ارتفاعا فى رأس المال السوقي بلغ 10,8 مليار درهـم (منها 9,7 مليار درهم ارباح بسوق ابوظبي، و1,1 مليار درهم ارباح بسوق دبي)·
وتبيان أداء القطاعات خلال الشهر الماضي، وكان قطاع العقارت اكثر القطاعات تأثيرا ايجابيا على اداء المؤشر، حيث ارتفع بنسبة 5,5% وارتفعت قيمته السوقية 5,6 مليار درهم متأثرا بالارتفاعات القوية التى شهدها كل من سهمى الدار العقارية، وصروح العقارية حيث تم الاعلان خلال الشهر الماضي عن السماح لهما بتملك العقارات بالاضافة الى سماح شركة الدار العقارية لغير مواطني الدولة ببتملك اسهم الشركة بحد اقصى 40% وكذلك اجتماع مجلس إدارة شركة صروح لمناقشة هذا الامر وهو ما انعكس على اسعارهما فارتفع سهم الدار العقارية بنسبة 27,5% واغلق عند 4,91 درهم لترتفع قيمته السوقية بـ 1,8 مليار درهم، كما ارتفع سهم صروح العقارية بنسبة 29,4% واغلق عند 3,04 درهم لترتفع قيمته السوقية 1,7 مليار درهم·




1,3 % ارتفاع مؤشر دبي المالي

سجل سوق دبي المالي ارتفاعا في أدائه في نهاية شهر فبراير بلغت نسبته 1,3% ليصل المؤشر إلى 4173,34 نقطة مقابل 4120,76 نقطة في نهاية شهر يناير· كما ارتفعت القيمة السوقية (أسهم وسندات) في نهاية الشهر بنسبة 0,9% لتصل إلى حوالي 324 مليار درهم مقابل 321 مليار درهم سجلت في نهاية شهر يناير، وارتفع عدد الشركات المدرجة في السوق إلى 48 شركة وذلك بعد إدراج شركة الخليج للملاحة القابضة في السوق خلال الشهر·
أما فيما يتعلق بأحجام التداول، فقد ارتفع عدد الأسهم المتداولة في السوق بنسبة كبيرة بلغت 88,4% ليبلغ 3,279 مليار سهم مقابل 1,740 مليار سهم خلال الشهر السابق، وارتفع عدد الصفقات المنفذة خلال هذا الشهر إلى ما يقارب 111 ألف صفقة مقابل نحو 85 ألف صفقة نفذت خلال الشهر السابق· وفي المقابل انخفضت قيمة التداول خلال هذا الشهر بنسبة 6,0% لتبلغ 13,5 مليار درهم مقابل 14,4 مليار درهم تم تداولها خلال شهر يناير·
وعلى صعيد المساهمة القطاعية في أحجام التداول، فقد احتل قطاع العقارات والإنشاءات الهندسية الترتيب الأول من حيث قيمة الأسهم المتداولة وسجل ما مقداره 6,5 مليار درهم وبنسبة 48,3% من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة في السوق، واحتل قطاع النقل المرتبة الثانية وذلك بواقع 2,0 مليار درهم وبنسبة 15,1%، تلاه في المرتبة الثالثة قطاع البنوك بحجم تداول مقدراه 1,9 مليار درهم وبنسبة 14,6 % ثم قطاع الاستثمار والخدمات المالية بتداول مقداره 1,6 مليار درهم أي ما نسبته 12,0%، وقطاع التأمين بتداول 803 مليون درهم أي ما يشكل 6,0%، وقطاع الاتصالات في المرتبة قبل الأخيرة بتداول 352 مليون درهم وبنسبة 2,6%، واحتل قطاع المرافق العامة المرتبة الأخيرة بتداول مقداره 197 مليون درهم وبنسبة 1,4%·
وفيما يخص تداولات الأجانب في سوق دبي المالي، فقد بلغت خلال شهر فبراير من هذا العام ما نسبته 32,6 % من إجمالي قيمة تداولات السوق، توزعت على جنسيات مختلفة، حيث بلغت نسبة تداول الخليجيين 8,0 % من إجمالي التداولات، فيما حقق المستثمرون العرب ما نسبته 13,4 % من إجمالي التداولات، وأخير شهدت تداولات بقية الجنسيات ما نسبته 11,2 % من إجمالي أحجام التداول في السوق·

2% ارتفاع مؤشر الاتصالات

ارتفع مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 30,2% لترتفع قيمته السوقية ملياري درهم، وتأثر القطاع بارتفاع سهم الامارات للاتصالات بنسبة 4% واغلق عند 58,61 درهم وترتفع قيمته السوقية 9,2 مليار درهم خاصة بعد الاعلان عن توزيع الشركة لارباح عن النصف الثانى بواقع 53% نقدى، و01% منحة الا انه على الجانب الاخر انخفض سهم الاتصالات المتكاملة ''دو'' بنسبة 9,3% واغلق عند 09,5 درهم وانخفضت قيمته السوقية مليار درهم·
تلاه قطاع الطاقة الذى ارتفع بنسبة 8,71% لترتفع قيمته السوقية 8,1 مليار درهم، متأثرا بارتفاع كل من سهمي دانة غاز، وآبار للاستثمار البترولي حيث ارتفع سهم دانة غاز بنسبة 2,41% واغلق عند 16,1 درهم وترتفع قيمته السوقية 2,1 مليار درهم، بالاضافة الى ابار للاستثمار البترولى الذى ارتفع بنسبة 8,53% واغلق عند 45,2 درهم وترتفع قيمته السوقية 006 مليون دره