الاتحاد

الاقتصادي

«تويوتا» و «هوندا» تصعدان حرب السيارات الصغيرة في «معرض دلهي»

سيارات في جناح “هوندا” بمعرض دلهي الذي يشهد منافسة بين الشركات العالمية

سيارات في جناح “هوندا” بمعرض دلهي الذي يشهد منافسة بين الشركات العالمية

دشنت “تويوتا موتور” و”هوندا موتور” سيارتين مدمجتين جديدتين للاستفادة من السوق الهندية سريعة النمو والحساسة للأسعار في الوقت الذي تسعى فيه الشركتان وغيرهما من شركات صناعة السيارات لتجاوز مصاعب عام 2009.
وتعتبر “تويوتا” - أكبر صانع للسيارات في العالم - متأخرة في سوق الهند صاحبة ثالث أكبر اقتصاد في آسيا وتواجه منافسة من شركات تستهدف أحد الأسواق القليلة التي تتمتع بحالة جيدة في صناعة تضررت من الأزمة المالية العالمية.
وفي معرض دلهي للسيارات أمس، كشفت “هوندا” أيضاً عن سيارة صغيرة مدمجة ذات خمسة أبواب طورتها بشكل خاص للهند والأسواق الصاعدة الأخرى التي بدأت سريعاً تحل محل الأسواق الغربية الكبرى كساحة رئيسة للمنافسة بين شركات السيارات.
وقال كازو اوكاموتو في مؤتمر صحفي بمناسبة تدشين السيارة الجديدة اتيوس: “ستلعب الهند دوراً محورياً في خطط (تويوتا) للتوسع عالمياً، وحان الوقت لكي نسرع وتيرة نمونا هنا”.
وقالت “فولكسفاجن” أكبر صانع للسيارات في أوروبا إنها تهدف أيضاً لأن تصبح لاعباً مهماً في الهند. وقال يوكيم هايتسمان عضو مجلس إدارة مجموعة “فولكسفاجن”: “إذا أردت أن تكون لاعباً رئيساً في الهند... فالسيارات الصغيرة هي الوسيلة”.
ومن المتوقع أن تؤدي الحوافز الحكومية والقوة النسبية للاقتصاد المحلي في الهند ثاني أكبر دول العالم من حيث عدد السكان إلى نمو مبيعات السيارات هناك بنحو 16 في المئة هذا العام إلى 1.4 مليون سيارة بعد نموها بما تجاوز عشرة في المئة خلال معظم عام 2009.
ومقارنة مع ذلك، يتوقع تراجع مبيعات السيارات الأميركية -التي تصدر بياناتها في وقت لاحق - إلى أدنى مستوى سنوي منذ 1982 أو ربما 1970.
وقالت “تويوتا” - التي توقعت أن تتكبد خسائر تشغيلية تبلغ 350 مليار ين (3.8 مليار دولار) في العام حتى مارس 2010 بعد التباطؤ في السوق الأميركية - إن أكثر من 2000 مهندس في الهند واليابان قضوا أربع سنوات في صناعة “اتيوس”، وأضافت الشركة اليابانية أنها ستطرح السيارة الجديدة في الأسواق في وقت لاحق هذا العام بمبيعات مستهدفة تبلغ 70 ألف سيارة سنوياً. ويتوقع محللون ألا يقل سعر السيارة عن 500 ألف روبية (10823 دولاراً). وستطرح سيارة “هوندا” العائلية الجديدة - التي كشفت عنها الشركة في دلهي - في الهند وتايلاند بحلول 2011.
وقال كويشي كوندو نائب الرئيس التنفيذي لـ”هوندا”: “من الضروري وجود سيارة مثل هذه لتعزيز وجود (هوندا) في هذه السوق.. تقليص الحجم والاقتصاد في استهلاك الوقود أصبحا توجهاً عالمياً رئيساً أيضاً”.
وتعد السيارة التي أطلق عليها اسم (2 سي.في) واحدة من بين عشر سيارات صغيرة من المقرر تدشينها في معرض السيارات الهندي هذا الأسبوع. وقال شينزو ناكانيشي الرئيس التنفيذي لـ”ماروتي سوزوكي”: إن دخول هذا العدد الكبير من الطرازات الجديدة سيصعب على الشركة الدفاع عن حصتها البالغة النصف في السوق الهندية.
وأعلنت الشركة عن طراز جديد لسيارة عائلية تضم سبعة مقاعد قالت إنها ستخلق شريحة جديدة في الهند.
كما دشنت منافستها “تاتا موتورز” - التي اقتحمت الساحة العالمية بشرائها العلامتين التجاريتين “جاجوار” و”لاند روفر” من “فورد” وبتدشين السيارة الرخيصة (نانو) - سيارة تضم سبعة مقاعد كانت ضمن عدة طرازات جديدة كشفت عنها في المعرض.

اقرأ أيضا

النساء يتفوقن على الرجال في الإدارة المالية بالشركات الكبرى