الاتحاد

الإمارات

تكاتف يستعد لتوسعة برامج العمل التطوعي في المستشفيات

متطوعة تقدم دعما نفسيا لطفلة مريضة بمستشفى خليفة في أبوظبي

متطوعة تقدم دعما نفسيا لطفلة مريضة بمستشفى خليفة في أبوظبي

قالت ميثاء الحبسي مديرة العلاقات الخارجية وبرامج المانحين في مؤسسة الإمارات إن برنامج ''تكاتف'' للتطوع الاجتماعي يستعد لإطلاق مراحل جديدة من العمل التطوعي في القطاع الصحي على مستوى الدولة·
وأشارت إلى أن القائمين على المشروع الذي أطلقته المؤسسة بهدف الاستفادة من جهود الشباب وطاقاتهم في خدمة المجتمع يدرسون حالياً مع جهات صحية مختلفة آليات توسعة تنفيذ لتقديم العون والمساعدة والمواساة الطبية للمرضى والمسنين·
ووصل عدد متطوعي برنامج ''تكاتف'' إلى أكثر من 3600 متطوع ومتطوعة يشاركون في نشاطات البرنامج الذي يقوم على رؤية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لتنمية روح التطوع، والاستفادة من الموارد والمواهب والطاقات في تحسين حياة الأفراد والمجتمع·
وقالت ميثاء الحبسي إن متطوعي برنامج تكاتف للمستشفيات يعملون على تقديم العون والمساعدة والمواساة الطبية للمرضى والمسنين من خلال مرافقة وإرشاد المرضى والمراجعين، والمساعدة في تنفيذ الأعمال الإدارية والتنفيذية، مثل إعداد الملفات، وتنظيم عملية دخول ومراجعة المرضى·
ونفذت مؤسسة الإمارات بداية يونيو الماضي مرحلة أولى تجريبية لبرنامج ''تكاتف'' للتطوع الاجتماعي تم تطبيقه في مدينة الشيخ خليفة الطبية في أبوظبي·
وقالت مديرة العلاقات الخارجية وبرامج المانحين في مؤسسة الإمارات إنه تم عقد دورات تدريبية وإرشادية لتدريب المتطوعين، وتعريفهم بطبيعة المهام المطلوبة، وتأهيلهم للقيام بها بجدارة واقتدار·
وشارك نحو 90 متطوعاً في برنامج مدينة الشيخ خليفة الطبية في أداء مهام تمريضية مساندة في 14 قسماً من أقسام المدينة ركزت على دعم ومساعدة المرضى وعائلاتهم·
وأشارت الحبسي إلى مدى الالتزام والتفاعل الذي أبداه المتطوعون خلال عملهم في المدينة الطبية، والرغبة الصادقة في مساعدة الكوادر الطبية العاملة·
وأكدت أن برنامج تكاتف الذي أطلقته مؤسسة بداية العام الماضي يسعى إلى تعزيز العمل التطوعي من خلال رفع مستوى الوعي العام باحتياجات المجتمع وتشجيع المشاركة لتحقيق قيمة مضافة للمجتمع، إلى جانب تمكين الأفراد من خلال تطوير مهاراتهم وتشجيع الأفراد على الالتزام طويل الأمد بالعمل التطوعي وتعزيز الشعور بالولاء والانتماء للمجتمع·
وأشارت إلى أن البرنامج يرتكز على مجموعة من القيم الرئيسية التي تتمثل في الالتزام بالمسؤولية الاجتماعية، والأخلاق والوحدة الوطنية، وتعزيز الوعي العام، والتعاطف مع قضايا وتحديات الآخرين، فهو جهد منظم لرفع وتعزيز مستوى الوعي العام باحتياجات المجتمع، وتمكين الأفراد، وتطوير مهاراتهم، وتعزيز الشعور بالولاء للمجتمع·
وتعمل مؤسسة الإمارات وهي مؤسسة نفع اجتماعي تأسست في عام 2005 على تبني وإطلاق برامج ومشاريع للنفع العام في قطاعات التعليم، والعلوم والتكنولوجيا، والثقافة والفنون، والتنمية الاجتماعية والبيئية، والتوعية العامة· وتسعى إلى دمج وإشراك الأفراد والجماعات، وتمكينهم من دخول مرحلة جديدة من الإنجاز المتبادل·

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: الإمارات ركيزة العمليات الإغاثية في العالم