الاتحاد

الاقتصادي

منتدى الشباب يطالب المواطنين بالشهادات المهنية

أبوظبي (الاتحاد)- طالب مشاركون في منتدى الشباب الإماراتي بالتوجه للحصول على الشهادات المهنية في مجال التخصص العلمي، إضافة إلى البحث عن شركات توفر التطوير والتدريب للمواطنين للارتقاء بالجانب العملي.
وأكد هؤلاء أن المنتدى، الذي يعقد للعام الثاني على التوالي على هامش معرض توظيف أبوظبي الذي ينطلق اليوم، يستهدف توعية الطلاب المواطنين بمجالات العمل المستقبلية، وضرورة الاستعداد لدخول سوق العمل، وفقاً للقدرات الشخصية والمؤهلات العلمية والتوجه نحو القطاع الخاص.
وقال محمد زماني أول طالب إماراتي حاصل على منحة معهد المحاسبين الدوليين ويعمل بشركة «كي إم بي جي» كمدقق مالي «إن عدداً من شركات القطاع الخاص توفر فرصاً وظيفية تحقق للمواطن التطور والارتقاء بالأداء، لاسيما الشركات العالمية».
وطالب الطلاب بضرورة الإعداد الجيد من الناحية العلمية قبل الدخول إلى سوق العمل، وذلك للحصول على فرص وظيفية عالية.
وأقيم المنتدى أمس بمركز أبوظبي الوطني للمعارض بحضور أكثر من 100 طالب من جامعات زايد والإمارات والشارقة، إضافة إلى خبراء في قطاع التوطين وشركات التوظيف والطلاب الأربعة الحاصلين على منحة معهد المحاسبين الدوليين.
وتقام الفعالية بالتعاون مع معهد المحاسبين القانونيين في إنجلترا وويلز «آي سي إيه إي دبليو»، الشركة الرائدة على مستوى العالم في المحاسبة والتمويل، والتي تروج وتطور وتدعم أكثر من 140 ألف محاسب قانوني حول العالم.
ويوفر المعهد منحاً دراسية للمساهمة في استقطاب أبرز المواهب الإماراتية للانخراط في قطاع المحاسبة.
من جانبه، قال عبدالمطلب الهاشمي المدير الإداري لشركة نيكست ليفل «إنه من الضروري طرح عدد من التساؤلات لدى الباحثين عن عمل لاسيما طلاب الجامعات، وتتركز أغلبها حول المستقبل، وماذا يريد الشخص من العمل، وهل يقتصر الأمر على المال أم التدريب والتطوير وفرص إثبات الذات؟».
بدوره، دعا سعيد المدني مدقق مالي لدى «المبادلة للتنمية»، وأحد خريجي منحة معهد المحاسبين القانونيين، الطلاب إلى زيادة الوعي حول قطاعات التوظيف والحصول على الشهادات المهنية.
وأوضح المدني أن أهمية شهادة التخصص في المحاسبة والتدقيق المالي، تعود لما لها من احتياج كبير في ظل النمو الذي يشهده اقتصاد الدولة والتطورات الجارية في القطاع المالي والمصرفي، ما يتطلب مواطنين مؤهلين لشغل هذا القطاع.
وقال: «نحتاج لمبادرات جديدة من القطاع الخاص لاستقطاب المواطنين وتحفيزهم للعمل بالقطاع وخاصة في الشركات الكبرى»، لافتاً إلى أن المنتدى يسهم في توعيه الطلاب قبل دخولهم سوق العمل.
وأوضح أن الفعالية تعد ملتقى يناقش القضايا والتحديات التي تواجه المواطنين الباحثين عن عمل.
كما ناقش الحدث ضرورة تأهيل المواطنين في مختلف القطاعات لتحقيق التنمية المستدامة في الدولة.
واستعرض كل من زماني والمدني حياتهم الوظيفية، والتحديات التي واجهوها، والأدوات التي يجب على الشركات التحلي بها لجذب افضل المواهب للعمل معها.
وتضمنت الفعالية طرق وآليات صياغة المسار الوظيفي من خلال النقاشات مع طلاب الجامعات المشاركين ورؤيتهم للمستقبل.
ويعد المنتدى منصة للتعرف على تطلعاتهم المستقبلية وتوقعاتهم من الشركات الراغبين بالعمل فيها. وتنطلق اليوم فعاليات معرض توظيف أبوظبي 2014، تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وتستمر 3 أيام، مخصصة للمواطنين فقط. ويشارك في الدورة الحالية للمعرض أكثر من 120 شركة توفر نحو 6 آلاف فرصة عمل للمواطنين.
ويفتتح المعرض يومياً من 10 صباحاً وحتى 7 مساء، وقد تم تخصيص الفترة من 10 صباحاً وحتى 1 بعد ظهر يوم 4 فبراير للنساء فقط.
وتقام الدورة الحالية للمعرض، والتي تم تخصيصها للمواطنين، في إطار دعم توجهات الدولة في مجال التوطين، ومبادرة «أبشر»، في حين اشترط المنظمون على الجهات العارضة الإعلان عن الشواغر المتوافرة لديها قبل المشاركة في المعرض.
ويشكل قطاعا البنوك والنفط نحو 50? من الفرص المتاحة بالمعرض، فيما تغطي المؤسسات المشاركة مجموعة متنوعة وواسعة من القطاعات، بدءاً من قطاع الصيرفة والمالية والتأمين وقطاعات التجزئة والسياحة والضيافة والطاقة، مروراً بقطاعات الصناعة والإعلام والتوظيف والدفاع والأمن وتكنولوجيا الإنتاج والمواصلات والنقل اللوجستي.
ويقدم معرض «توظيف» في دورته الحالية النصائح حول كيفية البحث عن الوظيفة وورش عمل لكتابة السير الذاتية، التي تهدف إلى صقل مواهب الحاضرين، قبل خوض المقابلات مع الشركات.
وأظهرت دراسة أجرتها الشركة المنظمة للدورة السابقة من المعرض أن 59? من المواطنين الزائرين عاطلون عن العمل، و30? حصة الخريجين الباحثين عن فرص عمل للمرة الأولى، و11? باحثين عن فرص وظيفية أفضل.
وشكل الذكور 66? من زوار الدورة السابقة من المواطنين، مقابل 34? حصة المواطنات.
ويقام على هامش الحدث، قمة متخصصة في بحث مبادرات التوطين، تحت عنوان «قمة التوطين»، التي تستضيف 25 متحدثاً.
ويقام «توظيف» بدعم من كل من القيادة العامة للقوات المسلحة «الراعي التيتانيوم»، بنك أبوظبي الوطني، وبنك أبوظبي الإسلامي «رعاة بلاتينيين»، وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وأدنوك، ودائرة الشؤون البلدية «رعاة ذهبيين».

اقرأ أيضا

دبي تتوقع تدفقات قياسية للاستثمار الأجنبي المباشر في 2019