صحيفة الاتحاد

الإمارات

فعاليات مجتمعية تشيد بتأسيس مدينة للخدمات الإنسانية في أم القيوين




أم القيوين - فريد يوسف:
أشاد المواطنون والمؤسسات الخيرية والإنسانية بأم القيوين بالمرسوم الأميري الذي أصدره سمو الشيخ عبدالله بن راشد المعلا نائب حاكم أم القيوين بشأن تأسيس مدينة أم القيوين للخدمات الإنسانية وهي مؤسسة خيرية مستقلة لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة·
فقد أشادت الشيخة عهود بنت راشد المعلا رئيسة نادي الفتيات، ورئيسة اللجنة العليا للسوق الخيري بأم القيوين، بالمرسوم الذي يأتي في إطار اهتمام صاحب السمو الشيخ راشد بن احمد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين بكافة فئات المجتمع وذوي الاحتياجات الخاصة بشكل خاص· كما أشادت بمتابعة سمو الشيخ عبدالله بن راشد المعلا لتوجيهات صاحب السمو حاكم أم القيوين وإصدار سموه للمرسوم المتعلق بتأسيس مدينة أم القيوين للخدمات الإنسانية·
كما أشادت بقرار سمو نائب حاكم أم القيوين بتعيين الشيخ مروان بن راشد المعلا رئيس دائرة الأراضي والأملاك بأم القيوين رئيساً لهيئة إدارة مدينة أم القيوين للخدمات الإنسانية لاهتمامه المتواصل وإسهاماته في مجال العمل الخيري والإنساني·
وأكدت الشيخة عهود بنت راشد المعلا أن اللجنة العليا للسوق الخيري بأم القيوين التي تترأسها ستقدم كافة الدعم والتعاون لتحقيق أهداف مدينة أم القيوين للخدمات الإنسانية في كافة المجالات·
وطالبت الجهات المعنية بالدولة بمواصلة الاهتمام بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة والمساهمة في تحقيق أهداف مدينة أم القيوين للخدمات الإنسانية التي من المؤمل أن تسهم بشكل إيجابي وفاعل في خدمة وتوفير احتياجات ذوي الاحتياجات الخاصة بالدولة وإمارة أم القيوين بشكل خاص·
من جانبه، أكد سعادة المستشار جاسم سيف بوعصيبة الأمين العام لجائزة راشد بن
احمد المعلا للقرآن الكريم والثقافة الإسلامية أن مدينة أم القيوين للخدمات الإنسانية ستكون إضافة حقيقية للخدمات الإنسانية بالدولة تعمل بشكل منهجي مدروس لتقديم الخدمات الصحية والتعليمية والاجتماعية بشكل متكامل لذوي الاحتياجات الخاصة· وأشار المستشار بوعصيبة إلى أن جائزة راشد بن احمد المعلا للقرآن الكريم والثقافة الإسلامية، تحرص على التعاون مع مدينة أم القيوين للخدمات الإنسانية وإيجاد قنوات التواصل في ما يمكن تقديمه لمنتسبيها في مجال حفظ القرآن الكريم والثقافة الإسلامية·
ومن جانبه أشاد عبيد حميد القعود مدير المنطقة بتأسيس مدينة أم القيوين للخدمات الإنسانية، مؤكدا ان من شأنها أن توفر الرعاية اللازمة للطلاب وغيرهم من ذوي الاحتياجات الخاصة من حيث التعليم والتأهيل وإدماجهم في المجتمع باعتبارهم احد نهضته وتقدمه·
ويؤكد محمد إبراهيم حميد مدير جمعية أم القيوين الخيرية، أن تأسيس مدينة أم القيوين للخدمات الإنسانية خطوة بناءه سيعود مردودها الطيب بإذن الله على هذه الفئة والتي بالامكان توظيف إمكانياتها وتأهيلها بما يعود على المجتمع بالنفع·
وأوضح ان جمعية أم القيوين الخيرية تقوم بما لديها من إمكانيات محدودة برعاية عدد غير قليل من ذوي الاحتياجات الخاصة، مشيراً إلى ان مدينة أم القيوين للخدمات الإنسانية بما ستتضمنه من إمكانيات واسعة وكفاءة عالية من أصحاب الخبرة في هيئتها الإدارية برئاسة الشيخ مروان بن راشد المعلا سيكون لها تأثيرها الإيجابي على صعيد الخدمات المتعددة التي ستقدمها لذوي الاحتياجات الخاصة·